محمد باقر الحكيم
أعلن المعارض العراقي محمد باقر الحكيم اليوم أن الأميركيين وقعوا في "الفخ العراقي" لأنهم رفضوا الإصغاء للمعارضة وإشراكها في العمليات.

وقال رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية "نصحنا الأميركيين منذ البداية بالتعاون مع مجموعات المعارضة لكنهم أصروا على شن العملية بمفردهم لذلك يواجهون اليوم هذا القدر من الصعوبات ميدانيا". وأضاف أن "الأميركيين الذين يملكون معرفة محدودة بالعراق والعراقيين أنفسهم وقعوا في الفخ الذي نصبه النظام العراقي الذي نجح في جذبهم إلى المدن والمناطق المأهولة بالسكان وهذا ما زاد عدد الضحايا المدنيين".

وعن دعوته التي وجهها قبل فترة إلى العراقيين بأن يبقوا على الحياد, أوضح الحكيم الذي تتخذ حركته من إيران مقرا لها أن ذلك يعني ألا يقفوا في النزاع القائم في صف الرئيس صدام حسين أو في صف الولايات المتحدة.

وقال المعارض العراقي "إننا نقف على الحياد في هذه الحرب لكن مباحثاتنا مستمرة مع الأميركيين"، وذلك في أعقاب التحذير الذي وجهه وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى إيران ومقاتلي المعارضة الشيعية العراقية ألا يتدخلوا في العمليات الجارية في العراق.

وأشار الحكيم إلى أن المعارضة الشيعية طلبت من الولايات المتحدة في محادثاتها معها أن "تحد من الخسائر في صفوف المدنيين وتتجنب مهاجمة السكان". ونوه أيضا "إننا نبحث مع الأميركيين أيضا مرحلة ما بعد صدام حسين ونشدد على دور المعارضة العراقية في نظام المرحلة الانتقالية".

ورفض الحكيم بشكل قاطع اتهامات رمسفيلد التي قال فيها إن فيلق بدر الجناح المسلح لحركته في العراق يتلقى التدريب والعتاد والأوامر من الحرس الثوري في إيران. وأكد "أن قوات فيلق بدر عراقية ومستقلة وليس لها أي علاقة بحراس الثورة بما في ذلك القوات الموجودة على الأراضي الإيرانية".

المصدر : الفرنسية