عمرو موسى
أعلنت جامعة الدول العربية أن بغداد وافقت على استقبال لجنتها الوزارية المنبثقة عن قمة شرم الشيخ الأخيرة لإجراء محادثات مع المسؤولين العراقيين بشأن الأزمة الحالية.

وقال الأمين العام للجامعة عمرو موسى إنه تسلم رسالة من وزير الخارجية العراقي ناجي صبري يقول فيها إن حكومته ترحب بزيارة اللجنة هذا الأسبوع، لكنه لم يذكر موعدا محددا لهذه الزيارة.

وكان موسى ذكر في تصريحات صحفية أمس أن اللجنة ستناقش مع المسؤولين العراقيين نتائج اجتماعاتها في نيويورك وما سمعوه من آراء هناك بشأن كيفية تجنب الحرب على العراق وما تحمله من آثار سلبية على المنطقة.

ووصف موسى محادثاته التي أجراها مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش الدولية (أنموفيك) هانز بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في نيويورك بأنها كانت إيجابية.

وكان العراق عبر قبل القمة العربية الأخيرة عن تحفظات على إرسال وفد إلى بغداد خوفا من أن يقترح تخلي الرئيس صدام حسين عن السلطة. وأكد موسى بعد ذلك أن سوء التفاهم الذي أحاط بمهمة الوفد تمت تسويته.

وفي الإطار نفسه أشار مصدر مسؤول في الجامعة إلى أن الوفد سيتوجه بعد بغداد إلى العاصمة البلجيكية بروكسل لإجراء محادثات مع المسؤولين في الاتحاد الأوروبي بشأن الأزمة في العراق.

وكانت اللجنة -التي تضم إضافة إلى موسى وزراء خارجية مصر وسوريا ولبنان وتونس والبحرين- التقت في نيويورك أمس وزير الخارجية الأميركي كولن باول وأبلغته مقررات القمة العربية الأخيرة. وكشفت مصادر مسؤولة في الجامعة أن الرئيس الأميركي جورج بوش رفض استقبال اللجنة، وقالت إن الإدارة الأميركية تعتبر أنه من غير المفيد إجراء مناقشات غير ناجحة.

يشار إلى أن القادة العرب أكدوا في قمة شرم الشيخ الرفض المطلق لضرب العراق وأي تهديد لسلامة ووحدة أي دولة عربية، وأكدوا ضرورة تسوية الأزمة العراقية سلميا.

المصدر : وكالات