الزبيدي يعلن تشكيل لجان بلدية في بغداد
آخر تحديث: 2003/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/19 هـ

الزبيدي يعلن تشكيل لجان بلدية في بغداد

ضابط شرطة عراقي يشق طريقه عند نقطة تفتيش أميركية في بغداد (رويترز)

أعلن محمد محسن الزبيدي الذي نصب نفسه رئيسا للجنة التنفيذية لبغداد عن إنشاء 22 لجنة بلدية لمتابعة شؤون العاصمة العراقية, ونفى في الوقت نفسه أي نية بالسعي إلى جعل هذه اللجان بمثابة حكومة للعراق. وتوزعت مهام اللجان بين الكهرباء والماء والصحة والتربية والنقل والإعلام والدفاع والشؤون الخارجية.

وردا على سؤال عن سعيه عبر هذه اللجان إلى تشكيل حكومة في العراق أجاب الزبيدي "على الإطلاق لا, إنها ليست سوى لجان بلدية". وأضاف أن الأولوية بالنسبة إليه هي إعادة الأمن إلى بغداد مضيفا أنه التقى أمس السبت عددا من القضاة بحث معهم سبل تطبيق القانون.

وكان الزبيدي أعلن أن مجموعة من الأعيان ورجال الدين انتخبوه لتسيير أمور العاصمة, إلا أن متحدثا أميركيا في بغداد قال إن الأميركيين لم يعينوا أحدا في العاصمة العراقية في منصب عمدة أو محافظ.

جاي غارنر
تصريحات غارنر
ومن جهته قال الجنرال الأميركي المتقاعد جاي غارنر -الذي سمي رئيسا للإدارة المؤقتة في العراق- إن الولايات المتحدة ترغب في إقامة حكومة ديمقراطية في العراق لكنها لن تملي لا شكلها ولا تركيبتها.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن غارنر تأكيده أن ليس لديه أي جدول زمني لنقل السلطات إلى العراقيين. وأوضح في هذا الخصوص "سنسلمهم زمام الأمور في قطاعات الحكومة ليس تبعا لجدول زمني معين بل عندما يكونون مستعدين لذلك".

ويعتزم غارنر -الذي يتخذ مقرا له في الكويت حاليا- الانتقال إلى بغداد الاثنين مع فريق سيضم 400 مساعد عند اكتماله. وقال الجنرال الذي سيتمتع بصلاحيات واسعة، إن أولى اهتماماته وفريقه لدى وصوله إلى بغداد ستكون الوضع الإنساني وإعادة إعمار الاقتصاد وتشكيل حكومة مستقلة.

وكان المعارض العراقي وزير الخارجية الأسبق عدنان الباجه جي قد دعا أمس إلى عقد مؤتمر في العاصمة بغداد ينتخب حكومة انتقالية تعد لانتخابات شاملة. وقال في مؤتمر صحفي بالكويت حيث يقوم بزيارة على رأس وفد إنه يأمل بعقد مؤتمر موسع في بغداد تشرف عليه الأمم المتحدة لاختيار حكومة انتقالية على غرار ما حدث عند تشكيل حكومة انتقالية في أفغانستان عام 2001.

وأضاف أن مهمة الحكومة الانتقالية الأولى الإعداد لانتخاب جمعية تأسيسية تضع الدستور ليطرح بعد ذلك على الشعب في استفتاء ثم تجري انتخابات برلمانية وفقا لنصوص الدستور ليتم تشكيل حكومة جديدة. واعتبر أنه في حال انتخاب حكومة عراقية لن تعود هناك حاجة للإدارة الأميركية الحالية بقيادة الجنرال جاي غارنر.

مطار ومستشفيات بغداد

جنود أميركيون داخل برج المراقبة الجوية بمطار صدام أول أمس (أ ف ب)

من جهة ثانية أعلن الجنرال الأميركي بافورت بلونت أنه سيعاد فتح مطار بغداد الدولي في غضون أسبوع أمام الطائرات التي تقل مساعدات إنسانية الى العراقيين. وكان المطار أغلق بعد بدء العمليات العسكرية ضد العراق في أواخر الشهر الماضي.

وعلى صعيد آخر قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن سكان بغداد يعيدون الأدوية والمعدات الطبية التي سرقت من مستشفيات العاصمة العراقية إثر نداءات وجهها رجال دين كبار. وأوضحت اللجنة في نشرتها الأخيرة عن العراق أن "إعادة هذه المسروقات بات المصدر الرئيسي للمستشفيات".

وأفادت النشرة أن غالبية مستشفيات بغداد باتت الآن "تحت حماية" القوات الأميركية أو الشرطة العراقية باستثناء مستشفى النعمان. واعتبر الصليب الأحمر أن "حماية قوات الاحتلال" للبنى التحتية الحيوية مثل المستشفيات والمراكز الصحية يجب أن تتواصل حتى بعد عودة العمل فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات