عرفات وأبو مازن يتفقان على تشكيل الحكومة الجديدة
آخر تحديث: 2003/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/22 هـ

عرفات وأبو مازن يتفقان على تشكيل الحكومة الجديدة

جانب من محادثات عرفات مع مدير المخابرات المصرية (رويترز)

طلب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع عقد جلسة خاصة للمجلس من أجل منح الثقة للحكومة الجديدة. وقد نجحت جهود مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان في إنهاء الخلاف بين الرئيس الفلسطيني ياسرعرفات ورئيس الوزراء المكلف محمود عباس بشأن تشكيل الحكومة الفلسطينية. وعلمت مراسلة الجزيرة من مصادر فلسطينية موثوقة أن عرفات وافق على تعيين محمد دحلان الرئيس السابق لجهاز الأمن الوقائي في غزة وزير دولة لشؤون الأمن.

وأعلن الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم اتفاق الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء المعين محمود عباس (أبو مازن) على تشكيل الحكومة الجديدة. وأوضح عبد الرحيم أن الخلاف انتهى بين عرفات وأبو مازن بشأن المدير السابق للأمن الوقائي في غزة محمد دحلان.

وجاء ذلك إثر نجاح جهود الوساطة المصرية التي قام بها مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان الذي اجتمع اليوم في رام الله مع الرئيس عرفات.

وقبيل هذا الاتفاق تعرض الرئيس عرفات لضغوط أميركية وأوروبية وعربية تصل أحيانا إلى لغة التهديد بعدم حماية أمن الرئيس الفلسطيني وإلغاء خارطة الطريق. وقام المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط أندريه فيدوفين من ناحيته بجولات مكوكية في رام الله بين عرفات وأبو مازن، وقال بعد لقاء مع عرفات إن "الحكومة الفلسطينية يجب أن يشكلها أبو مازن لدفع الوضع إلى الأمام".

قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين في نابلس (أرشيف)
وقدم وزير الخارجية الأميركي كولن باول دعما قويا لأبو مازن، وأوضح أنه يجب على الرئيس عرفات أن يترك محمود عباس يشكل حكومة جديدة قبل انتهاء المهلة المحددة لذلك حتى يمكن للولايات المتحدة أن تقدم خارطة الطريق للإسرائيليين والفلسطينيين.

تطورات ميدانية
وميدانيا اعتقلت قوات الاحتلال أنس شريتح الذي تتهمه بقيادة سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في منطقة نابلس. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات إسرائيلية حاصرت منزلا في منطقة الجبل الشمالي كان يقيم فيه وأطلقت عليه النار حيث أصيب بجراح بالغة ومن ثم اعتقلته وصاحبة المنزل ونقلتهما إلى خارج المدينة.

من جهة أخرى أصيب عدد من طلبة جامعة بير زيت بجراح بعدما أطلقت قوات الاحتلال النار عليهم عند حاجز سُرْدا بين رام الله وبير زيت. وقد اندلعت مواجهات بين الطلبة والأهالي من جهة وقوات الاحتلال من جهة أخرى بعدما اعترض جنود الاحتلال بعض الطلبة والموظفين في الجامعة واعتقلوا عددا منهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات