محمد السيد غنايم*

لا يدري العراقيون ما الذي يستهدفه القصف الأنغلوأميركي المتواصل داخل أحيائهم السكنية، ولماذا يتم قصف مراكز الاتصالات الهاتفية التي يستخدمونها للاطمئنان على ذويهم، أو قصف القرى البسيطة التي فر إليها البعض بحثا عن قليل من الأمن. لكن الشيء الذي بات راسخا في أذهانهم بعد 12 يوما من القصف المتواصل هو أن قنابل الغزاة.. تستهدفهم، حتى إن بعضهم وصفها -ساخرا- بأنها "قنابل التحرير" من الحياة برمتها. وفي هذا التقرير نستعرض أبرز أحداث يوم الاثنين الموافق 31 مارس/ آذار 2003، اليوم الثاني عشر للغزو.

العمليات العسكرية:

  • واصلت القوات الأنغلوأميركية قصفها المكثف لبغداد طيلة اليوم، مستهدفة مواقع متفرقة منها مجمع قصر الجمهورية الرئاسي الذي يستخدمه قصي نجل الرئيس العراقي، ووزارة الإعلام التي قصفت للمرة الثالثة خلال اليومين الماضيين. وقد لقي أربعة أطفال مصرعهم في قصف استهدف حيا سكنيا ببغداد، كما سقط 20 مدنيا عراقيا آخرين بينهم 11 طفلا في قصف استهدف مزرعة قرب بغداد. وفي الشمال استمر قصف المناطق الخاضعة لسيطرة القوات العراقية بمحيط الموصل، وأحبط مقاتلون عراقيون إنزالا بريطانيا قرب المدينة. أما في الجنوب فقد شن جنود البحرية البريطانية هجوما واسعا بهدف الاستيلاء على بلدة أبو الخصيب على بعد 10 كم جنوبي البصرة، كما شنت قوات المارينز الأميركية هجوما على بلدة الشطرة شمالي الناصرية معلنة أنها تستهدف قتل قادة القوات العراقية في تلك المنطقة، في حين استمرت المعارك العنيفة مع قوات الحرس الجمهوري قرب مدينتي النجف وكربلاء.
  • اعترف البنتاغون بمقتل ثلاثة جنود أميركيين وجرح آخر في حادث تحطم مروحية جنوبي العراق، في حين قتل جندي بريطاني في معارك قرب البصرة.
  • أفادت مصادر عسكرية أميركية أن جنديا أميركيا واحدا على الأقل قتل اليوم في اشتباكات مع القوات العراقية قرب بلدة النبي أيوب على بعد نحو 110 كلم جنوبي العاصمة بغداد.
  • أعلن وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف في مؤتمر صحفي أن القوات الغازية تكبدت خلال الساعات الـ36 الأخيرة خسائر جسيمة تمثلت في مقتل 43 جنديا أميركيا وبريطانيا، بجانب تدمير أربع مروحيات أباتشي وطائرتي استطلاع و13 دبابة وثماني ناقلات جند وست مدرعات.
  • أعلنت القيادة المركزية الأميركية من قاعدة السيلية بقطر في بيان لها اليوم أن مشاة البحرية عثروا على معدات جديدة للوقاية الكيميائية في مبنى كان يشغله عسكريون عراقيون بالناصرية. وأضاف البيان أن القوات الأميركية قتلت 100 مقاتل عراقي وأسرت 50 آخرين جنوبي العراق.
  • تعهد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز بمواصلة تنفيذ العمليات الفدائية ضد القوات الأميركية والبريطانية الغازية. ووصف في مقابلة مع شبكة (ABC) التلفزيونية الأميركية، منفذي هذه العمليات بالمحاربين الأبطال وليس الإرهابيين كما تزعم واشنطن.
  • تراجعت القوات البريطانية اليوم عن زعمها بأسر لواء عراقي في اشتباكات جنوبي البصرة. وقال متحدث عسكري بريطاني بمقر قيادة الحرب في قطر إن هناك خطأ حدث بوصف الأسير على أنه لواء.
  • عاد جنديان بريطانيان إلى ثكنتيهما ببريطانيا بعد أن رفضا القتال في العراق مبررين ذلك باحتمال مقتل مدنيين في هذه الحرب.
  • أفادت الخارجية الكويتية أن فنيا كهربائيا مصريا يدعى لطفي محمد البربري هو المشتبه به الرئيسي في حادث صدم جنود أميركيين بشاحنة أمس قرب معسكر الإديرع نجم عنه إصابة 15 أميركيا. وأشار مصدر أمني أن السلطات الكويتية غير قادرة على الوصول إلى الرجل الذي تستجوبه الشرطة العسكرية الأميركية.
  • قطعت شبكة "NBC" الأميركية علاقتها مع المراسل المخضرم بيتر أرنيت بعد تصريحات أدلى بها للتلفزيون العراقي ذكر فيها فشل خطة الحرب الأميركية ضد العراق. كما طرد الجيش الأميركي الصحفي جيرالدو ريفيرا مراسل شبكة "فوكس نيوز" في العراق، بسبب تغطيته الإخبارية لسير المعارك.

ردود الأفعال الرسمية:

عربيا وإسلاميا:

  • اتهم سفير العراق لدى الأردن صباح ياسين دولة عربية لم يسمها بتقديم تسهيلات للقوات الأميركية الغازية التي دخلت غرب العراق قبل أيام، مؤكدا أن حجم القوات التي دخلت صغير وأنه تم التصدي لها من قبل القوات العراقية.
  • توعد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري في مؤتمر صحفي بتحويل الصحراء إلى مقبرة للقوات الغازية، داعيا إياهم إلى التقهقر أو الاستسلام ومحذرا في الوقت نفسه من أن للتاريخ حسابا عسيرا مع الحكومات العربية التي تطعن بغداد في الظهر.
  • حذر الرئيس المصري حسني مبارك من أن هذه الحرب ستفاقم ما أسماه التشدد الإسلامي تجاه الغرب وستؤدي إلى ظهور مائة بن لادن، مضيفا في كلمة ألقاها أمام ضباط الجيش الثالث الميداني أنه لا يمكن إغلاق قناة السويس أمام السفن الأميركية والبريطانية، ومشيرا في ذلك إلى اتفاقية القسطنطينية عام 1888 التي تحكم الشؤون المتعلقة بالقناة.
  • أعلنت سوريا أنها اختارت أن تكون إلى جانب شعب العراق ضد العدوان الأميركي البريطاني، ردا على اتهامات أميركية لدمشق بتقديم الدعم للعراق.
  • وصف وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الحرب الأنغلوأميركية ضد العراق بالاحتلال، متهما الولايات المتحدة بارتكاب عمليات قتل وتدمير بحق الشعب العراقي التي زعمت أنها تسعى لتحريره.
  • أكدت طهران أن "الإخفاقات" العسكرية الأميركية في العراق وراء "الحملة الدعائية" الجديدة ضد إيران بدعم ما يسمى بالإرهاب والسعي لامتلاك أسلحة الدمار الشامل.
  • أفتى المرجع الشيعي الإيراني آية الله حسين علي منتظري بتحريم تقديم العون للولايات المتحدة في حربها على العراق، مضيفا في بيانه أن الدول التي وضعت أراضيها تحت تصرف المعتدين أو فتحت أجواءها لهم مثل الكويت وتركيا ارتكبت خطأ فادحا وهي تشارك بذلك في قتل الأبرياء من العراقيين.
  • نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في مقال نشرته وول ستريت، وجود خطط لدى بلاده للعمل المنفرد في شمالي العراق ضد ما أسماه مصالح القوات الأميركية، لكنه أكد أن بلاده ستدافع عن نفسها ضد أي تسلل كردي بالمنطقة.
  • شددت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "ألكسو" في رسالة وجهتها للمدير العام لمنظمة اليونسكو، على ضرورة اتخاذ موقف عاجل لحماية التراث العراقي أثناء الحرب.

دوليا :

  • ألقى وزير الخارجية الأميركي كولن باول بمسؤولية الحرب التي تشنها بلاده وبريطانيا ضد العراق على الرئيس العراقي صدام حسين، وكرر ادعاءات واشنطن بعدم تعاون بغداد. كما حمل بشدة في الكلمة التي ألقاها بمناسبة الذكرى الـ45 لتأسيس لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "إيباك"، على سوريا وإيران واتهمهما بدعم ما أسماه بالمجموعات الإرهابية.
  • أبدى الرئيس الألماني يوهانس راو استياءه من الحجج الدينية التي استند إليها الرئيس الأميركي جورج بوش في تبريره لغزو العراق، متسائلا في مقابلة أجرتها معه شبكة إن تي في الألمانية الإخبارية عن مصدر تلقي بوش الأوامر الدينية بالقيام بمهمة التحرير المزعومة.
  • تعاقد برنامج الغذاء العالمي على شراء مواد غذائية في إطار خطة لإغاثة الشعب العراقي بعد تعطل الإمدادات الغذائية إليه بسبب الغزو الأنغلوأميركي، وبموجب هذه الخطة تم شراء 160 ألف طن من الطحين ونحو 84 ألف طن من الأرز.

الشارع الإسلامي والدولي:

  • تواصلت التظاهرات والفعاليات الشعبية داخل الدول العربية تنديدا بالغزو، فقد استمرت في مصر التظاهرات والتجمعات المنددة بالحرب، في حين نظم لبنانيون إضرابا احتجاجيا، ودعت جماعة الإخوان المسلمين بالأردن إلى طرد الجنود الأميركان.
  • وفي الأردن أيضا وجهت 95 شخصية أردنية مستقلة
    -بينها رؤساء وزارات ونواب ومثقفون- رسالة إلى العاهل الأردني تناشده الإعلان بوضوح عن عدم مشروعية العدوان على العراق، وذلك لقطع دابر المشككين بموقف عمان من هذا العدوان.
  • اعتقلت السلطات القبرصية شخصا اشتبه بتورطه في هجوم بقنبلة مولوتوف على السفارة الأميركية بنيقوسيا. ووقعت القنبلة قرب السياج الخارجي للسفارة دون أن تسبب أضرارا.

على المستوى الاقتصادي:

  • ارتفعت أسعار النفط وسط استمرار القلق من الحرب على العراق، وزاد سعر الخام الأميركي على 30 دولارا للبرميل.
  • توقف ضخ النفط العراقي عبر الأنابيب الواصلة لسوريا إثر اندلاع الحرب على العراق واحتلال القوات الغازية للحقول الجنوبية وإغلاقها آبار النفط التي تمد الأنبوب بالخام، الأمر الذي أدى إلى تراجع صادرات الخام السورية بنسبة 10%.
  • أفاد مسؤول تركي بأن تدفق النفط العراقي من حقول كركوك لميناء جيهان التركي، أصبح ضعيفا ومتقطعا نظرا لأن المستودعات أوشكت على الامتلاء في ضوء توقف عمليات الشحن منذ بدء العدوان على العراق يوم 20 مارس/ آذار الحالي.
  • ذكرت مصادر اقتصادية مصرية أن قطاع السياحة المصري بدأ يحصي خسائره من جراء الحرب في العراق، مضيفة أن نسبة الإشغال الفندقي حاليا لا تتعدى 40% بجانب إلغاء كثير من الحجوزات، في حين أشارت تقديرات حكومية إلى أن هذا القطاع الذي يدر أربعة مليارات دولار قد تفقده الحرب ما نحو ثمانية مليارات دولار.

______________
* قسم البحوث والدراسات - الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة