مواطنون بنغال يرفعون لافتات مناهضة للحرب على العراق

شهدت مناطق مختلفة من اليمن تظاهرات شارك فيها آلاف المواطنين للتنديد بالحرب على العراق. ففي العاصمة اليمنية صنعاء انطلقت صباح اليوم مسيرة دعا إليها عدد من النقابات والمنظمات وتوجهت نحو السفارة العراقية تضامنا مع الشعب العراقي.

وطالبت المسيرة في رسالة وجهت إلى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بطرد السفيرين الأميركي والبريطاني من اليمن وقطع العلاقات الدبلوماسية ومقاطعة البضائع الأميركية والبريطانية ومنع دخولها رسميا عبر المنافذ الجمركية، كما طالبت باستمرار تقديم العون والمساندة للشعب العراقي. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا استغراب لا استغراب أميركا أم الإرهاب", و"يا حزب الله يا حبيب دمر دمر تل أبيب", و"من صنعاء إلى بغداد افتحوا باب الجهاد".

جانب من تظاهرة بالعاصمة اليمنية نهاية الشهر الماضي
وحمل بعض المتظاهرين صورا لضحايا القصف في العراق مرددين هتافات تندد بالموقف "المتخاذل" للزعماء العرب. ولدى وصولهم إلى السفارة العراقية سلم مندوبون عن المتظاهرين رسائل إلى كل من الرئيس العراقي صدام حسين تدعوه إلى "الصمود والمقاومة"، وأخرى إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تدعوه إلى "التحرك لوقف العدوان".

وفي تعز تظاهر نحو عشرة آلاف شخص باتجاه المقبرة حيث وقفوا أكثر من ساعة وهم يهتفون "لا للعدوان" و"الموت لأميركا وعملائها". وقال أحد المشاركين في التظاهرة "تحركنا نحو المقبرة لعل الموتى يسمعوننا ويسمعون نداءنا الذي لم يسمعه الأحياء". وناشد المتظاهرون العلماء "إعلان الجهاد لمواجهة الاستعمار" و"إدانة الأنظمة العربية التي فتحت أراضيها ومياهها للقوات المعتدية" وطالبوا هذه الأنظمة "بطرد تلك القوات ووقف التسهيلات الممنوحة لها".

وفي لبنان تظاهر حوالي عشرة آلاف لبناني وفلسطيني في صيدا -كبرى مدن الجنوب- احتجاجا على الغزو الأميركي البريطاني للعراق منددين بقادة الدول العربية خاصة مصر والأردن. وقام المتظاهرون من طلاب وأطباء ومحامين ورجال دين مسيحيين ومسلمين وأعضاء أحزاب بإحراق أعلام بريطانية وأميركية عند وصولهم إلى الشارع الرئيسي لصيدا.

ورفع المتظاهرون صورا للرئيس العراقي صدام حسين والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات وحملوا لافتات كتب عليها "العراق سيكون مقبرة الغزاة الأميركيين والبريطانيين" و"ليسقط القادة الخونة"، ثم تفرق المتظاهرون بعدها بهدوء.

باكستان وبنغلاديش

هنود مسلمون يحملون صورا لصدام حسين ولافتات تؤيد موقف العراق وتشجب غزوه
وفي باكستان خرج أكثر من 30 ألف متظاهر في خامس مسيرة تشهدها البلاد للتنديد بالحرب على العراق منذ شهر. وأحرق المتظاهرون الذين ساروا في شوارع مدينة كويتا أعلاما أميركية ودمى تجسد الرئيس الأميركي جورج بوش.

وردد المتظاهرون هتافات يقول أحدها إنه مثلما أصبحت أفغانستان مقبرة للأميركيين سيكون العراق مقبرة للقوات الأميركية والبريطانية. كما خرج آلاف المسلمين الهنود في العاصمة نيودلهي حاملين لافتات تندد بالغزو وصورا للرئيس صدام حسين.

وفي بنغلاديش أغلق أكثر من خمسة آلاف تاجر محالهم وساروا في طرقات مدينة ميمينسينغ للتنديد بالحرب على العراق ورددوا شعارات مناهضة للغرب وللغزو، ومن بين الشعارات "بوش وبلير يقتلان العراقيين الأبرياء". وتجاوزت فترة الإضراب عن العمل ست ساعات. وقال أحد تجار المدينة "صحيح أننا خسرنا خلال الإضراب, لكن خسارة العراقيين أكبر بكثير من خسارتنا المالية".

المصدر : الجزيرة + وكالات