محمد محسن الزبيدي في مؤتمر صحفي ببغداد (الفرنسية)
لم يكن أحد يعرف شيئا عن المعارض العراقي محمد محسن الزبيدي حتى يوم الأربعاء 16 أبريل/ نيسان 2003 حين قدم نفسه أمام مجموعة من الصحفيين رئيس مجلس مؤقت معنيا بإدارة شؤون بغداد. ومنذ ذلك الحين واسم الزبيدي يتداول على ألسنة الإعلاميين فمن هذا الشخص وما دوره في عراق ما بعد صدام؟

معالم في حياة الزبيدي

  • ولد محمد محسن الزبيدي عام 1953.
  • درس في العراق وتخصص في القانون.
  • حل بالكويت عام 1980 بعد الحكم بالإعدام عليه من طرف حكومة بغداد حيث بقي هنالك ثلاث سنوات.
  • انتقل بعد ذلك إلى الولايات المتحدة ليقيم أزيد من عقد من الزمن.
  • أقام السنوات الأخيرة في شمالي العراق.
  • شارك في كل مؤتمرات المعارضة العراقية بدءا من بيروت وانتهاء بمؤتمر لندن مرورا بمؤتمرات صلاح الدين وفيينا ونيويورك.
  • عضو المؤتمر الوطني العراقي الذي يتزعمه أحمد الجلبي وهو أحد مقربيه.
  • دخل بغداد مع القوات الأميركية.
  • يذكر أنه من مناصري عودة الملكية إلى العراق.

اللجنة التنفيذية المؤقتة لإدارة بغداد
تناقلت وكالات الأنباء يوم 16 أبريل/ نيسان 2003 تعيين محسن الزبيدي نفسه رئيسا للجنة التنفيذية لإدارة بغداد وهي، حسب الزبيدي نفسه، بمثابة مجلس وزراء مصغر يقوم على تسيير العاجل من الأمور للمحافظة.

كما ذكر الزبيدي أن جمعية من علماء الدين وزعماء العشائر والأعيان انتخبته على رأس اللجنة المؤقتة بموافقة الولايات المتحدة.

مكونات اللجنة ونشاطها
تضم اللجنة المؤقتة لإدارة بغداد بعض الأكراد والعرب المسلمين السنة والشيعة. وتنوي، حسب الزبيدي، تنشيط الحياة السياسية، حيث إن 65 فصيلا سياسيا يستعدون لمعاودة نشاطاتهم التي حظرها صدام حسين حسب الزبيدي.

وقد استبعد رئيس اللجنة في تصريحاته أي تنسيق مع أميركا حيث لم يلتق الزبيدي حتى الآن بجاي غارنر الحاكم العسكري الأميركي المقبل للعراق.

وقد قامت اللجنة حتى الآن بتشكيل قيادة للشرطة برئاسة اللواء زهير التميمي، كما أشرفت على إعادة بث إذاعة بغداد ووعدت ببث التلفزيون العراقي في الأيام القريبة.

هل محسن الزبيدي هو الرئيس المقبل للعراق؟
لم ينف الزبيدي في تصريحاته الصحفية علاقته بزعامة العراق مستقبلا حين قال إنه "لا يطمح في زعامة العراق لكن إذا حمله الشعب هذه المسؤولية فإنه سيتحمل أمانتها".

غير أن الضباط الأميركان المشرفين على الشأن العام بالعراق في الوقت الراهن يتحفظون على تصريحات الزبيدي فالكابتن جو بلنزلر، ضابط العلاقات العامة في المارينز قال "الحكومة الأميركية لن تعين أحدا رئيسا لبلدية، أو أي شيء آخر". وقال بلنزلر إن "الأشخاص يمكنهم أن يقدموا أنفسم كما يشاؤون، إلا أن التعيينات ستصدر عن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية".
_______________
المصادر
1 - أرشيف الجزيرة نت
2 -
الزبيدي يتعهد بحكومة ديمقراطية
3 - محمد الزبيدي في حوار مع جريدة الرأي العام
4 - المارينز ينفون تعيين مسؤولين إداريين

المصدر : الجزيرة