الصحاف يعلن مقتل 50 أميركيا في معارك المطار
آخر تحديث: 2003/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/5 هـ

الصحاف يعلن مقتل 50 أميركيا في معارك المطار

الصحاف في مؤتمر صحفي سابق
أعلن وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف أن القوات العراقية قتلت حوالي 50 جنديا أميركيا ودمرت وأعطبت نحو 16 دبابة أميركية قرب مطار صدام الدولي أثناء ليلة أمس.

وأكد الصحاف في مؤتمر صحفي ببغداد أن قوات الحرس الجمهوري مازالت تضيق الخناق على القوات الغازية في أبو غريب بعد أن قصفتها بالصواريخ والمدفعية.

وأشار إلى أنه تم أمس إحباط محاولة أخرى من المعتدين لدخول بغداد من جهة المطار، مؤكدا أن القوات العراقية تركت لهم الطريق بين أبو غريب والمطار مفتوحا لإغرائهم بالتقدم ثم ضربتهم بالصواريخ. وقال إن الوحدات الأميركية الموجودة في منطقة المطار هي فقط للتصوير ولأغراض الدعاية.

وفي لقاء مع مراسل الجزيرة عقب مؤتمره الصحفي قال الصحاف إن تحرك القوات الأميركية أماما وخلفا وباتجاه المطار تفرضه القوات العراقية، مؤكدا أن وحدات الحرس الجمهوري تسيطر على منطقة المطار بشكل تام. ونفى دخول القوات البريطانية إلى وسط مدينة البصرة في جنوب العراق. كما نفى بشدة الأنباء التي تحدثت عن مقتل اللواء علي حسن المجيد ووصفها بأنها مجرد أوهام.

وأضاف الوزير العراقي أن القوات العراقية أسقطت مروحيتي أباتشي في قرية التأميم جنوب بغداد. وذكر أنها دمرت أيضا عددا من الدبابات الأخرى في اشتباكات عديدة وسط العراق وجنوبه.

وقال الصحاف إن الغارات الأميركية والبريطانية ما زالت تستهدف المدنيين، مشيرا إلى أن الغزاة أصابوا حيا سكنيا في منطقة بغداد الجديدة مما أسفر عن استشهاد مواطن وإصابة خمسة آخرين. وأوضح أن الطيران الأميركي والبريطاني قصف بدالة الأعظمية وحي القادسية السكني في محافظة التأميم مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين.

وأكد الصحاف أن القصف استهدف بالقنابل العنقودية عدة مناطق في مناطق العراق منها ملعب رياضي لكرة القدم بكركوك. كما تعرض عدد من الأحياء السكنية في الجنوب لقصف بالقنابل العنقودية، وبلغ عدد الشهداء اثنين والجرحى 14 في مناطق الجنوب.

وقد أطلعت السلطات العراقية الصحفيين على آثار معارك اندلعت بين القوات الأميركية وقوات الحرس الجمهوري في منطقة السيدية التي تقع على بعد عشرة كيلومترات شرق مطار صدام الدولي. وقد احتفل العراقيون جنودا ومدنيين عند حطام بعض الدبابات الأميركية المحترقة، وهتفوا بحياة الرئيس صدام حسين فيما يبدو أنه إنجاز عسكري على إحدى جبهات القتال دفاعا عن العاصمة العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: