منير عتيق - عمان

علي أبو الراغب

تعهد رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب بأن تكون الانتخابات التي ستشرف عليها حكومته في يوينو/ حزيران القادم نزيهة وتتسم بالشفافية.

وأكد أبو الراغب خلال لقائه أعضاء المجلس الأعلى للإعلام ورؤساء تحرير الصحف اليومية والأسبوعية ومدراء التلفزيون والإذاعة أن حكومته اتخذت جميع الترتيبات اللازمة ووفرت الأجواء المناسبة لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد، مشيرا إلى أن الحكومة وضعت خطة لإطلاع المواطنين على مشاريعها وبرامجها من خلال حوارات تلفزيونية ولقاءات مع جميع الفعاليات وفي المدن المختلفة للإجابة عن جميع الأسئلة والاستفسارات، مؤكدا على قوة الأردن وتماسكه اللتين مكنتاه من تجاوز العديد من الصعوبات.

غير أن رئيس الوزراء الأردني أكد أن المعيار على نجاح العملية الانتخابية ليس وصول المعارضة إلى المجلس النيابي كما يعتقد البعض، وإنما بوصول الشخص الكفؤ والقادر على خدمة الوطن بغض النظر عن الشعارات الرنانة التي يرفعها البعض، على حد قول أبو الراغب.

وردا على الاتهامات حول تراجع الديمقراطية في عهده أكد أبو الراغب أن الأردن شهد في عهد حكومته (1100) مسيرة وتظاهرة واعتصام بالإضافة إلى 220 مسيرة ومظاهرة جرت في الفترة الأخيرة تأييدا للعراق دون أن يتم خلالها اعتقال لأي مواطن، معتبرا أن الأحاديث التي تدلي بها بعض شخصيات المعارضة الأردنية لمختلف الفضائيات هي أحد الأدلة على الديمقراطية بالأردن.

وبرر رئيس الوزراء إصدار حكومته لعشرات القوانين المؤقتة بأنها قوانين صادرة بموجب الدستور الأردني وأن الحكومة مارست حقها الدستوري، مشيرا إلى أن هذه القوانين ستعرض أمام مجلس النواب القادم الذي سيكون صاحب الحق بالبت فيها.

من جهة أخرى ناشدت عشرات النساء الأردنيات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لإلغاء نظام الكوتا النسائية الذي أقر مؤخرا، وأكدن في العريضة التي رفعنها على ضرورة المساواة بين جميع المواطنين بغض النظر عن جنسهم، وعلى ضرورة فتح المجال أمام الشخص الكفؤ.
_________________
*مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة