صدام يحث العراقيين على المقاومة وصد القوات الغازية
آخر تحديث: 2003/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وكالة بلومبرغ:تيلرسون يلوم السعودية وحلفاءها على استمرار الأزمة مع قطر
آخر تحديث: 2003/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/3 هـ

صدام يحث العراقيين على المقاومة وصد القوات الغازية

الرئيس صدام حسين كما ظهر في التلفزيون العراقي اليوم

وجه الرئيس العراقي صدام حسين كلمة إلى الشعب العراقي في خطاب بثه التلفزيون الحكومي مساء اليوم، وقد حث أهل بغداد بشكل خاص وفي سائر المناطق العراقية على مقاومة القوات الأميركية والبريطانية ببسالة، متعهدا لهم بالنصر على القوات الغازية.

وأكد الرئيس العراقي في كلمة ألقاها بنفسه أن القوات الغازية تتحاشى الاصطدام بالقوات العراقية، وتحاول إنزال قواتها في الأماكن الخالية منها كالطرق الخارجية. وقال إن هذا الأسلوب يعني أنه سيكون من اليسير على العراقيين التعامل مع القوات الغازية باستخدام الأسلحة المتيسرة.

وحث صدام حسين مواطني بغداد على ضرب الغزاة ومقاومتهم كلما تقدموا صوب مدينتهم وأن يظلوا أوفياء لمبادئهم وعقيدتهم وشرفهم. وجدد الدعوة إلى الجهاد وقال "إنكم بإذن الله المنتصرون وهم بإذن الله مهزومون مغلوبون".

ويقطع ظهور الرئيس العراقي على شاشة التلفزيون الطريق أمام تكهنات وتقارير أميركية وبريطانية تحدثت عن إصابته في أول غارة أميركية على موقع رئاسي فجر يوم عشرين من الشهر الماضي.

وكان وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف قد ألقى صباحا خطابا للرئيس صدام حسين، أكد فيه "صمود بغداد في وجه الغزاة" داعيا العراقيين لقتالهم حتى "يتراجعوا مهزومين". وقال في الخطاب "عندما تصمد العاصمة يرتدوا عنها على أعقابهم خاسرين ويتراجعون مهزومين ملعونين من كل أرض دنسوها في حمى الوطن". وأضاف "مصممون بإذن الله على دحرهم وتدميرهم على جدران عاصمتنا".

وفي الرسالة التي قرأها الصحاف على التلفزيون العراقي دعا صدام حسين العراقيين إلى الدفاع بلا هوادة. وقال "قاتلوهم واضربوهم في الليل والنهار واجعلوا أرض المسلمين نارا محرقة لأقدام الغزاة حيثما مروا ولله القدرة على أن يشوي بطونهم في نار جهنم".

وذكر الرئيس العراقي "أن الغزاة عبر التاريخ كانوا عندما يركبهم شيطانهم يستهدفون العواصم ويعتقدون بأن معركتهم تحسم فيها". وقال "نحن مصممون على تحطيم جيوشهم ودحرها في كل بقعة من أرض الإسلام أرض العراق الحبيب".

وكان صدام أمر قبل ساعات على خطابه بتقديم تعويضات مالية "سخية" للشهداء والجرحى العسكريين والمدنيين من جراء عمليات القوات الأميركية البريطانية كما صرح اليوم نائبه طه ياسين رمضان للفضائية العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات