توغل لقوات الاحتلال في جنين ومخيم النصيرات بغزة
آخر تحديث: 2003/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/3 هـ

توغل لقوات الاحتلال في جنين ومخيم النصيرات بغزة

فلسطينيات يبكين شهيدا قتل برصاص قوات الاحتلال في رفح

قالت مصادر أمنية فلسطينية إن وحدات مدرعة من قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت عمليتي توغل في الضفة الغربية وقطاع غزة صباح اليوم.

فقد اجتاحت الدبابات الإسرائيلية مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، ومخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة. وأفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن قوات الاحتلال انسحبت من المخيم بعد أن فشلت في اعتقال أحد عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس). وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح طفيفة خلال عملية الاجتياح في النصيرات.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال الإسرائيلي استخدمت 25 دبابة وناقلات جند مدرعة وجرافات في عملية اقتحام مدينة جنين ومخيمها المجاور. وحصل تبادل لإطلاق النار مع مقاتلين فلسطينيين في حين فرضت قوات الاحتلال نظام حظر التجول.

فلسطينيون مقنعون يحملون السلاح في مسيرة لإحياء مرور عام على مجزرة الاحتلال في مخيم جنين
وفي مدينة طولكرم ومخيمها للاجئين شمالي الضفة الغربية لا تزال قوات الاحتلال تحتجز
–ولليوم الثالث على التوالي- نحو ألف شاب فلسطيني في مدرسة بالمخيم منذ يوم الأربعاء أثناء عملية توغل للدبابات والمدرعات الإسرائيلية تحت قصف صاروخي، وتقوم باستجوابهم والتحقيق معهم. وتمنع قوات الاحتلال الشبان المحتجزين من العودة إلى منازلهم لحين انتهاء عمليتها العسكرية بدعوى البحث عن مطلوبين.

وبحسب مصادر إسرائيلية فإن قوات الاحتلال اعتقلت 16 فلسطينيا بينهم هادي همشري قائد التنظيم المحلي لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس ياسر عرفات ومسؤولا في حركة الجهاد الإسلامي في المدينة ويدعى أنور عليان.

وهدمت قوات الاحتلال منزل عائلة الشهيد محمود مرمش، منفذ عملية فدائية في مدينة نتانيا الساحلية داخل الخط الأخضر قبل عامين. كما حاصرت مستشفى المدينة ودققت في هويات الداخلين والخارجين منه في محاولة لمنع رجال المقاومة الفلسطينية من اللجوء إليه.

وفي الشطر العربي من مدينة القدس المحتلة دمرت قوات الاحتلال ثمانية منازل فلسطينية في حين تخطط لتدمير ثلاثة منازل أخرى بدعوى عدم حصولها على رخص بناء. وكانت المنازل قيد الإنشاء وقاربت على الانتهاء. وقال ماجد عميرة (25 عاما) إنه أنفق كل مدخراته لبناء المنزل الذي دمرته جرافات الاحتلال أمس الخميس وأضاف أن الشرطة جاءت فجأة ودون سابق إنذار وهدمت المنزل.

كما هدمت قوات الاحتلال خمسة منازل في بلدة صور باهر القريبة من القدس المحتلة وفي قرية الخضر القريبة من مدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

سبعة شهداء

فلسطينيون يشيعون أحد شهدائهم في غزة
واستشهد سبعة فلسطينيين في ليلة شهدت صدامات عنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي ومسلحين فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

إذ قتل أربعة فلسطينيين فجر أمس الخميس خلال عملية توغل قامت بها الدبابات والجرافات الإسرائيلية في مخيم رفح للاجئين جنوبي قطاع غزة. وقد أصيب أربعة جنود إسرائيليين في انفجار لغم نصبته المقاومة الفلسطينية أدى إلى انقلاب دبابتهم.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن أحد أعضائها نفذ مساء الخميس هجوما على جنود إسرائيليين مما أدى إلى مقتل جنديين إسرائيليين قرب مستوطنة موراغ قرب رفح. وهدمت قوات الاحتلال أربعة منازل فلسطينية في رفح بدعوى أنها تستخدم أنفاق عبر الحدود لتهريب السلاح.

وفي وقت لاحق أمس قال فلسطينيون إن قوات الاحتلال قتلت بالرصاص مزارعا عمره 26 عاما في حقله في قطاع غزة.

وفي الضفة الغربية قالت مصادر إسرائيلية إن جنود الاحتلال قتلوا فلسطينيا اشتبهوا في انتمائه لحركة حماس في مدينة نابلس أثناء تبادل لإطلاق النيران، كما قتلوا صبيا فلسطينيا يبلغ من العمر 14 عاما في قلقيلية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة من فلسطينيي الـ 48 بتهمة الانتماء إلى حركة الجهاد الإسلامي للتخطيط للقيام بهجمات على إسرائيليين.

خارطة الطريق

كولن باول
وعلى الصعيد السياسي وعد وزير الخارجية الأميركي كولن باول بأن تنشر بلاده خارطة الطريق حالما يقر المجلس التشريعي الفلسطيني حكومة جديدة برئاسة محمود عباس المكلف برئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال باول في مؤتمر صحفي ببروكسل أمس إنه يتوقع أن يحدث ذلك في الأسبوع أو الأسبوعين المقبلين، وأضاف "ونحن على استعداد للمشاركة بطريقة شاملة جدا وقوية جدا". ولم يوضح ما إذا كان بوسع الطرفين تعديل الخطة.

ونقل مصدر أميركي عن باول قوله أمام اجتماع اللجنة الرباعية في بروكسل أن الولايات المتحدة تنوي تشجيع الخطة "كما هي" ومن دون تعديلات من الجانبين، مؤكدا أن الرئيس جورج بوش "ملتزم بالعمل بقوة جدا" لتنفيذها، إلا أنه أضاف أن الخطة "لا يمكن فرضها، وستتطلب قدرا كبيرا من العمل لجعل الجانبين ينفذانها".

ويبدو أن تصريحات باول تهدف إلى تبديد مخاوف الأوروبيين من أن تذعن واشنطن لضغوط إسرائيل من أجل إجراء تعديلات واسعة في خارطة الطريق وهي عملية قد تستغرق أشهرا وقد تغضب العالم العربي الذي استشاط بالفعل غيظا من الغزو على العراق.

غير أن باول نوه أيضا إلى مخاوف إسرائيل قائلا إن نجاح الخطة يعتمد اعتمادا كبيرا على قيادة فلسطينية جديدة ملتزمة بالقضاء على المقاومة المسلحة.

ويعارض بعض أعضاء حزب ليكود الحاكم في إسرائيل إنشاء دولة فلسطينية وهو أحد الأهداف الرئيسية للخطة ومن المتوقع أن تطلب الحكومة الإسرائيلية إجراء تعديلات عديدة في خارطة الطريق.

وقد استبق اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة اجتماعات اللجنة الرباعية في بروكسل أمس والإعلان المتوقع عن تشكيلة الحكومة الفلسطينية الأسبوع المقبل، وشن حملة في الكونغرس لتقييد "خريطة الطريق" بشروط تمهد لنعيها.

إذ واصل أنصار إسرائيل في جمع حملة تواقيع على رسالة سترفع إلى بوش وتطالبه بالامتناع عن مطالبة إسرائيل بتنفيذ الالتزامات المترتبة عليها في خطة خريطة الطريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات