احتدام المعارك حول مطار صدام والغزاة يؤكدون سيطرتهم عليه
آخر تحديث: 2003/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: ندعو الدول التي تتهمنا بدعم الإرهاب لتوقيع اتفاقيات مثلنا لمكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2003/4/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/5 هـ

احتدام المعارك حول مطار صدام والغزاة يؤكدون سيطرتهم عليه

محمد السيد غنايم*

مازالت إدارة الحرب الأميركية تمارس دورها في تفعيل الحرب النفسية والدعائية ونقل صورة قد تكون من الناحية المنطقية غير مقبولة ومغايرة لواقع الأحداث. هذا الجانب الذي تدعمه الإدارة الأميركية وترصد له الميزانيات الضخمة مني على أرض العراق -برأي مراقبين- بصدمات شديدة ومتكررة تمثل في عدم قدرته على تأكيد أنباء سابقة بشأن استيلاء قوات الغزو على عدة مدن وقرى عراقية منذ بدء العمليات لاسيما في الجنوب. وفي هذا التقرير نستعرض أبرز أحداث يوم السبت الموافق 5 أبريل/ نيسان 2003 اليوم السابع عشر للغزو الأنغلوأميركي.

العمليات العسكرية:

  • كثفت القوات الغازية قصفها للعاصمة العراقية وضواحيها الشرقية والجنوبية الغربية المحيطتين بمطار صدام الدولي. وشهدت هذه المنطقة أعنف الاشتباكات بين الجانبين منذ بدء العمليات بهدف السيطرة على مطار المدينة. وادعت القوات الغازية سيطرتها عليها وبثت وكالة أسوشيتد برس مشاهد لدبابات أميركية قالت إنها دخلت الأطراف الجنوبية الغربية لبغداد، إلا أن وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف نفى هذه الأنباء موضحا أن تلك الصور ليست لضواحي العاصمة وإنما في دائرة تسمى أبو غريب تبعد عن بغداد حوالي 40 كم. وأضاف أن القتال الشرس بمحيط المطار أدى إلى سقوط المئات من جنود القوات الغازية. كما شكك الصحاف في تاريخ تسجيل هذه المشاهد والغرض من بثها في الوقت الحالي، مؤكدا أن القوات الأميركية باتت خارج سور المطار وأن الحرس الجمهوري يتحكم الآن في كل أرضيته، ومضيفا أن الحرس الجمهوري وفدائيي صدام ابتدعوا عمليات جديدة ضد الغزاة.
  • قال رقيب بمشاة البحرية الأميركية لوكالة رويترز إن مهاجما فجر نفسه عند جنود أميركيين بمطار العاصمة العراقية، في حين أعلن قائد عسكري أميركي أن نحو ألف جندي عراقي قتلوا في معارك عنيفة أثناء توغل للدبابات الأميركية داخل بغداد، مشيرا إلى أن قوات الغزو تحتجز حوالي 6500 جندي عراقي.
  • عرضت الجزيرة مشاهد لدبابات ومدرعات أميركية مدمرة في ضواحي بغداد عقب المعارك التي دارت بمحيط مطارها الدولي وقد اعتلاها العراقيون مرددين هتافات مؤيدة للرئيس صدام حسين.
  • اعترف الجنرال فكتور رينوارت بقيادة الأركان الأميركية في مؤتمر صحفي من قاعدة السيلية في قطر بتعرض القوات الغازية لهجمات عراقية في محيط مطار العاصمة، وأوضح أن السيطرة على بغداد أمامها بعض الوقت وأنه لا يستبعد تعرض القوات الأميركية حول المدينة لهجوم كيميائي أو بيولوجي عراقي.
  • أفاد مصدر عسكري أميركي أن القوات الغازية استولت على مقر قيادة فرقة المدينة التابعة للحرس الجمهوري العراقي. لكن متحدثا عسكريا أميركيا من قاعدة السيلية بقطر رفض تأكيد أو نفي صحة هذا النبأ، إلا أن محللا عراقيا نفى في تصريح للجزيرة صحة هذه الأنباء وأكد سقوط آلاف الشهداء والجرحى من المدنيين العراقيين أثناء القصف العنيف الذي استهدف أحياء سكنية بالعاصمة حول المطار. كما ذكرت مصادر عراقية أخرى أن الصواريخ الأميركية دمرت شبكة الاتصالات في حي الأعظمية تدميرا كاملا.
  • وفي الجنوب شنت طائرات أميركية ووحدات أخرى هجمات على وسط مدينة كربلاء، في محاولة لتوفير غطاء للقوات الزاحفة باتجاه العاصمة العراقية. وأوضح سلاح الجو الأميركي أن قاذفات القنابل استهدفت منشأة تابعة للحرس الجمهوري العراقي ومقر قيادة حزب البعث ومستودعا للذخائر.
  • أفاد مراسل الجزيرة في البصرة أن طائرتين على الأقل تابعتين للقوات الغازية نفذتا غارة جوية استهدفت حيا سكنيا وسط المدنية، مما أدى إلى تدمير ثمانية منازل تماما ومقتل 15 مدنيا وجرح آخرين. وأضاف المراسل أن القوات الغازية لم تدخل المدينة لكنها تتمركز في ضواحيها حيث يحتدم قتال الشوارع وفقا لمصادر عراقية.
  • بثت إحدى الوكالات التلفزيونية مشاهد قالت إنها عملية بحث تقوم بها عناصر الفرقة 101 الأميركية المحمولة جوا عن مسؤول في حزب البعث العراقي يدعى ناصر سمين في النجف الأشرف بجنوب العراق.
  • أعلنت القوات البريطانية أنها عثرت على 200 تابوت فيها بقايا بشرية وضعت في أكياس بثكنة عسكرية انسحب منها الجيش العراقي في بلدة الزبير جنوب العراق، إلا أن مصادر عراقية ذكرت أن هذه الرفات تعود لقتلى عراقيين إبان الحرب العراقية الإيرانية وكانت في طريقها لذويهم لإعادة دفنهم لولا الظروف الحالية.
  • أما جبهة الشمال فقد أعلن التلفزيون العراقي أن مقاتلين عراقيين أحبطوا محاولة هبوط طائرات للقوات الغازية في قضاء الدور بمحافظة صلاح الدين ومنطقة الفارس في قضاء تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي. كما أفاد مراسل الجزيرة في شمال العراق أن مدينة الموصل تعرضت مساء لغارات جوية كثيفة من قبل الطائرات الأنغلوأميركية استهدفت أحياء المدينة ومحيطها.
  • شن الجيش العراقي هجوما مضادا على القوات الخاصة الأميركية ومليشيات البشمركة الكردية في منطقة تبعد 40 كلم شرق مدينة الموصل مستخدما الدبابات والمدفعية الثقيلة لمنع تقدمهم إلى المدينة، مما أجبر القوات الغازية والمقاتلين الأكراد على التخلي عن مساحات ومناطق استولوا عليها أمس الجمعة قرب قرية خزنان على طريق الموصل. وشوهدت دبابات عراقية وجنود يتجولون على الطريق قرب القرية.
  • حث الرئيس العراقي صدام حسين الجيش النظامي والشعب العراقي على الخروج ومواجهة القوات الغازية على أبواب بغداد لتخفيف الضغط عن العاصمة. وأشاد في كلمة ألقاها نيابة عنه وزير الإعلام بالمقاومة التي أبداها العراقيون في المناطق الأخرى.
  • اعترف "البنتاغون" بمقتل ثمانية جنود أميركيين تعرضت قافلتهم لكمين في العراق عندما أسرت الجندية جيسيكا لينش التي اختطفتها القوات الخاصة الأميركية في وقت لاحق من إحدى المستشفيات المدنية بالناصرية حيث كانت تتلقى العلاج.
  • أعلنت القيادة الأميركية الوسطى في الدوحة أن مروحية هجومية أميركية من طراز سوبر كوبرا تحطمت في وسط العراق وقتل طياراها، مضيفة أن الحادث لم ينجم عن إطلاق نار معاد.
  • أفاد ضابط بريطاني أن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا في حادث سير قرب مطار صدام الدولي جنوب غربي بغداد.
  • أعلن البنتاغون أن الجانب الأميركي تكبد ما لا يقل عن 75 قتيلا و154 جريحا إضافة إلى سبعة أسرى و16 مفقودا. أما الطرف البريطاني فبلغت خسائره 22 قتيلا خمسة منهم فقط سقطوا في القتال والبقية بنيران صديقة أو في حوادث متفرقة حسب رواية المصادر العسكرية البريطانية، كما أصيب 74 جنديا بريطانيا بجروح في المعارك، ولا يوجد لديه مفقودون. وأعلنت بغداد عن مقتل 472 شخصا على الأقل وجرح حوالي 4400.
  • نفت مصادر عراقية أنباء تحدثت عن مقتل 600 من المتطوعين العرب في العراق أثناء قصف القوات الغازية لمعسكرهم في منطقة بجوار الكوت جنوبي بغداد.
  • شكا مواطنون عراقيون في المدن الواقعة جنوبي البلاد كثيرا من المعاملة السيئة التي يلاقونها من القوات الغازية. وأفاد مراسل الجزيرة الذي زار الناصرية أن السكان تحدثوا عن فظائع ارتكبتها تلك القوات بحقهم. وقد عرضت الجزيرة مشاهد لبعض الجنود الغزاة وهم يعتقلون عددا من المدنيين العراقيين بطريقة سيئة للغاية.

ردود الأفعال الرسمية:

عربيا وإسلاميا

  • أصدر مجلس الفتوى الأعلى الفلسطيني في القدس فتوى شرعية تدين الحرب الأنغلوأميركية على العراق وتحرم على أي مسلم المشاركة أو المساعدة فيها بوصفها حربا باطلة وغير مشروعة.
  • أكد شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي في مؤتمر صحفي بالقاهرة أن الجهاد ضد قوات الغزو في العراق أمر جائز شرعا وأن باب الجهاد مفتوح أمام الجميع، وأن الحرب على العراق حرب على كل البلدان العربية، لكنه أضاف أنه كان بوسع الرئيس العراقي تجنيب شعبه الحرب لو تنحى عن الحكم.

دوليا

  • تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي بألا توقف القوات الغازية للعراق حربها حتى تجلب الحرية للعراقيين على حد تعبيره.
  • عقد الرئيس الأميركي لقاء مع مجموعة أميركيين من أصل عراقي استمع خلاله لمعاناتهم من نظام صدام حسين، وأعلن هؤلاء عقب لقائهم بالرئيس بوش عن تأييدهم لما أسموه "حرب تحرير العراق".
  • أعلن بيان للكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتفق مع نظيره الأميركي في اتصال هاتفي على ضرورة مواصلة الحوار السياسي المكثف بين بلديهما لتسوية المسألة العراقية.
  • أكد الرئيسان الروسي والفرنسي تمسكهما بدور الأمم المتحدة في تسوية المسألة العراقية. ورحبا في اتصال هاتفي جاء بمبادرة فرنسية، بنتيجة المشاورات بين وزراء الخارجية الروسي والفرنسي والألماني التي انتهت الجمعة في باريس ودعت إلى إنهاء الحرب في أسرع وقت.
  • قررت تركيا طرد ثلاثة دبلوماسيين عراقيين ومغادرتهم البلاد في أسرع وقت بدعوى قيامهم بأعمال لا تتوافق مع مهامهم. وذكرت الأنباء أن الدبلوماسيين الثلاثة هم مساعد الملحق التجاري بأنقرة أحمد مطلوب والسكرتيران الأول محمد حكمت والثاني صباح الدوري بالسفارة.

الشارع الإسلامي والدولي:

  • شهدت العاصمة الباكستانية تظاهرات ضخمة في وسط العاصمة إسلام آباد تلبية لدعوة منظمات سياسية ومهنية في مختلف المدن الباكستانية تنديدا بالغزو الأنغلوأميركي للعراق.
  • واستمرت الاحتجاجات في جميع أنحاء العالم ضد الغزو بما فيها مدينتا نيويورك وواشنطن الأميركيتان، كما خرجت المسيرات في لندن تطالب بوقف الغزو. وفي إيطاليا تظاهر مئات الأشخاص أمام قاعدة أفيانو الجوية الأميركية شمال شرق البلاد. وشهدت ألمانيا وسويسرا وبلغاريا والبرازيل وجنوب أفريقيا مظاهرات مماثلة جرى معظمها أمام المقار الأميركية بتلك الدول.
  • تعرض مطعم تابع لسلسلة الوجبات السريعة الأميركية ماكدونالدز في منطقة الدورة شمال بيروت لهجوم بعبوة ناسفة أسفر عن إصابة اثنين على الأقل بجروح طفيفة، فيما يعد رابع انفجار يستهدف المطاعم الأميركية في لبنان منذ بدء الغزو الأنغلوأميركي على العراق.

على المستوى الاقتصادي:

  • أظهرت بيانات أميركية رسمية أن وتيرة تسريحات العمالة في الولايات المتحدة ارتفعت بقوة في مارس/ آذار الماضي. وقالت وزارة العمل إن 108 آلاف شخص فقدوا وظائفهم الشهر الماضي الذي شهد اندلاع الحرب على العراق، لكن الوزارة قالت إن معدل البطالة بقي كما هو دون تغير عند 5.8%.
  • قال مسؤولون أميركيون إن واشنطن تتوقع نشوب خلاف جديد داخل أروقة الأمم المتحدة مع روسيا وفرنسا بشأن كيفية استئناف صادرات النفط العراقي في ما يسمى مرحلة ما بعد الحرب. وقد دفعت هذه التوقعات الخبراء للتحذير من أن تنفرد واشنطن بتولي زمام الأمور كما فعلت عندما اتخذت قرار الغزو دون انتظار موافقة الأمم المتحدة.
  • اتفق عراقيون مغتربون ومسؤولون أميركيون على منح الشركات الأجنبية دورا هاما في تطوير صناعة النفط العراقية وبقاء العراق داخل أوبك ولكن دون قيود على الإنتاج، الأمر الذي أثار قلق أوبك من أن يتسبب تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى العراق في إغراق الأسواق بالخام وبالتالي انهيار الأسعار.
  • أبدت شركة شيفرون تكساكو الأميركية العملاقة للنفط رغبتها في المشاركة في تطوير موارد النفط العراقية عندما تأتي حكومة جديدة للسلطة في بغداد.
  • نقل مراسل الجزيرة نت في الكويت عن مصادر موثوقة قولها إن القوات الأميركية منعت فريق الإطفاء الكويتي من مواصلة إخماد الحرائق المشتعلة في حقول نفط الرميلة العراقية. وأوضحت تلك المصادر أن هذا الإجراء استهدف إسناد المهمة إلى شركة أميركية كان يديرها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني.
  • ناقش وزراء مالية الاتحاد الأوروبي لأول مرة تقديم مساعدات مالية لإعادة بناء العراق بعد انتهاء الحرب، وذلك أثناء مؤتمر آفاق النمو الاقتصادي والتضخم في منطقة اليورو الذي عقد بالعاصمة اليونانية أثينا.

______________
* قسم البحوث والدراسات - الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة