دمشق تطالب بإنهاء احتلال العراق وتتجاهل اتهامات واشنطن
آخر تحديث: 2003/4/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/4/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/2/9 هـ

دمشق تطالب بإنهاء احتلال العراق وتتجاهل اتهامات واشنطن

فاروق الشرع
دعت دمشق إلى إنهاء الاحتلال الأجنبي للعراق في أسرع وقت ممكن، وفي الوقت نفسه حافظت على صمتها إزاء الاتهامات الأميركية لها بالتعاون مع مؤيدي صدام حسين ومساعدتهم على الهرب.

وقال وزير الخارجية السوري فاروق الشرع إن سوريا تحث المجتمع الدولي على بذل كل الجهود الممكنة لإنهاء احتلال العراق ووضع حد للوضع الكارثي الذي آلت إليه الأمور في بغداد نتيجة للعدوان. ورأى الشرع أن هذا الأمر ضروري من أجل مساعدة الشعب العراقي على اختيار حكومته الجديدة بحرية وبعيدا عن التدخل الأجنبي.

وأضاف الشرع أنه "في ضوء الأوضاع الخطيرة التي تمر بها الأمة العربية فإن سوريا تجدد التزامها بضرورة الحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا". وذكرت وكالة الأنباء السورية أن الشرع ناقش التطورات الأخيرة في المنطقة مع نظيريه المصري والسعودي والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

ولغاية الآن لم يصدر أي رد من الحكومة السورية إزاء التصريحات التي أدلى بها وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد عن امتلاكه معلومات من مصادر استخباراتية تؤكد تقديم دمشق تسهيلات لمعاوني صدام للهرب من العراق، في حين قلل المحلل السوري عماد شعيب من أهمية هذه التصريحات وقال إن "سوريا ليست قلقة ولا يوجد مجال أمام الحكومة الأميركية لتحويل هذه الادعاءات إلى تهديد لدمشق"، واصفا هذه التصريحات بأنها أقل حدة من تصريحات سابقة.

وكانت دمشق قد نفت في وقت سابق اتهامات وزير الدفاع الأميركي لها بالسماح بتمرير أدوات عسكرية للعراق عبر أراضيها، وهو الأمر الذي وصفه رمسفيلد بأنه تصرف عدائي لواشنطن.

المصدر : رويترز