قافلة دبابات أميركية تتجه شمالا داخل الصحراء شمالي مدينة الناصرية

نفذت طائرات حربية أميركية بريطانية فجر اليوم سلسلة من الغارات الجوية على العاصمة العراقية استهدفت مجمعا رئاسيا قالت بعض المصادر إن قصي نجل الرئيس العراقي صدام حسين يتخذ منه مقرا له، إضافة إلى قصف مركز اتصالات السنك وهو المركز الرئيسي في بغداد.

قصف أميركي لبغداد فجر اليوم

وقد تصدت المضادات الأرضية العراقية للطائرات المغيرة، في حين شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد في الشرق من وسط المدينة في منطقة يوجد فيها مبان للقوات الجوية ومقار عسكرية أخرى.

كما سمعت انفجارات متواصلة أيضا باتجاه الضواحي الجنوبية حيث يعتقد أن قوات الحرس الجمهوري تحصنت في طريق القوات الأميركية الزاحفة نحو العاصمة العراقية.

وكانت الغارات الجوية قد تجددت مساء أمس على بغداد، واستهدف القصف الجوي والصاروخي العنيف الضواحي الجنوبية والجنوبية الغربية للمدينة حيث سمعت عدة انفجارات.

معارك طاحنة
ووقع القصف الأخير لبغداد في وقت كانت تدور فيه معارك طاحنة حول مدينة كربلاء بين قوات من الحرس الجمهوري العراقي والقوات الأميركية المتمركزة حول المدينة وصفتها مصادر عسكرية أميركية في قاعدة السيلية قرب الدوحة "بالمعركة الكبرى".

قصف مدينة الحلة جنوب بغداد مما أوقع عددا من القتلى والجرحى المدنيين أمس

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن المعركة هي أول معركة شاملة تخوضها القوات البرية الغازية ضد قوات الحرس الجمهوري.

وبدأت القوات الغازية معركة كربلاء في قصف مكثف للمواقع العراقية بالقذائف المدفعية وصواريخ توماهوك وقاذفات بي/52 حيث سمع دوي انفجارات عنيفة في المدينة التي تبعد 110 كلم جنوبي غرب بغداد.

وجاء القتال الشرس في كربلاء في وقت قالت فيه مصادر في البنتاغون إن معركة بغداد قد بدأت، في حين أشارت مصادر في قاعدة السيلية قرب الدوحة بقطر إلى أن معركة بغداد ستبدأ خلال 48 ساعة.

ويأتي الهجوم الأميركي على مواقع الحرس الجمهوري في كربلاء بعد بضعة أيام من القصف الكثيف على عدد من وحدات الحرس الجمهوري هي فرق المدينة وحمورابي وبغداد والنداء التي تعتبر الأفضل تدريبا. وقال مسؤول في البنتاغون إن ثلثي الغارات التي نفذتها الطائرات الأميركية البريطانية أمس وبلغت 800 غارة استهدفت فرق الحرس الجمهوري.

وقال رئيس الأركان الأميركية المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز إن هذا القصف الذي وصفه بالمنهجي خفض إلى النصف القدرة القتالية لاثنتين من وحدات الحرس الجمهوري على حد قوله.

وكانت وحدات من الحرس الجمهوري العراقي خاضت الثلاثاء معارك ضارية مع القوات الأميركية في محيط مدينة الديوانية قرب الكوت. كما دخلت القوات الأميركية في وقت سابق في مواجهات عنيفة مع قوات الحرس الجمهوري في منطقة الهندية الإستراتيجية.

وتشهد المناطق المحيطة بمدينة النجف الأشرف قتالا عنيفا بين القوات العراقية والقوات الأميركية البريطانية التي تعتبر المدينة هدفا إستراتيجيا حاسما لتقدمها شمالا صوب بغداد. وقد استخدمت القوات الغازية المدفعية الثقيلة واستعانت بنيران المروحيات لضرب أهداف في المدينة، في مسعى منها لتعطيل المواقع العراقية.

من ضحايا قصف الغزاة الأميركان والبريطانيين لمدينة الحلة جنوبي بغداد
واشتبكت قوات المارينز الأميركية في معارك ضارية بمدينة الحلة على بعد 80 كلم مع أفراد المقاومة العراقية واتخذت مواقع لها في المدينة بعد أن حصلت على دعم من المدفعية وقاذفات من طراز بي/52.

وكانت الحلة بمحافظة بابل الواقعة جنوب بغداد شهدت قصفا أميركيا وبريطانيا صباح أمس أسفر عن مقتل 33 مدنيا بينهم عدة أطفال وجرح 310 آخرين.

وقد أعلنت القوات العراقية أنها ردت هجوما للقوات الغازية عن مدينة الناصرية. أما البصرة فما تزال تتعرض لقصف عنيف طال مناطق عدة في وسط المدينة وضواحيها.

مقاومة عراقية
وقد أكد وزير الدفاع العراقي سلطان هاشم أحمد أن قواته مازالت متواجدة في مدينة أم قصر وفي شبه جزيرة الفاو وتتصدى بنجاح للقوات الأميركية والبريطانية في العديد من المناطق.

وأشار في مؤتمر صحفي إلى أن القوات العراقية صدت محاولات قوات الغزو الأميركي البريطاني للاقتراب من الجسور في قطاعات البصرة. وأضاف أنه تم التصدي لمحاولات تلك القوات توسيع منطقة تواجدها في قطاع مطار البصرة خلال الأيام الثلاثة الماضية. وأكد الوزير العراقي أن القتال ما زال دائرا حول مدينتي السماوة والناصرية.

وقد أعلن بيان عسكري عراقي مساء الثلاثاء مقتل 23 جنديا أميركيا وبريطانيا غازيا وتدمير ثلاث دبابات في محافظة ذي قار -التي توجد فيها مدينة الناصرية- خلال الـ24 ساعة الماضية. وأوضح البيان الذي أذاعه التلفزيون العراقي أن قوات الحرس الجمهوري أسقطت مروحية أميركية من طراز أباتشي دون أن يذكر البيان متى أسقطت.

الجنرال فنسنت بروكس
تحرير أسير
على صعيد آخر أعلن المتحدث باسم القيادة الوسطى الأميركية في قاعدة السيلية بقطر الجنرال فنسنت بروكس فجر اليوم أن القوات الاميركية في العراق أنقذت أسير حرب أميركيا خلال عملية إنقاذ وصفها بالناجحة
. وأوضح بروكس أن هذا الجندي نقل إلى منطقة تحت سيطرة القوات الأميركية البريطانية الغازية.

ولم يحدد الجنرال بروكس متى تمت العملية مكتفيا بالقول إن تفاصيل ستعلن في أقرب وقت. لكن مراسلا للجزيرة في قاعدة السيلية قال إن من تم إنقاذه كان أسيرة تدعى جيسيكا لينش (19 عاما) وتم إنقاذها عبر عملية كوماندوز في الناصرية.

وحسب البيانات الرسمية الأميركية فإن سبعة جنود أميركييين هم أسرى حرب لدى السلطات العراقية و16 مفقودا. والأسرى هم طيارا مروحية أباتشي أكد العراقيون أنهم أسقطوها في 23 مارس/ آذار الماضي وخمسة جنود منهم امرأة من وحدة لوجستية أسروا في كمين لقافلة التموين التي كانوا فيها قرب الناصرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات