عبد المجيد الخوئي
ينحدر عبد المجيد الخوئي أول معارض يدخل العراق مع قوات الغزو الأنغلوأميركية، من أسرة آل الخوئي -نسبة إلى مدينة خوء الأذربيجانية- التي تحظى بمكانة بارزة في الوسط الشيعي العراقي. تعرض والده للمضايقة والإقامة الجبرية في ظل حكم صدام حسين، لذلك كثف عبد المجيد علاقاته بأميركا للإطاحة به. ورغم أن الأوساط الشيعية غير راضية عنه كأنصار محمد باقر الحكيم أو أنصار محمد باقر الصدر فإن له حظوة عند الأسرة الهاشمية المالكة بالأردن.

المولد والأسرة
ولد عبد المجيد الخوئي في حدود عام 1953، وكان أبوه أبو القاسم الخوئي مرجعا شيعيا عراقيا بارزا وقد توفي في الإقامة الجبرية عام 1992.

النشاط السياسي والديني
أقام عبد المجيد الخوئي في بريطانيا منذ عام 1991 حيث أسس المجلس الشيعي الأعلى، واشتهرت عنه دعوته إلى التقارب بين الطوائف الدينية والاجتماعية العراقية، كما كان الأمين العام لمؤسسة الإمام الخوئي الخيرية منذ عام 1989 ومقرها لندن ولها فروع في نيويورك ومونتريال.

ظروف الاغتيال
قتل عبد المجيد الخوئي في الصحن الحيدري بمرقد الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه أحد أهم الأماكن الشيعية المقدسة بالنجف صباح الخميس 10 أبريل/ نيسان 2003. فقد طعنه بعض الثائرين بالسكاكين حتى قضى نحبه ومعه حيدر كليدار المشرف على المرقد والمعين من جانب وزارة الأوقاف العراقية والذي كان الثائرون -حسب بعض التصريحات الصحفية- يتهمونه بالارتباط بنظام صدام حسين وبأنه يكتب تقارير بحقهم.

وكان الخوئي قبل مقتله يطلب من الناس مسامحة حيدر كليدار وتبرئة ذمته فرفضوا ذلك، وارتفعت مشادات كلامية أطلق على أثرها الخوئي النار في الهواء، فوقع اقتتال سقط فيه الخوئي وكليدار وماهر الياسري قتلى وجرح ثمانية أشخاص.

وتتمتع منطقة النجف بنفوذ قوي للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الذي يترأسه محمد باقر الحكيم ومقره العاصمة الإيرانية طهران.

علاقات أسرة آل الخوئي
انتزع صدام حسين صفة المرجعية العليا للشيعة في العراق عن آية الله أبي القاسم الخوئي والد عبد المجيد ومنحها لعدد آخر من العلماء الموالين لحكمه من رجال الدين. كما كانت إيران تدعم مرجعيات شيعية عليا موالية لها وعلى رأسها محمد باقر الحكيم. وكان الأخير -حسب قناة أبو ظبي الفضائية- رفض إضافة اسم عبد المجيد الخوئي إلى قائمة المجلس القيادي الذي شكلته واشنطن من المعارضة العراقية على أمل تولي السلطة في العراق عقب سقوط نظام صدام حسين، ولم يتم إضافة الخوئي إلى أعضاء المجلس.

ولآل الخوئي علاقات وطيدة مع الأسرة الهاشمية الحاكمة في الأردن حيث كان العاهل الهاشمي الراحل الملك الحسين بن طلال دائم الزيارة لمؤسسة الخوئي في العاصمة البريطانية، وكذلك الأمر بالنسبة لشقيقه ولي العهد السابق الأمير الحسن بن طلال فضلا عن ولي العهد الحالي الأمير حمزة بن الحسين.

تهمة التعامل مع أميركا
تتهم المعارضة السنية والشيعية معا عبد المجيد الخوئي بالتعامل مع أميركا وبمباركته للغزو الأنغلوأميركي للعراق. ويذكر بعض المراقبين أن القوات الأميركية ربما أعطته سلطة إدارة النجف، وهو أمر يزعج الجماعات الشيعية الأخرى.

وكان عبد المجيد أول معارض يدخل العراق مع قوات الغزو، ويتهمه معارضوه بأنه:

  • حاول إقناع العراقيين بوقف المقاومة.
  • تعاون مع قوات الاحتلال.
  • سرب فتوى زاعما أنها صادرة عن المرجع الشيعي "علي السستاني" تطالب العراقيين بعدم إعاقة وصول قوات الاحتلال إلى بغداد.

ومهما تكن الجهة المستفيدة من مقتل عبد المجيد الخوئي فإن حادث اغتياله أثار عددا كبيرا من الأسئلة، خاصة إزاء خطط الولايات المتحدة التي كانت تسعى لتنفيذها بالتعاون مع الخوئي وأحمد الجلبي.
_______________
المصادر
1 - أرشيف الجزيرة نت
2 -
أول اغتيال "لمتعاون" مع الأميركان
3 - موقع مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية

المصدر : الجزيرة