الزبيدي يقرر دفع رواتب العراقيين من أموال الخزينة
آخر تحديث: 2003/4/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/23 هـ

الزبيدي يقرر دفع رواتب العراقيين من أموال الخزينة

محمد محسن الزبيدي أثناء مؤتمر صحفي سابق في بغداد (الفرنسية)
أعلن محمد محسن الزبيدي الذي أعلن نفسه رئيسا للإدارة المدنية لمدينة بغداد أن خزينة الدولة العراقية تحتوي على مليار و750 مليون دولار، وأنه سيستخدم هذا المبلغ لدفع رواتب الموظفين العراقيين.

وقال الزبيدي في مقابلة مع الجزيرة إنه عقد اجتماعا مع كبار الموظفين في المصرف المركزي العراقي أكدوا له أن في خزينة الدولة مليارا و750 مليون دولار إضافة إلى مليارات الدنانير العراقية.

وأضاف أن الاختصاصيين الماليين أكدوا له أن بالإمكان مضاعفة الرواتب إلى عشرة أضعاف وكذلك تعويضات نهاية الخدمة، مشيرا إلى أن إدارته بدأت كذلك بدفع رواتب المتقاعدين.

وقال إن القوى التابعة له رصدت سيارة كانت تنقل 260 مليون دولار نقدا سرقت من المصرف المركزي واعتقلت الأشخاص الذين يقفون وراء هذه العملية. كما طالب جهة عراقية لم يحددها بإعادة مبالغ استولت عليها من الخزينة المركزية بأسرع وقت ممكن، وأكد أن لديه أدلة بالصوت والصورة سيضطر إلى الكشف عنها في حال عدم استجابة هذه الجهة لطلبه.

وأشار إلى أن إدارته شكلت لجانا شعبية لإطفاء الحرائق ودفن الموتى والسيطرة على بعض مرافق الدولة.

وكان الزبيدي قد عين في وقت سابق من الشهر 22 لجنة للعمل بدلا من الوزارات ومنها لجان للصحة والتعليم والمياه والكهرباء والنفط والصناعة.

لكن مسؤولين يعملون مع الحاكم العسكري في العراق الجنرال المتقاعد جاي غارنر يقولون إنهم لا يعترفون بالزبيدي.

ورأس غارنر الخميس اجتماعا في بغداد بين فريق إعمار العراق الذي يقوده ونحو 60 من الأكاديميين ورجال المجتمع لمناقشة إعادة بناء العاصمة، ولم توجه الدعوة للزبيدي لحضور الاجتماع. وأكد غارنر أن الزبيدي لم يعين من قبل قوات التحالف رئيسا للإدارة المدنية في بغداد وقال إن القوات الأميركية على استعداد لإقصائه عن هذا المنصب إذا أعلن شعب العراق رفضه الرسمي له.

لكن الزبيدي واصل رغم ذلك برامجه وزار المستشفيات واجتمع مع رؤساء 22 لجنة شكلها لإدارة بغداد. ويقول الزبيدي إنه انتخب من قبل أناس يمثلون رجال الدين من الشيعة والسنة والمسيحيين ويمثلون الأكاديميين والكتاب والصحفيين.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: