مسجد النور الذي دمرته قوات الاحتلال في رفح

قال مصدر أمني وشهود فلسطينيون اليوم الأربعاء إن الجيش الإسرائيلي قام الليلة الماضية بهدم مسجد وأربعة منازل لفلسطينيين في رفح جنوبي قطاع غزة أثناء عملية توغل.

وأكد المصدر الأمني أن "دبابات إسرائيلية ترافقها جرافتان عسكريتان توغلت بعد منتصف الليل في حي البرازيل برفح قرب الشريط الحدودي مع مصر وهدمت مسجد النور الذي سوته بالأرض".

أطفال يتفقدون مسجدا تعرض لأضرار كبيرة في مخيم البريج

وأوضح المصدر أنه ثاني مسجد يهدم في رفح في أقل من شهر إذ كانت الجرافات الإسرائيلية هدمت مسجد صلاح الدين في فبراير/ شباط الماضي. وأشار المصدر إلى أن "مسجد النور سبق أن تعرض للقصف من قبل قوات الاحتلال عدة مرات وأن أضرارا كبيرة لحقت به في القصف الإسرائيلي المتكرر للمنطقة".

وكان مسجد في مخيم البريج بقطاع غزة قد لحقت به أضرار كبيرة إثر قيام قوات الاحتلال بهدم منزل مجاور لأحد ناشطي حركة حماس يوم الاثنين.

وأضاف المصدر الأمني الفلسطيني أن "الدبابات والجرافات الإسرائيلية توغلت لعشرات الأمتار أيضا في أراض خاضعة للسيطرة الفلسطينية في مخيم وحي السلام برفح قرب الشريط الحدودي مع مصر حيث قامت بجرف أربعة منازل فلسطينية كليا".

اعتقالات وهدم منزل

طفل فلسطيني يبحث عما يمكن الانتفاع به وسط حطام منزل هدمته قوات الاحتلال في غزة
ومن جهتها أكدت مصادر عسكرية إسرائيلية أن 20 فلسطينيا اعتقلوا الليلة الماضية في رام الله وقلقيلية وأريحا وبيت لحم بالضفة الغربية.

وأضافت المصادر أن جيش الاحتلال هدم منزل عائلة أشرف السيد الناشط في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس والذي استشهد عام 2001 أثناء محاولته تنفيذ عملية بسيارة مفخخة في الضفة الغربية. والمنزل المؤلف من طابقين كانت تسكنه أسرة من ثمانية أفراد.

وانسحب جيش الاحتلال صباح اليوم الأربعاء من المدينة القديمة بوسط نابلس التي أعاد احتلالها صباح الاثنين. وقد قام بدهم وتفتيش المنازل منزلا منزلا في البلدة القديمة التي يزعم بأنها "معقل للإرهاب".

إدانة فلسطينية

صائب عريقات
في غضون ذلك دان وزير الحكم المحلي في السلطة الفلسطينية صائب عريقات "مواصلة قوات الاحتلال لعمليات الاقتحام والتوغل في المدن والمخيمات الفلسطينية وهدم البيوت والمساجد".

وقال إن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة أريحا فجر اليوم واعتقلت محاميا، ولم يدل بالمزيد من التفاصيل. واعتبر عريقات أن عمليات الاقتحام لكل من أريحا بالضفة الغربية ورفح بقطاع غزة تهدف لإعادة احتلالهما بالكامل.

وأوضح المسؤول الفلسطيني أن سياسة الحكومة الإسرائيلية القادمة "ستتركز على تصعيد النشاطات الاستيطانية وهدم البيوت ومصادرة الأراضي". ويشهد قطاع غزة عمليات توغل واقتحام يومية.

ياسر عرفات
اتصال بين عرفات ومبارك
من ناحية أخرى بحث الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مع نظيره المصري حسني مبارك في اتصال هاتفي أجري الثلاثاء تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الحديث الهاتفي بين عرفات ومبارك تطرق إلى البحث في "الاعتداءات الإسرائيلية.. وكيفية وضع حد لها كما بحثا سبل إحياء عملية السلام".

كما تسلم الرئيس عرفات رسالة خطية من رئيس وزراء إسبانيا خوسيه ماريا أزنار "تتعلق بالأوضاع الراهنة خصوصا في الأراضي الفلسطينية". وأوضحت الوكالة أن أزنار أكد موقف بلاده "الداعم لقضية شعبنا واستمرار جهودها في المحافل الدولية لإعادة إحياء عملية السلام".

من جهة ثانية أشارت الوكالة إلى أن الرئيس عرفات دعا قادة الدول العربية والإسلامية في تهنئته لهم بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة إلى "الاستمرار في حشد وتفعيل الضغط الدولي لإلزام إسرائيل قوة الاحتلال والعدوان بتنفيذ كافة قرارات مجلس الأمن".

حوار بين مبارك وبوش

حسني مبارك
وفي واشنطن قال متحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جورج بوش أبلغ الرئيس المصري حسني مبارك أنه ملتزم بالمضي قدما في خارطة الطريق التي توصل إلى السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأضاف المتحدث آري فليشر أن بوش ومبارك ناقشا خطاب الرئيس الأميركي الأسبوع الماضي والذي أثار فيه احتمال أن تكون هناك حكومة جديدة في العراق تخلق الفرصة لسلام أشمل في الشرق الأوسط.

وأوضح فليشر أن الرئيس بوش تحدث مع نظيره المصري عن خطبته الأخيرة التي أكد فيها التزامه بالمضي قدما في السعي من أجل السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال بوش الذي هدد بنزع سلاح بغداد بالقوة والإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، إن النجاح في العراق من شأنه تهيئة المناخ من أجل قيام دولة ديمقراطية فلسطينية.

ودعا الاتحاد الأوروبي والدول العربية واشنطن ببذل مزيد من الجهد في عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية عبر الإعلان فورا عن خطة تقضي بإقامة دولة فلسطينية في غضون ثلاثة أعوام. وقال مسؤولون أميركيون إن الخطة ليست جاهزة بعد.

وأرجئ الإعلان عن خارطة الطريق لعدة شهور بناء على إصرار الولايات المتحدة من أجل تجنب الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أثناء الانتخابات العامة التي أجريت في يناير/ كانون الثاني ثم مفاوضاته لتشكيل حكومة جديدة.

المصدر : وكالات