جانب من الدمار الذي خلفه القصف الأميركي لأحد الأحياء السكنية في بغداد (رويترز)

قال مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أندرو ناتسيوس إن الولايات المتحدة تتوقع أن تنتهي من معظم عملها الإنساني في العراق في غضون عام أو عامين وهو ما يقل بشدة عن الفترة الزمنية التي توقعتها للبقاء في أفغانستان. وأضاف أن على الولايات المتحدة أن تبدأ بالعملية ثم يمكن للشعب العراقي بعد ذلك أن يستخدم إيراداته النفطية لإعادة بناء باقي بلاده, "لأنهم دولة غنية جدا بإمكانياتها".

وتشرف الوكالة الأميركية للتنمية الدولية على إنفاق حوالي 2.5 مليار دولار على المعونات للعراق هذا العام. وقال ناتسيوس إن العراق يجب أن يكون دولة متوسطة الدخل وليس دولة من العالم الثالث بفضل إيرادات مبيعاته النفطية التي قال إنها ستتراوح بين 18 مليار إلى 20 مليار دولار في السنوات المقبلة.

ووصف المبلغ المبدئي الذي خصصته الولايات المتحدة لمشروعات الإغاثة الإنسانية والإعمار في العراق والبالغ 2.5 مليار دولار بأنه نوع من حلقة الوصل إلى أن تتمكن حكومة منتخبة ديمقراطيا من إدارة شؤون البلاد. وقد خصصت الولايات المتحدة للعراق بعد انهيار حكومة الرئيس صدام حسين أكبر مبلغ تخصصه لدولة واحدة في عام واحد منذ خطة مارشال لإعادة بناء أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

جندي عراقي يقف قرب إحدى البدالات التي تعرضت لقصف أميركي (رويترز)
وعلى النقيض فإنه وفقا للوكالة الأميركية للتنمية الدولية فإن الحكومة الأميركية قدمت مساعدة قيمتها 780 مليون دولار لأفغانستان في السنتين الماليتين الماضيتين بعد أن أطاحت قوات بقيادتها بحكومة طالبان لإيوائها تنظيم القاعدة الذي تحمله واشنطن مسؤولية الهجمات على نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001.

وقال ناتسيوس إن الولايات المتحدة مستعدة لمواصلة العمل مع الخبراء والفنيين من حزب البعث الذي أطيح به من السلطة في مشروعات الأعمال ماداموا غير متهمين بالتورط في فظائع ضد الشعب العراقي أو جرائم حرب. وأضاف أن من الوظائف المهمة للأميركيين الذين سيشرفون على الإدارة الانتقالية في العراق هو التفرقة بين من "ارتكبوا جرائم حرب ضد شعبهم وبين الخبراء الأكفاء... الذين اضطروا إلى الانضمام إلى حزب البعث لكنهم لم يرتكبوا أي جرائم".

وأشار ناتسيوس إلى أن الولايات المتحدة تتطلع إلى تركيا والمملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى واليابان وألمانيا بين دول أخرى للإسهام في معونات إغاثية للعراق. وأضاف أنه حتى الآن تم تلقي تعهدات بمعونات قيمتها 1.3 مليار دولار.

المصدر : وكالات