دعا الرئيس العراقي صدام حسين القوات العراقية إلى مواجهة القوات الأميركية البريطانية الغازية خارج بغداد في المحاور السابقة التي اجتازتها في العراق تخفيفا للضغط على العاصمة العراقية، وذلك في رسالة قرأها نيابة عنه وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف.

وجاء في الكلمة أن القوات الغازية ركزت قدراتها على بغداد مما أضعفها على المحاور الأخرى وجعلها أقل من ذي قبل. وقال صدام لقواته إنه لا يطلب منهم ذلك لكي يخففوا من حمل بغداد، وإن كان ذلك مشروعا في حال كهذه فهي عاصمة العراق "إنما لإيذاء العدو أكثر" مؤكدا أن ما جاء على بغداد حتى الآن هو "أقل مما تحتمله، بغدادكم سيحميها الله حتى لو جاء عليها حمل أثقل".

وذكر الرئيس العراقي الجيش والشعب والفدائيين بأن الغزاة واجهوا قبل وصولهم إلى بغداد دفاعات أم قصر والناصرية والفاو والبصرة والكوت "فوجد العدو نفسه ضائعا وظن أنه قادر على مداواة جروحه لو حاول على بغداد فجاء إليها".

ودعا صدام في الرسالة التي بثها التلفزيون العراقي الجيش والشعب إلى الذهاب لملاقاة الغزاة لتدمير قواته على ضوء "روحية الخطط التي وردت إليكم مبادؤها مكتوبة". وقال إن واجب العراقيين الآن إرهاق الغزاة وزيادة جروحهم غورا وحرمانهم مما حصلوا عليه من مكاسب على الأرض "حتى لو كانت شكلية ودعائية لتهزوا فرائصهم وتسرعوا في هزيمتها".

المصدر : وكالات