معمر القذافي
أعلن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي أنه يعارض استدعاء سفير بلاده لدى الرياض مؤكدا أنه لم يكن مطلعا على ما حصل بهذا الشأن.

وقال القذافي في مقابلة مع التلفزيون المصري بثت اليوم الثلاثاء ردا على سؤال بهذا الخصوص "لقد سمعت بذلك من إحدى القنوات التلفزيونية وفوجئت به" مضيفا "لا علم لي" بهذا القرار. وأوضح أن "اللجنة الشعبية لشؤون الخارجية هي المسؤولة عن هذه الأمور".

وأضاف الزعيم الليبي "إنني أعارض هذا الإجراء في حال تم اتخاذه لأن العلاقات بين بلدين يجب ألا تقطع حتى لو اندلعت الحرب".

وحول المشادة الكلامية بينه وبين ولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز أشار القذافي إلى علاقات الأخوة والصداقة" مع الأمير عبد الله مؤكدا "لا أستطيع أن أحرق كل شيء في لحظة غضب".

وقد اتخذ المؤتمر الشعبي العام الليبي (البرلمان) قرار استدعاء السفير لدى الرياض معبرا عن "استيائه من الحملة" التي تعرض لها العقيد القذافي من جانب ولي العهد السعودي الأمير عبد الله، حسب مصدر رسمي ليبي.

وكان القذافي أعلن خلال القمة العربية السبت أن العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز قال له بعد الغزو العراقي للكويت في عام 1990 إن السعودية ستلجأ إلى الولايات المتحدة للدفاع عن نفسها في مواجهة الخطر العراقي وإنها على استعداد "للتحالف مع الشيطان" من أجل درء التهديد العراقي. ولكن الأمير عبد الله قاطعه على الفور قائلا "السعودية ليست عميلة للاستعمار مثلك ومثل غيرك، قل لي من جاء بك إلى الحكم؟ لا تتكلم في أشياء ليس لك فيها حظ ولا نصيب، الكذب أمامك والقبر قدامك".

يشار إلى أن العلاقات بين ليبيا والسعودية شهدت توترات عدة منذ وصول القذافي إلى السلطة عام 1969 إلا أنها تحسنت إثر وساطة مشتركة من السعودية وجنوب أفريقيا لحل مشكلة لوكربي عام 1999.

المصدر : وكالات