طارق عزيز يتحدث في مؤتمر صحفي سابق في بغداد
تعهد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز بمواصلة تنفيذ العمليات الفدائية ضد القوات الأميركية والبريطانية الغازية للعراق.

وقال عزيز في مقابلة مع شبكة (ABC) التلفزيونية الأميركية مساء أمس إن هذه العمليات هي إحدى الوسائل التي ستلجأ إليها بلاده للدفاع عن نفسها ضد الغزاة، ووصف أولئك الذين ينفذون مثل هذه الهجمات بالمحاربين الأبطال وليس إرهابيين كما تزعم واشنطن.

وأوضح المسؤول العراقي أن منفذي هذه العمليات "مقاتلون من أجل الحرية في وجه الغزاة والمستعمرين والإمبرياليين إنهم محاربون من أجل الحرية وهم أبطال نعتز بهم".

وأكد أن الرئيس العراقي صدام حسين لم يكن في الموقع الذي تعرض للقصف عند بداية الحرب في العشرين من مارس/آذار الجاري، مشيرا إلى أنه سالم ويتمتع بصحة جيدة.

وأعرب عزيز عن دهشته للطريقة التي يدير بها الأميركيون والبريطانيون الحرب وقال "إنني مندهش للسطحية التي يدير بها السياسيون والعسكريون الأميركيون مجريات الحرب".

وكان المتحدث باسم الجيش العراقي اللواء حازم الراوي أعلن أمس أن أكثر من أربعة آلاف متطوع عربي من جميع الدول العربية دون استثناء وصلوا إلى العراق للقيام بعمليات "استشهادية" ضد القوات الغازية في الفترة القادمة.

وقال في مؤتمر صحفي ببغداد إن نائب ضابط عراقيا يدعى علي جعفر موسى حمادي النعماني نفذ السبت أول عملية فدائية قرب مدينة النجف مما أسفر عن مقتل 11 جنديا أميركيا وليس أربعة فقط كما ذكر الجانب الأميركي.

المصدر : الجزيرة + وكالات