اليمنيون يختارون اليوم برلمانهم الثالث منذ إعادة الوحدة
آخر تحديث: 2003/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/26 هـ

اليمنيون يختارون اليوم برلمانهم الثالث منذ إعادة الوحدة

جانب من مظاهر الحملة الانتخابية في اليمن

يقترع اليمنيون اليوم الأحد لاختيار برلمان البلاد الثالث منذ إعادة توحيد البلاد عام 1990. ويتنافس 1536 مرشحا للفوز بالمقاعد الـ301 التي يتألف منها البرلمان. وقدم المؤتمر الشعبي العام الحاكم 296 مرشحا في حين قدم التجمع اليمني للإصلاح 212 والحزب الاشتراكي 107 مرشحين. وفي البرلمان السابق نال حزب المؤتمر الشعبي العام 226 مقعدا وحزب التجمع اليمني للإصلاح 62 وتقاسمت أحزاب ناصرية وقومية ومستقلون المقاعد الباقية.

وتأتي الانتخابات الحالية في أعقاب الحرب التي شنتها الولايات المتحدة الأميركية على العراق، والتي كان من أسبابها التي أعلنتها واشنطن تغيير نظام الحكم في بغداد بآخر ديمقراطي يكون نموذجا لأنظمة الحكم في المنطقة.

وسوف يشارك عدد من المراقبين المحليين والدوليين في مراقبة الانتخابات التي يتوقع المشرفون عليها مشاركة بنسبة 70%. وقد نقل مراسل الجزيرة في صنعاء عن استطلاعات الرأي هناك ترجيحها فوز حزب المؤتمر الشعبي الحاكم بمعظم مقاعد البرلمان القادم.

علي عبد الله صالح (وسط) يتفقد مقر لجنة الانتخابات

البعد عن العنف
وقد ناشد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أمس مواطنيه الالتزام بالمشاركة الهادئة في العملية الانتخابية والبعد عن العنف، ودعا اليمنيين إلى عدم حمل السلاح في يوم الاقتراع.

وقال في مؤتمر صحفي عقد بمبنى اللجنة العليا للانتخابات "أرجو أن تمر انتخابات يوم الأحد بهدوء وسلام".

وحذر من أن السلطات اليمنية "ستحاسب أي فرد أو حزب يعبث بالأمن والاستقرار". وأكد أن "أي حزب يفوز سوف يشكل الحكومة القادمة سواء أكان حزبا أو تجمعا".

وحث الرئيس اليمني الشعب على انتخاب الأشخاص المؤهلين والقادرين، معبرا عن أمله في أن تحصل النساء على مقاعد تتناسب مع موقعهن المتميز في المجتمع.

ويذكر أن النساء اليمنيات حصلن على مكاسب سياسية في مختلف الأجهزة الحكومية بين منصب سفيرة ووزيرة وعضوات في المجالس التشريعية ومراكز إدارية عليا.

ومن جانبه سمح حزب التجمع اليمني للإصلاح المعارض بمشاركة المرأة في كافة نشاطاته وخصص 13 مقعدا لها في مجلس الشورى، وهو أعلى هيئة قيادية في الحزب.

المصدر : الجزيرة + وكالات