المتطوعون العرب في المعسكر الخاص بهم
يجري عدد من المتطوعين العرب الذين توجهوا إلى العراق في الفترة الأخيرة تدريبات عسكرية على قتال الشوارع وحرب المدن استعدادا للدفاع عن العراق في حال شنت الولايات المتحدة الأميركية حربا عليه.

وقد زارت الجزيرة معسكرا يقع على بعد 20 كلم شمالي شرقي بغداد مخصص لتدريب أولئك المتطوعين الذين ينتمون لجنسيات عربية عدة.

والتقت الجزيرة بأحد المتطوعين وهو من مصر وكنى نفسه أبو عبد الرحمن حيث قال إنه جاء سرا للعراق من أجل المشاركة في مهمة قال عنها إنها مهمة سيباركها الله لأنها مهمة استشهادية. وأضاف قائلا إنه لا يطمح إلا للشهادة في سبيل الله وأن ما يحدث للعراق وما يقع على شعبه من ظلم لا يخفى على أحد. وبخصوص أسرته وأبنائه قال أبو عبد الرحمن إنه غير قلق عليهم لأن الله كفيل بهم وأنه سبحانه سوف لن يضيعهم.

وقال آخر من ليبيا عرف نفسه بأنه السنوسي إن الإدارة الأميركية فيها كل عناصر الشر وإنه جاء للعراق من أجل الجهاد.

وعبر متطوع من سوريا كنى نفسه أبو عز الدين عن شعوره بأن أي قوة لا تستطيع أن تواجه سلاح الشهادة مهما كان تطورها, وأن المجاهدين سوف يتصدون لأسلحة أميركا.

هذا ويجمع المعسكر متطوعين عربا جاؤوا للتدريب على حرب العصابات وحرب المدن بعيدا عن الخلافات السياسية. وأجمع أولئك على أن أميركا سوف تواجه حالة غريبة عليها في حال إقدامها على غزو العراق.

المصدر : الجزيرة