كويتي يدعو بالتوفيق للقوات الأميركية عند بدء الحرب على العراق الشهر الماضي
نظم عشرات من المواطنين الكويتيين مظاهرة أمس أمام السفارة الأميركية في العاصمة الكويت تعبيرا عن تقديرهم للولايات المتحدة الأميركية التي تشن حربا على العراق.

ووصف المتظاهرون الرئيس الأميركي جورج بوش وأباه بأنهما عظيمان. ودعوا الأمة العربية إلى الاستيقاظ والانضمام إلى ما وصفوه بفرحة العراقيين بالحرية.

وقد خرج السفير الأميركي في الكويت ريتشد جونز ليمنح توقيعاته للمعجبين قائلا إن الكويت منحت بلاده مكانا آمنا لاستكمال استعداداتها العسكرية.

وفي السياق دعا عضو مجلس الأمة الكويتي الدكتور ناصر الصانع إلى فتح صفحة جديدة في العلاقة بين العراق والكويت. وقال في اتصال مع الجزيرة إن الأيام المقبلة كفيلة بتصفية أي متعلقات شابت العلاقة بين البلدين الشقيقين، مشددا على أن مشكلة الكويت كانت مع النظام السابق وليس مع الشعب العراقي.

وكان نحو ألفي كويتي بينهم نساء وأطفال خرجوا في أجواء احتفالية إلى شوارع الكويت العاصمة في الرابع من الشهر الجاري للتعبير عن تأييدهم للحرب التي تقودها الولايات المتحدة على العراق. وتأتي التظاهرات الكويتية ردا على مسيرات مناهضة للحرب خرجت في العالم العربي. وقد ندد مئات آلاف العرب بالحرب ورددوا في بعض الأحيان هتافات ضد الكويت التي قالوا إنها نقطة الانطلاق الرئيسية لقوات الغزو.

وقد قالت إحدى المشاركات في التظاهرة "نحن نؤيد بلدنا في وقت الحرب, فمعظم الدول العربية تدين هذه الحرب ونحن نؤيد ما تقوم به الولايات المتحدة لتحرير الشعب العراقي".

المصدر : الجزيرة