قافلة من الدبابات الأميركية في طريقها لضواحي بغداد

قالت مصادر عسكرية بريطانية لمراسل رويترز إن دبابات بريطانية دخلت اليوم وسط البصرة ثاني أكبر المدن العراقية التي ظلت تطوقها القوات البريطانية الأميركية منذ نحو أسبوعين.

وقال مراسل الجزيرة في المدينة إن القوات البريطانية تمكنت من دخول وسط المدينة تحت غطاء وابل من القصف العنيف استمر طوال الساعات الأولى من صباح اليوم. وأضاف أن هذه القوات تمكنت من الوصول إلى منطقة المشراق ووقفت قرب المستشفى الجمهوري في الجانب الغربي من المدينة، كما احتلت أحياء عديدة أخرى. وأكد أن الأجزاء الغربية لشط العرب ما زالت تحت السيطرة العراقية.

علي حسن المجيد
وفي تطور لاحق نقل مراسل الجزيرة في قاعدة السيلية بقطر عن متحدث عسكري أميركي قوله إن قيادة التحالف تعرفت على جثة قائد القاطع الجنوبي العراقي اللواء علي حسن المجيد -ابن عم الرئيس العراقي صدام حسين- الذي أصيب في هجوم للقوات البريطانية على منزله في البصرة.

وقال المراسل إن المعلومات المتوفرة تفيد بأن عدة أشخاص من معاوني المجيد سلموا أنفسهم للقوات الغازية.

وفي الناصرية قال مراسل الجزيرة إن القوات الأميركية المتمركزة في المدينة تعرضت لإطلاق النار من قبل اثنين من القناصة العراقيين تحصنا بأحد المنازل الواقعة على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وفي شمال العراق قال مراسل لهيئة الإذاعة البريطانية إن طائرة قصفت قوات أميركية خاصة ومدنيين أكرادا في قافلة اليوم فقتلت ما بين 10 و12 منهم على الأقل، وأوضح أن قنبلة أسقطت من طائرة أميركية.

من جانب آخر قال مقاتلون أكراد عراقيون إنهم استولوا على بلدة عين سفني بشمال العراق اليوم بعد معركة مع القوات العراقية. وقال بابكر زيباري قائد مقاتلي البشمركة الأكراد إن مقاتلا كرديا قتل وأصيب آخر في القتال على بلدة عين سفني الواقعة على بعد 45 كلم شمال شرق الموصل.

وقال مراسل الجزيرة في الموصل إن المدينة تعرضت صباح اليوم لغارة جوية أميركية، وسمعت أصوات عدة انفجارات عنيفة وسط المدينة وضواحيها.

تعزيزات أميركية جديدة

جندي أميركي على ظهر إحدى دبابات فرقة المشاة الثالثة الأميركية المتجهة إلى ضواحي بغداد
وبينما لايزال الغموض يكتنف الوضع في مطار صدام الدولي نتيجة لتضارب البيانات الأميركية والعراقية، ذكر مسؤول عسكري أميركي أن الولايات المتحدة نشرت 7000 جندي في المطار وأنها تتحرك سريعا لإنشاء نقطة عسكرية هناك.

وقال قائد لواء المهندسين من الفرقة الثالثة مشاة العقيد جون بيبودي إن الجنود الأميركيين منتشرون في المطار الذي يقع على بعد 20 كلم إلى الجنوب الغربي من وسط بغداد.

وكان مسؤولون عسكريون أميركيون ذكروا من قبل أن وحدة هندسية مقاتلة ستتوجه إلى المطار لإزالة الحطام وإجراء إصلاحات وتجهيز المدرج. ويأتي ذلك في وقت تواصل فيه القوات الأميركية الزحف نحو بغداد من اتجاهات مختلفة لتطويق العاصمة العراقية بأكملها.

وقال الضابط رود ليغوفسكي إن اللواء الثالث من فرقة المشاة الثالثة يتجه نحو شمال العاصمة انطلاقا من الغرب فيما تتقدم قوات مشاة البحرية من الجنوب الغربي باتجاه نهر دجلة. وأضاف "نعتقد أنه سيتم تطويق المدينة كاملة اليوم".

كمائن عراقية
وعلى صعيد التطورات الميدانية الأخرى قتل جندي أميركي وأصيب آخر بجروح في كمين نصبه مقاتلون عراقيون لقافلة عسكرية أميركية شمال غرب بغداد.

وأوضحت مصادر عسكرية أميركية أن المقاتلين العراقيين هاجموا القافلة بقاذفات القنابل الصاروخية ومدافع المورتر. وكانت القافلة تحركت من جنوب بغداد في وقت مبكر من صباح اليوم.

في هذه الأثناء أفادت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن جندية أميركية كانت ضمن مجموعة عسكرية من وحدة الصيانة قتلت في العراق. وأضاف البنتاغون أن الجندية كانت في عداد المفقودين إثر كمين وقعت فيه مجموعتها قرب الناصرية جنوب العراق, لكن البنتاغون عدل وضعها من مفقودة إلى قتيلة بعد التعرف على جثتها التي كانت في مستشفى الناصرية.

سحب الدخان تتصاعد في الأجزاء الجنوبية الشرقية من بغداد

قصف جديد لبغداد
وقد سمع صدى ثلاثة انفجارات كبيرة من الضواحي الجنوبية الغربية لبغداد دوى في مختلف أنحاء المدينة اليوم، وخلت الشوارع تقريبا من السكان وأغلقت المتاجر أبوابها.

وقالت مراسلة رويترز إن التوتر يتزايد في بغداد في الوقت الذي تقف فيه القوات والدبابات الأميركية على مشارف المدينة. وأضافت أن المزيد من الناس يفرون من العاصمة إلى أقاليم نائية بحثا عن ملجأ آمن.

وكانت بغداد قد تعرضت لقصف عنيف ومتقطع، وسمع دوي انفجارات في أنحاء متفرقة من العاصمة. فقد هز انفجار قوي جنوب غرب العاصمة تلته بعد دقائق انفجارات عن بعد في الساعات الأولى من صباح اليوم بعد أربع ساعات من الهدوء، في حين حلقت الطائرات فوق العاصمة.

وفي وقت متأخر من يوم أمس ضربت قنبلة وسط بغداد على بعد نحو مائة متر من فندق فلسطين حيث ينزل معظم الصحفيين العرب والأجانب. كما استهدف القصف الجوي قاعدة الرشيد العسكرية جنوب شرق بغداد. وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن التيار الكهربائي انقطع في جميع أرجاء العاصمة نتيجة لقصف الليلة الماضية.

وقد أعلنت السلطات العراقية أنها قررت منع حركة الدخول إلى بغداد والخروج منها بين الساعة السادسة مساء والسادسة صباحا اعتبارا من مساء اليوم.

وتعليقا على ذلك قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن هذا الحظر لن يؤثر في أنشطة القوات الأميركية التي تهاجم المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات