انفجار حاوية أسلحة عراقية قرب مدينة الناصرية جنوب العراق الشهر الماضي

قال مراسل الجزيرة في بغداد إن طاقم دبابة أميركية قتل وسقط عدد من القتلى والجرحى المدنيين في انفجار ضخم شهدته العاصمة مساء أمس وأدى إلى تدمير 20 منزلا. وقد وقع الانفجار أثناء محاولة القوات الأميركية تدمير أسلحة وصواريخ خلفها الجيش العراقي في حي العطيفية السكني بعد انسحابه من بغداد.

وقال المراسل إن الدبابة أحرقت كاملة وقتل جنديان أميركيان كانا بداخلها، مشيرا إلى أن أحد الصواريخ ارتد على الدبابة الأميركية وقتل من فيها. ورجح أن يكون نقص الخبرة لدى جنود المارينز هو الذي أدى إلى هذه الحادثة.

جندي عراقي يقف قرب دور مهدمة في العراق (أرشيف)
وقال شاهد العيان عاصم جهاد -وهو صحفي يسكن في الحي الذي الذي وقع فيه الانفجار- إن قوات المارينز عثرت على عدد من حاويات الأسلحة في الحي, وقررت تدمير هذه الأسلحة على الفور. وأضاف أن سكان الحي طلبوا من القوات الأميركية أن تأخذ هذه الأسلحة وتدمرها بعيدا عن المدنيين، لكن المارينز لم يذعنوا لتوسلات الأهالي وقاموا بإطلاق قذيفة على الحاويات فأحدثت انفجارا هائلا.

ووصف عاصم جهاد في لقاء مع قناة الجزيرة تفجير إحدى الحاويات التي كان فيها حوالي 200 صاروخ نمساوي بأنه كان كالجحيم, موضحا أن الانفجار أحدث دويا مرعبا وأدى إلى قتل العديد من المدنيين خاصة بعد انطلاق عدد من الصواريخ من الحاوية وتوجهها نحو منازل المواطنين.

وقال إن عدد القتلى والمصابين العراقيين لم يتحدد إلى الآن بسبب تعذر إزالة الأنقاض وغياب فرق الإنقاذ, مؤكدا أن سيارات الإسعاف وسيارات مكافحة الحرائق لم تحضر إلى منطقة الحادث بسبب غياب السلطة وانفلات الأوضاع الأمنية في العاصمة.

وأضاف أن الانفجار الذي قطع الماء عن الحي السكني زاد من هموم الناس الذين يعانون أصلا انقطاع التيار الكهربائي عن عموم أرجاء العراق منذ أكثر من أسبوع.

المصدر : الجزيرة