صدام يحث العراقيين على المقاومة ويعدهم بالنصر
آخر تحديث: 2003/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: بوتين استقبل الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي أمس
آخر تحديث: 2003/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/2 هـ

صدام يحث العراقيين على المقاومة ويعدهم بالنصر

صدام يتحدث لعدد من ضباط الحرس الجمهوري السبت الماضي

ــــــــــــــــــــ
الرئيس العراقي يصف الولايات المتحدة بالطاغوت ويحذر من أنها تعد لاحتلال المنطقة مباشرة
ــــــــــــــــــــ

مجلس الأمن يستمع لتقرير بليكس الجديد يوم الجمعة ويستعد للتصويت على قرار ثان بشأن العراق الأسبوع المقبل ــــــــــــــــــــ
مصادر صحفية بريطانية تنقل عن عسكريين أن آلافا من أفراد القوات الخاصة من عدة دول يعملون داخل الأراضي العراقية
ــــــــــــــــــــ

قال الرئيس العراقي صدام حسين في كلمة وجهها للشعب العراقي بمناسبة العام الهجري الجديد إن العراق سيهزم "الطغاة" في حال وقعت الحرب عليه. وحذر من أن الولايات المتحدة تسعى لاستعمار المنطقة باحتلال مباشر.

وقال في رسالة قرأها باسمه مذيع على التلفزيون العراقي "إنكم منتصرون بالإيمان وهو طريق الحق ضد الباطل والفضيلة ضد الرذيلة والأمانة ضد الخيانة والجهاد ضد المرتزقة والعدوانيين". وأكد أن "الطاغوت مندحر هو ونماذجه مهما طغا وتجبر ولن تفيده المكابرة".

وأضاف صدام أن الطاغوت بمن يمثله في هذا العصر وفي يومنا هذا يتصور أنه قادر على أن يستعبد الناس ويحجز قرارهم وحريتهم واختياراتهم المشروعة بعد إذ ولدتهم أمهاتهم أحرارا وحررهم الله بإرادته سبحانه عن طريق الأنبياء والرسل ليكونوا عبيده وحده لا عبيد أي من الناس.

مفتش دولي يفحص صاروخا عراقيا من نوع الصمود/2 (أرشيف)

من ناحية أخرى قال المتحدث باسم وزارة الإعلام العراقية عدي الطائي إن العمل بدأ هذا الصباح لتدمير أربعة من صواريخ الصمود/2 في قاعدة التاجي العسكرية الجوية على بعد 40 كلم شمالي العاصمة بغداد. وأكد متحدث باسم الأمم المتحدة في بغداد استئناف تدمير الصواريخ اليوم لكنه لم يحدد عددها أو موقع التدمير.

وبدأت بغداد يوم السبت الماضي عملية تدمير نحو 100 صاروخ تمشيا مع المهلة التي حددتها لها الأمم المتحدة. ودمرت حتى الآن 16 صاروخا قال كبير مفتشي الأسلحة الدوليين هانز بليكس إن مداها يتعدى الحدود المسموح بها للعراق وهي 150 كلم.

تصويت مجلس الأمن
على صعيد آخر أعلن دبلوماسي في الأمم المتحدة أن الولايات المتحدة وبريطانيا ستطرحان على الأرجح الأسبوع المقبل مشروعهما لاستصدار قرار جديد يجيز استخدام القوة ضد العراق. وقد التقى الرئيس الجديد لمجلس الأمن السفير الغيني مامادي تراوري نظرائه في المجلس لوضع خطة عمل لفترة شهر.

وفي موسكو نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف قوله إن روسيا ترى أن "لا مبرر ولا أساس" لعرض المشروع البريطاني الأميركي على مجلس الأمن للتصويت عليه في الوقت الراهن. وردا على سؤال بشأن استخدام موسكو حق النقض (الفيتو) على المشروع قال المسؤول الروسي "إنه حق ثابت لكل من الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن".

سفراء الدول الداعية للحرب بالترتيب من اليمين الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا في مجلس الأمن (أرشيف)

ومن المتوقع أن يقدم هانز بليكس تقريرا شفويا إلى مجلس الأمن يوم الجمعة. وتوقع السفير الأميركي جون نيغروبونتي إجراء تصويت عقب ذلك مباشرة. ونقلت مصادر صحفية بريطانية عن مصادر في أجهزة الاستخبارات الأميركية أن العملية العسكرية "قريبة وستكون سريعة وقصيرة". وقالت المصادر إنه "فور تأمين الأصوات التسعة المطلوبة في مجلس الأمن سنذهب إلى الحرب".

قوات داخل العراق
وعلى الصعيد العسكري ذكرت مصادر صحفية بريطانية أن آلافا من أفراد القوات الخاصة من عدة دول بينهم 300 بريطاني يعملون داخل الأراضي العراقية. وقالت صحيفة ديلي تلغراف إن نشر هذه القوات يدل على أن الحرب بدأت فعلا "حتى إذا كانت واشنطن ولندن تحاولان الحصول على موافقة مجلس الأمن على قرار جديد".

وقالت مصادر عسكرية بريطانية للصحيفة إن حوالي 240 رجلا وسريتين من قوات النخبة (الأجهزة الجوية الخاصة) وأكثر من مائة من عناصر قوات الدعم تعمل في مواقع مختلفة في العراق. وأضافت أن مدى اتساع العمليات في جنوبي البلاد وغربيها لا سابق له مشيرة إلى أن قوات النخبة لم تدخل العراق أثناء حرب الخليج (1991) قبل بدء العملية البرية.

وأشارت إلى أن المهمة الأساسية لهذه القوات هي تحديد مواقع القوات العراقية والتأكد ميدانيا من أن الأهداف المحددة في صور التقطتها الأقمار الاصطناعية حقيقية وليست مواقع مموهة. كما أنها تستكشف في جنوبي غربي العراق مواقع يمكن أن تنتشر فيها قوات عراقية كبيرة. فضلا عن مهمة مراقبة آبار النفط غربي وشمالي بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات