محمد حمزة الزبيدي المعتقل رقم 8 (رويترز)

أخذت أعداد المسؤولين العراقيين المدرجين على لائحة أبرز المطلوبين من قبل الولايات المتحدة بالتناقص بعد اعتقال عضو مجلس قيادة الثورة محمد حمزة الزبيدي.

وقالت واشنطن إن ثمانية مسؤولين عراقيين من بين الذين طبعت صورهم على أوراق اللعب التي أصدرها الجيش الأميركي اعتقلوا، فيما يظل 47 فارين.

والمعتقلون الثمانية هم:

  1. كبير المستشارين العلميين للرئيس العراقي عامر حمودي السعدي.
  2. الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي وسفير العراق لدى الأمم المتحدة في جنيف برزان التكريتي.
  3. الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي ووزير الداخلية السابق وطبان التكريتي.
  4. المسؤول عن قيادة حزب البعث في العاصمة بغداد سمير عبد العزيز النجم.
  5. وزير المالية حكمت إبراهيم العزاوي.
  6. وزير التعليم والبحث العلمي همام عبد الخالق عبد الغفور.
  7. صهر الرئيس العراقي جمال سلطان التكريتي.
  8. عضو مجلس قيادة الثورة ونائب رئيس الوزراء السابق محمد حمزة الزبيدي.

وقال مسؤول أميركي إن القادة العراقيين "يدركون أنه ما من أمل أمامهم لذا فإنهم يتساقطون مثل بيت من أوراق اللعب"، وذلك بعد أن فشلوا في العثور على ملجأ ووقوعهم في أيدي القوات الأميركية أو العراقيين.

ورغم أن معظم كبار القادة العراقيين بقوا طلقاء فإنه يعتقد أن بعضهم مازال داخل البلاد. ويرجح أن هؤلاء القادة لم يجدوا أماكن كثيرة يلجؤون إليها لأن الدول المجاورة إما أغلقت حدودها أو لم تكن مستعدة لإيوائهم بسبب تهديد واشنطن أو نزاعات سابقة.

ولم تحدد الولايات المتحدة المبلغ الذي تدفعه نظير معلومات عن أهم المطلوبين، لكنها نفت عرضها أي حوافز لتشجيع القيادات الهاربة على العودة بأنفسهم.

وقال مسؤولون إن أولئك الذين استسلموا ربما اعتقدوا أن ذلك أفضل لهم من العيش هاربين أو الوقوع في أيدي العراقيين الغاضبين. وعلق مسؤول دفاعي أميركي قائلا "ربما يتملكهم الخوف من التعرض لانتقام السكان العراقيين".

أما الرئيس العراقيي صدام حسين فلا يعرف بعد ما إذا كان قد نجا من الضربتين الجويتين اللتين استهدفتا قتله أم لا. لكن الضابط السابق بالمخابرات المركزية الأميركية روبرت باير الذي كان في بغداد الأسبوع الماضي قال إن أشخاصا يعرفون صدام شخصيا أكدوا نجاته.

وأضاف باير "لقد عثروا على كل الجثث وتعرفوا على القتلى الأربعة عشر "الذين سقطوا في قصف أحد أحياء بغداد ولم يكن صدام من بينهم".

المصدر : وكالات