حراسة مشددة على مستشفى جبلة الذي شهد الهجوم على الأميركيين (رويترز) (أرشيف)
صادق الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على حكم الإعدام الصادر ضد مواطن يمني أدين بقتل ثلاث راهبات كن يعملن ممرضات في مستشفى للأمراض العقلية في الحديدة عام 1999.

من جهة ثانية، استنكر حزب التجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي تحديد يوم غد السبت موعدا لمحاكمة أحمد جار الله المتهم بقتل جار الله عمر الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي المعارض, وعابد كامل المتهمِ بقتل ثلاثة أطباء أميركيين في مدينة جبلة.

وقال مسؤول بحزب التجمع للإصلاح إن تحديد موعد المحاكمة قبيل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في السابع والعشرين من الشهر الجاري, يعد محاولة من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم لاستغلال المحاكمة كورقة انتخابية.

كان مساعد الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني المعارض جار الله عمر اغتيل بإطلاق الرصاص عليه أثناء حضوره مؤتمر حزب التجمع اليمني للإصلاح بالعاصمة صنعاء في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وبعد الحادث بأيام قام مسلح بإطلاق النار على مستشفى تابع لجمعية خيرية مسيحية أميركية في مدينة جبلة الواقعة بمحافظة إب مما أدى لمقتل ثلاثة أطباء أميركيين وإصابة رابع. وذكرت السلطات اليمنية أن المتهم في الحادث عابد عبد الرزاق كامل اعترف بأنه كان زميلا لأحمد جار الله و بانتمائه إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح.

المصدر : الجزيرة