فلسطينيون يحرقون دمية تمثل جورج بوش أثناء تظاهرة في غزة تنديدا بالغزو الأميركي البريطاني للعراق

واصل الفلسطينيون تظاهراتهم في مدن ومخيمات قطاع غزة للتنديد بالحرب على العراق والعدوان الإسرائيلي على أراضيهم, في حين قال الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن العراق سيكون مقبرة للغزاة. وأضاف ياسين الذي شارك في التظاهرة إن الأميركيين والبريطانيين لن ينتصروا في حربهم على العراق.

الشيخ أحمد ياسين يشارك في تظاهرة للتنديد بالحرب على العراق بقطاع غزة نهاية الشهر الماضي
وجدد ياسين الدعوة إلى العراقيين للقيام بعمليات فدائية ضد القوات الغازية, مؤكدا أن العراقيين يملكون كل أسباب الصمود. ودان مؤسس حماس الموقف العربي الذي وصفه بالسلبي إزاء الحرب على العراق. وقد شارك قرابة ثلاثة آلاف فلسطيني في تظاهرة حاشدة انطلقت من مساجد المدينة بعد صلاة الجمعة ورفعوا أعلاما فلسطينية وعراقية وصورا للرئيس صدام حسين.

وقام عدد من أعضاء حركة حماس بإحراق مجسمات للرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وصب المتظاهرون جام غضبهم عبر الهتافات على الولايات المتحدة وبريطانيا, داعين إلى ضرب المصالح الأميركية والبريطانية في المنطقة.

وانطلقت تظاهرة مماثلة شارك فيها أكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة بعد أن انضمت إليها عدة مسيرات أخرى انطلقت من مخيمات البريج والمغازي ودير البلح المجاورة تلبية لدعوة من حركة حماس.

مصر والأردن وسوريا

مصريون غاضبون يحرقون العلم الأميركي أثناء تظاهرة في القاهرة تنديدا بالغزو الأميركي البريطاني للعراق
وفي القاهرة منع حوالي ألفي رجل شرطة تظاهرة للتنديد بالحرب على العراق بحجة أنها غير مرخص لها. وكان من المتوقع أن تنطلق التظاهرة بعد انتهاء صلاة الجمعة من ميدان السيدة عائشة بعد أن أعلنت أحزاب الوفد والناصري والتجمع المعارضة أنها حصلت على ترخيص بالتظاهر. ونشرت الصحف الصادرة اليوم بيانا حكوميا يؤكد أن وزارة الداخلية ستعتقل منظمي التظاهرة إذا أقيمت.

وعمدت الشرطة إلى حصر المنافذ المؤدية إلى ميدان التحرير وسط العاصمة حيث انتشرت قوات كثيرة بغية منع أي حشد من الوصول إلى المكان، غير أن اليوم لم يمر دون تظاهر, فقد طالب نحو ألفي متظاهر, معظمهم من الإسلاميين, بإغلاق قناة السويس في وجه السفن الحربية الأميركية والبريطانية وبفتح باب الجهاد للدفاع عن العراق وفلسطين. ورفع المتظاهرون الذين خرجوا في جامع الأزهر عقب صلاة الجمعة المصاحف ولافتات تندد بالحرب.

وفي عمان نظمت أحزاب المعارضة الأردنية تظاهرة شعبية شارك فيها نحو ألف متظاهر أمام مبنى مجمع النقابات المهنية في منطقة الشميساني, رافعين الأعلام الأردنية والعراقية والفلسطينية وصور العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس العراقي صدام حسين. وحمل المتظاهرون الذين قاموا بحرق العلم الأميركي لافتات تحمل شعارات كتب بعضها بالإنجليزية تقول "السيد أنان, أوقف هذه الحرب غير الشرعية" و"لا لسفارات دول العدوان ضد العراق على أرضنا الأردنية".

ودعا عضو المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية اليساري عبد المجيد دنديس خلال التظاهرة إلى مواجهة الغزو الأميركي البريطاني, "وطرد القوات الأميركية التي تدنس الأراضي الأردنية الطاهرة". وفي سوريا تظاهر نحو 1500 شخص من سكان هضبة الجولان المحتلة للتعبير عن تأييدهم للرئيس العراقي صدام حسين. ورفع المتظاهرون أعلاما سورية وعراقية وصورا للرئيس العراقي.

القارة الآسيوية

طالب إندونيسي يهتف ضد الحرب على العراق خلال تظاهرة شعبية في جاكرتا
وفي آسيا لم تتوقف موجات الغضب الشعبي العارم على غزو العراق, ففي إندونيسيا خرج عشرات آلاف الأشخاص احتجاجا على الحرب, في ما استهدف البعض مطاعم ماكدونالدز التي ينظر إليها على أنها رمز الولايات المتحدة. وكانت أكبر تظاهرة في مدينة سولو وسط جزيرة جاوا حيث قدر عدد المشاركين بنحو 30 ألفا. وشاركت في الاحتجاج أحزاب سياسية ومنظمات إسلامية. وفي يوجياكارتا وهي مدينة أخرى بجزيرة جاوا طلب نحو 150 شخصا من مدير مطاعم ماكدونالدز توقيع بيان يثبت فيه أن مطعمه يعارض الحرب.

وفي باكستان احتشد نحو خمسين ألفا من مؤيدي الأحزاب الإسلامية في مدينة ملتان استجابة لدعوة مجلس العمل المتحد التحالف الإسلامي المعارض الذي يضم ستة أحزاب.

وهتفت مجموعة من الشباب "كلنا القاعدة", في إشارة إلى التنظيم الذي يتزعمه أسامة بن لادن. ورفع كثير من المشاركين صورا لبن لادن وصدام حسين. وفي إسلام آباد تجمع بضع عشرات من الأقلية الشيعية أمام مبنى الأمم المتحدة, وسلموا مذكرة احتجاج ضد الحرب على العراق.

أما في بنغلاديش, فقد خرج عشرات آلاف المتظاهرين في شوارع داكا بعد صلاة الجمعة وأشعلوا النار في مبنى إداري وأحرقوا دمى على شكل الرئيس بوش. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع واستخدمت العصي لتفريق المتظاهرين, مما سبب تدافعا أسفر عن 20 جريحا. وقال شهود إن المتظاهرين أشعلوا النار في مبنى شركة أميركية للتأمين على الحياة وأتلفوا لوحات إعلانات أقامتها شركات تبغ بريطانية وأميركية على جانب الطريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات