القوات الأميركية تعتقل مدير هيئة الرقابة الوطنية العراقية
آخر تحديث: 2003/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الشرطة الإسبانية: اعتداء برشلونة مرتبط بانفجار وقع في بيت في برشلونة
آخر تحديث: 2003/4/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/26 هـ

القوات الأميركية تعتقل مدير هيئة الرقابة الوطنية العراقية

حسام محمد أمين أثناء مؤتمر صحفي سابق في بغداد (رويترز)

أعلنت القيادة الأميركية الوسطى في قطر اعتقال مدير هيئة الرقابة العراقية حسام محمد أمين، وهو الشخصية الـ13 البارزة من حكومة الرئيس العراقي صدام حسين التي يتم اعتقالها والشخصية الـ49 على قائمة المطلوبين لدى الولايات المتحدة.

في هذه الأثناء قتل جندي أميركي وأصيب آخر عندما انقلبت مركبتاهما المدرعتان أمس السبت قرب نقطة تفتيش في مدينة تكريت شمالي العاصمة العراقية بغداد.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى في بيان أصدرته اليوم إن الجنديين كانا في مركبتين مقاتلتين من نوع برادلي في طريقهما إلى نقطة تفتيش لتقديم المساعدة قبل أن تنقلب السيارتان إثر تعرضهما لإطلاق نار، مشيرا إلى أن الجنود الأميركيين المنتشرين في تلك المنطقة كانوا قد تعرضوا لما وصفها بنيران معادية في الآونة الأخيرة. وذكر البيان أن الجندي المصاب في حالة مستقرة.

وفي سياق آخر أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن عسكريين أميركيين عثروا في شمال العراق على براميل تحتوي على مواد مشبوهة لم تعرف طبيعتها. وقالت المتحدثة باسم البنتاغون ميغان فوكس إن مختبرا أميركيا متنقلا يقوم حاليا بتحليل هذه المواد التي ستخضع لتحاليل أخرى في وقت لاحق.

ومنذ بدء الحرب على العراق يوم 20 مارس/ آذار الماضي أعلن مرارا عن العثور على مواد كيميائية، وفي كل مرة يثبت عدم صحة ذلك.

في هذه الأثناء شهدت ساحة فندق فلسطين وسط بغداد اليوم مظاهرتين حاشدتين طالب محتجون عراقيون فيها القوات الأميركية بعدم تفجير الأسلحة قرب أحيائهم السكنية، في حين اتهم آخرون قوات البشمركة الكردية بطردهم من منازلهم في المناطق الشمالية لاحتلالها، وقالوا إنهم رحلوا إبان النظام السابق وأجبروا على شراء منازل أخرى بعد إخراج أصحابها الأكراد منها.

التحركات السياسية

جاي غارنر يتحدث عبر هاتفه النقال
أثناء جولة سابقة في بغداد (الفرنسية)

سياسيا أعلنت مسؤولة أميركية بارزة أن الحاكم العسكري الأميركي في العراق الجنرال جاي غارنر سيلتقي غدا في بغداد ما بين 300 إلى 400 من مسؤولي المعارضة العراقية السابقة في المنفى وشخصيات من الداخل لبحث مستقبل البلاد.

وقالت بربارا بودين منسقة قطاع وسط العراق في إدارة غارنر إن زعيم المؤتمر الوطني العراقي أحمد جلبي دعي لحضور الاجتماع، وكذلك المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق أكبر جماعة معارضة شيعية في البلاد، موضحة أن اجتماع الغد لن يكون سياسيا بل سيركز على الجانب التنظيمي لاجتذاب الزعماء والتعرف عليهم بصورة أفضل.

ولم يؤكد مسؤولون من المؤتمر الوطني العراقي حتى الآن مشاركة الجلبي، لكنهم ألمحوا إلى أن الحركة ستكون ممثلة في الاجتماع. كما أكد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني مشاركتهما بدون تحديد مستوى التمثيل.

وكان أول اجتماع للمعارضة السابقة عقد يوم 15 أبريل/ نيسان الجاري في أور قرب مدينة الناصرية جنوبي العراق بحضور مسؤولين أميركيين، وأسفر عن تبني إعلان من 13 نقطة يؤيد الانتقال نحو الديمقراطية وإقامة دولة قانون.

وقاطع المجلس الأعلى للثورة الإسلامية اجتماع الناصرية قائلا إنه ليس لمصلحة الشعب العراقي، لكن زعيم المجلس آية الله محمد باقر الحكيم قال في تصريحات صحفية الأسبوع الماضي إنه مستعد للعمل مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لتحسين أوضاع العراقيين وإرساء الأمن والاستقرار.

إدارة بغداد

جانب من الدمار الذي نجم عن انفجار مستودع ذخيرة في الزعفرانية ببغداد أمس (رويترز)
وفي سياق متصل أعلنت بربارا بودين أن فريقا من المسؤولين والخبراء العراقيين سيتولون مهامهم لإعادة العمل في العاصمة العراقية خلال أيام قليلة.

ورفضت بودين عقب اجتماع مع مسؤولي المدينة تحديد موعد محدد لتشكيل الفريق، إلا أنها قالت إنه سيبدأ مهامه خلال الأيام القليلة القادمة.

وكانت المسؤولة الأميركية تتحدث في أعقاب ما وصفته بمحادثات مثمرة للغاية مع ثمانية من مسؤولي البلدية في بغداد الذين كانوا يساعدون في إدارة المدينة أثناء حكم صدام حسين بما في ذلك إدارة المجاري ومعالجة المياه.

وأكدت أن هذا اجتماع مبدئي حيث إن الإدارة الأميركية تحاول إعادة الخدمات الأساسية إلى المدينة التي دمرتها الحرب وتهدف إلى تحديد أكثر الحاجات إلحاحا لدى سكان العاصمة البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة.

وقال الفريق العراقي إن الكهرباء والأمن للعمال العائدين هي على رأس الأولويات. وقد عقد الاجتماع في مقر دائرة المياه والمجاري والذي هو جزء من مجمع في وسط العاصمة العراقية. وحضر الاجتماع كذلك مسؤولون من وزارة الخزانة الأميركية واللواء كارل ستروك من فيلق المهندسين في الجيش الأميركي الذي قال إنه يأمل أن تكون لديه فكرة أفضل غدا الاثنين حول التقدم في إعادة الكهرباء إلى بغداد.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أمس السبت أن البنتاغون أعد فريقا مكونا من 150 عراقيا ستحدد الإدارة الأميركية في العراق مهامهم للمساعدة في إعادة بناء البلاد واستئناف العمليات في الوزارات الرئيسية.

رمسفيلد يصل أبو ظبي

دونالد رمسفيلد
في هذه الأثناء وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى أبو ظبي في بداية جولة خليجية يهدف منها إلى استعراض الالتزامات العسكرية الأميركية في المنطقة إثر اقتراب عمليات القتال في العراق وأفغانستان من نهايتها وفقا للمصادر الأميركية.

ووصل رمسفيلد متأخرا ست ساعات بعدما أصاب الطائرة التي كانت تقله عطل ميكانيكي أثناء توقفها للتزود بالوقود في إيرلندا، مما دفعه إلى إلغاء زيارة كانت مقررة اليوم إلى أفغانستان. لكن مسؤولين أميركيين قالوا إنه يأمل أن يذهب إلى كابل في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وقال مسؤولون أميركيون إن رمسفيلد سيشكر الإمارات العربية المتحدة على التسهيلات التي أتاحت استخدام القواعد العسكرية خلال الحرب، وسيبدأ محادثات بشأن الترتيبات العسكرية في مرحلة ما بعد صدام حسين.

ومن المقرر أن يتوجه وزير الدفاع الأميركي إلى قطر التي قامت منها القيادة الأميركية الوسطى بإدارة الحرب على العراق. وقالت شبكة CNN الإخبارية إن رمسفيلد سيزور العراق أيضا في جولته.

المصدر : الجزيرة + وكالات