نائب أميركي يطالب سوريا بوقف دعمها لحزب الله
آخر تحديث: 2003/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/25 هـ

نائب أميركي يطالب سوريا بوقف دعمها لحزب الله

لانتوس يتحدث للصحفيين في دمشق
طلب النائب الأميركي الديمقراطي توم لانتوس السبت من دمشق وقف دعمها لحزب الله وإغلاق مكاتب حركة حماس والجهاد الإسلامي، وأوضح أنه سيقترح فرض عقوبات على سوريا إذ لم تلب هذه المطالب.

وقال النائب عن ولاية كاليفورنيا في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة السورية بعد اجتماعه بالرئيس بشار الأسد "آمل أن لا تستمر سوريا في دعم حزب الله أو في إبقاء مكاتب لإرهابيين في دمشق". وأضاف لانتوس الذي وصل إلى دمشق مساء أول أمس "إذا أبقت سوريا على هذه المكاتب في دمشق أو استمرت في دعمها العسكري لحزب الله فإننا سنستخلص النتائج وسأعمل شخصيا لإصدار قانون عقوبات" في الكونغرس. وأكد استعداد بلاده لفتح صفحة جديدة لكنه قال إن" المفتاح بيد الرئيس الأسد".

وبعدما ذكر أنه من الناجين من محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية, أكد لانتوس "إصرار" الولايات المتحدة على مواصلة الحرب على الإرهاب حتى القضاء عليه. وأوضح أن بلاده تريد أن تكون بلدان الشرق الأوسط دولا "تحترم حقوق الإنسان وتعيش في سلام مع جيرانها ومستعدة لانتهاز الفرصة المهمة التي يوفرها القرن الواحد والعشرون". وقال إنه يشعر "بقلق عميق لسجن نواب وصحفيين وجامعيين" في سوريا, معتبرا أنه أمر "يتعارض مع المجتمع الحديث".

يذكر أن حزب الله أخرج قوات الاحتلال الإسرائيلي من جنوب لبنان في مايو/ أيار 2000. وهو يعتبر حركة تحرير من الاحتلال لكن واشنطن صنفته بأنه منظمة إرهابية. وتؤكد سوريا أن المنظمات الفلسطينية مثل حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي لا تملك سوى "مكاتب صحافية" لديها.

وتواجه دمشق منذ انهيار نظام الرئيس صدام حسين ضغوطا أميركية وصلت إلى حد التهديدات. واتهمت واشنطن مؤخرا سوريا أكثر من مرة بامتلاك أسلحة للدمار الشامل وخصوصا أسلحة كيميائية، كما اتهمتها بالسماح للمتطوعين العرب بدخول العراق للمشاركة في الحرب وبإيواء مسؤولين في حكومة صدام حسين. ونفت دمشق هذه التهم عدة مرات.

وكان برلمانيون أميركيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي قدموا إلى الكونغرس مشروع قانون ينص على فرض عقوبات اقتصادية وسياسية ضد دمشق بهدف "إجبارها على إنهاء احتلالها للبنان ووقف دعمها للإرهاب والتخلي عن أسلحة الدمار الشامل".

من جهة أخرى, أكد لانتوس أن سقوط نظام صدام حسين في العراق يشكل "فرصة تاريخية لانطلاقة جديدة في العلاقات" بين سوريا والولايات المتحدة. وقال "أعتزم أن ألعب دورا أساسيا إذا تطورت هذه العلاقات في اتجاه جديد تماما وبناء" داعيا سوريا إلى "انتهاز هذه الفرصة عبر اتباع سياسة جديدة".

ورأى لانتوس أن على القوات السورية المنتشرة في لبنان "أن تنسحب في نهاية الأمر". واعتبر أن سيطرة حزب الله على الحدود اللبنانية الإسرائيلية أمر "غير مقبول". وقال إن "الجيش اللبناني يجب أن يسيطر على الحدود لا منظمة إرهابية".

يشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيقوم قريبا بزيارة سوريا في إطار جولة في الشرق الأوسط. وكان باول قد دعا أمس دمشق إلى التعاون مع الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات