أعلنت اليمن أن أجهزتها الأمنية ألقت القبض على من وصفته بأنه من أبرز المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة إضافة إلى شخص آخر كان برفقته بعد عملية مطاردة طويلة عبر مناطق البلاد.

وقال مصدر أمني إن المعتقل الأبرز يدعى فواز الربيعي ويعرف بـ(فرقان) في حين أن الشخص الآخر يدعى ناصر المجلي وقد كان برفقته أثناء دهم رجال الأمن المكان الذي كانا يوجدان فيه.

وأضاف المصدر نفسه أن الشخصين اعتقلا في محافظة مأرب شمال شرقي صنعاء بعد مطاردة شاركت فيها طائرات مروحية قبل بضعة أيام.

وينسب إلى الشخص الثاني محاولة ضرب طائرة تابعة لشركة أميركية بقذيفة صاروخية في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني 2002 عقب إقلاعها من مطار صنعاء، بالإضافة إلى تهم موجهة للاثنين بضلوعهما في معظم عمليات التفجير التي وقعت في الفترة الماضية خاصة في صنعاء من قبل جماعة أطلقت على نفسها اسم جماعة (المتعاطفون مع القاعدة).

وينسب إلى الجماعة المذكورة توزيعها رسائل تحذيرية عبر البريد الإلكتروني في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار من العام الماضي للحكومة اليمنية باستخدام القوة إذا لم تخل سبيل معتقلين في سجونها بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة.

وكان الربيعي عاملا بسيطا في القصر الجمهوري بصنعاء حتى أواخر العام 1994 حين اختفى ولم يرد ذكره بعد ذلك إلا عندما ورد اسمه ضمن قائمة مطلوبين في الولايات المتحدة عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وكانت السلطات اليمنية أبلغت بقائمة ضمت أسماء ستة أشخاص أصدرها مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) من بينهم الربيعي للقبض عليهم للاشتباه بتورطهم في هجمات على أهداف غربية والانتماء لتنظيم القاعدة.

وتعاون اليمن بشكل كبير مع الولايات المتحدة في حملتها على ما يسمى بالإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على واشنطن ونيويورك.

المصدر : وكالات