غارنر يوجه أول خطاب للعراقيين ويتعهد بعدم البقاء طويلا
آخر تحديث: 2003/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/24 هـ

غارنر يوجه أول خطاب للعراقيين ويتعهد بعدم البقاء طويلا

أحد الذين أصيبوا في تفجيرات الزعفرانية التي أنكرت القوات الأميركية مسؤوليتها عنها (أ ف ب)

وجه الحاكم العسكري الأميركي في العراق جاي غارنر الذي يسميه الأميركيون المسؤول المكلف بإعادة الإعمار والخدمات الإنسانية بالعراق، أول خطاب له إلى الشعب العراقي. وقال غارنر إن الغرض من وجوده في العراق هو مساعدة العراقيين في إعادة بناء بلادهم وإنه لن يبقى لمدة طويلة. وأعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية أن مجموعة من عشرة عراقيين تشكل الدفعة الأولى مما سمي مجلس تطوير وإعادة إعمار العراق غادرت الولايات المتحدة باتجاه بغداد مرورا بالكويت، لمساعدة الحاكم العسكري الأميركي في العراق جاي غارنر في إنشاء حكومة مؤقتة في البلاد.

وقال هؤلاء المسؤولون إن المهندس العراقي عماد ضياء من أفراد هذه المجموعة, وإنه هو الذي يرأس مجلس تطوير وإعادة إعمار العراق كما أنه اختار أعضاءه الـ 150. وكان بول وولفويتز نائب وزير الدفاع الأميركي قد اختار ضياء ليكون كبير المستشارين العراقيين لغارنر. وتتمثل مهمة ضياء وفريقه في تشكيل هيكل حكومي وتمهيد الطريق للحكومة الانتقالية في العراق.

غارنر يتحدث عبر الهاتف محروسا بجنود أميركيين في بغداد الاثنين الماضي (رويترز)

وفي سياق متصل أنكرت القوات الأميركية مسؤوليتها عن التفجيرات التي وقعت في مستودع للذخيرة في الزعفرانية إحدى ضواحي بغداد، فيما حمل المواطنون العراقيون تلك القوات مسؤولية ذلك قائلين إنها تقوم منذ عدة أيام بتجميع ذخائر ومتفجرات في المنطقة وتفجرها دون مراعاة قواعد السلامة. وقد توعد العراقيون في الزعفرانية بالانتقام لضحاياهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: