بشار الأسد
قال عضوان بالكونغرس الأميركي يزوران سوريا حاليا إن الرئيس السوري بشار الأسد أكد لهما أن دمشق لن تعطي حق اللجوء السياسي للعراقيين المطلوبين من قبل الإدارة الأميركية.

جاء ذلك خلال محادثات أجراها الأسد مع النائبين الأميركيين داريل عيسى ونيك رحال في دمشق تضمنت تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط خاصة في العراق والعلاقات الثنائية بين سوريا والولايات المتحدة.

وأضاف عيسى ورحال أن الرئيس السوري أكد أن دمشق تلتزم بإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط وضرورة إخلاء المنطقة كلها من أسلحة الدمار الشامل.

وقال مصدر دبلوماسي أميركي إن المحادثات تناولت أيضا إعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقد وصل عيسى النائب الجمهوري عن كاليفورنيا ورحال النائب الديمقراطي عن ولاية فرجينيا الغربية، وهما أول مسؤولين أميركيين يزوران سوريا منذ التصعيد الأميركي ضدها إلى دمشق مساء السبت.

وكثف المسؤولون الأميركيون مؤخرا التهديدات ضد سوريا التي اتهموها بإيواء كبار المسؤولين العراقيين وحيازة أسلحة الدمار الشامل.

محادثات الأسد ومبارك

الأسد ومبارك
من ناحية أخرى أجرى الأسد محادثات مع نظيره المصري حسني مبارك -الذي وصل إلى دمشق اليوم في زيارة قصيرة- بشأن الأوضاع في العراق والتوترات الحالية بين دمشق وواشنطن.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن المحادثات ستشمل أيضا العلاقات المصرية السورية وخطة خريطة الطريق المتعلقة بعملية السلام في الشرق الأوسط، إضافة إلى إجراء مشاورات قبل جولة وزير الخارجية الأميركي كولن باول في المنطقة.

لكن مصدرا دبلوماسيا قال إن الوضع بين سوريا والولايات المتحدة سيتصدر جدول المحادثات بين الزعيمين. وأثارت حرب كلامية بين واشنطن ودمشق بشأن مزاعم تطوير سوريا أسلحة كيمياوية المخاوف من أن تكون دمشق الهدف التالي لواشنطن بعد الحرب على العراق. وقد نفت سوريا مرارا الاتهامات الأميركية.

المصدر : وكالات