إسرائيل تقدم 15 ملاحظة على خارطة الطريق
آخر تحديث: 2003/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/4 هـ

إسرائيل تقدم 15 ملاحظة على خارطة الطريق

صبي فلسطيني يتصدى بالحجارة لدبابة إسرائيلية في جنين أمس

أعلن مسؤول إسرائيلي اليوم أن إسرائيل ستقدم للولايات المتحدة 15 ملاحظة على خطة السلام المعروفة باسم خارطة الطريق, وقد ترفض الخطة إذا رفضت هذه المطالب. وأكد دوف فيسغلاس مدير مكتب رئيس الوزراء أرييل شارون أن هذه الملاحظات تتناول تفكيك ونزع أسلحة المنظمات الفلسطينية وإنشاء أجهزة أمنية فلسطينية جديدة تتصدى لما أسماه الإرهاب تحت إشراف وزير الداخلية ورئيس الوزراء.

أرييل شارون
وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن فيسغلاس سيتوجه إلى واشنطن لعرض قائمة المطالب الإسرائيلية التي سيقوم أرييل شارون ووزيرا الدفاع والخارجية شاؤول موفاز وسيلفان شالوم بوضع اللمسات الأخيرة عليها غدا الأحد.

ويطالب الجانب الإسرائيلي أيضا بأن تكون المسائل الأمنية من صلاحية الولايات المتحدة وحدها على أن يشارك أعضاء اللجنة الرباعية الآخرون (روسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) في الجوانب القانونية والاقتصادية وإصلاحات السلطة الفلسطينية. وأعلن فيسغلاس أن خارطة الطريق ستعرض بعد تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة محمود عباس (أبو مازن).

وقال فيسغلاس إنه على أبو مازن أن يبذل جهودا مستمرة في "الحرب على الإرهاب". ورفض مدير مكتب شارون اقتراحا عرضته الولايات المتحدة على إسرائيل ويقضي باتخاذ إجراءات إنسانية حيال الشعب الفلسطيني بغية مساعدة أبو مازن. وأضاف "سنتفاوض مع أبو مازن عندما يعرض تشكيلة حكومته، وإذا تحرك في الاتجاه الصحيح، سترد إسرائيل فورا عبر التحرك في الاتجاه نفسه".

وبشأن الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية أشار فيسغلاس إلى أن المسألة ستبحث أثناء المرحلة النهائية عندما ينفذ الفلسطينيون التزاماتهم، وتنص خارطة الطريق التي أعدتها اللجنة الرباعية الدولية بشأن الشرق الأوسط على إقامة دولة فلسطينية من الآن وحتى العام 2005.

صائب عريقات
وتعقيبا على هذه التصريحات أكد وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات أن إسرائيل لا تقبل خارطة الطريق بل تريد نسفها مشيرا إلى أن الجانب الفلسطيني تلقى تأكيدا من اللجنة الرباعية بأنه لن يجري تعديل على الخطة.

ومن جانب آخر هدد مدير مكتب شارون بإبعاد بريطانيا عن المفاوضات مع الفلسطينيين بسبب المقارنة التي أقامها وزير خارجيتها بين النزاع الإسرائيلي الفلسطيني والحرب على العراق وقال إن إسرائيل لن تقبل هذا النوع من التصريحات.

وكان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو قد أقر الثلاثاء الماضي بأن الغرب بما فيه بريطانيا ينتهج سياسة الكيل بمكيالين بالتحرك ضد العراق وليس ضد إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات