موسى ينفي الخلاف مع الإمارات بشأن مبادرة العراق
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ

موسى ينفي الخلاف مع الإمارات بشأن مبادرة العراق

حوار بين عمرو موسى وملك البحرين في القمة العربية السبت الماضي
توالت ردود الفعل العربية على المبادرة التي طرحتها الإمارات بتنحي الرئيس العراقي صدام حسين عن السلطة حلا سلميا للأزمة العراقية، فقد نفى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن يكون بين الجامعة ودولة الإمارات العربية أزمة أو سوء تفاهم بسبب طرحها المبادرة، وأكد موسى أن تلك المبادرة اجتهاد وأن على القمة العربية أن تلتئم قريبا في "قمة مستأنفة" لبحث نتائج القمة العادية العاجلة التي عقدت في شرم الشيخ.

من جانبه قال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن التنسيق الكبير بين القاهرة ودول الخليج لا يعني الاتفاق في جميع الأمور، ملمحا إلى مطالبة وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بطرح المبادرة الإماراتية في الإطار العربي.

ونفى ماهر للجزيرة أن تكون بلاده أحيطت علما بالمبادرة في أي مرحلة من مراحلها، وأعرب عن اعتقاده بأن مقترحات دولة الإمارات لن تطرح على القمة الإسلامية الطارئة التي ستعقد في الدوحة بعد غد الأربعاء مشيرا إلى أنها لم تكن مطروحة أيضا على القمة العربية في شرم الشيخ.

دعم خليجي

اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في الدوحة
جاء ذلك بعد أن أعلن مجلس التعاون الخليجي في ختام اجتماع وزراء خارجيته في الدوحة اليوم دعمه للمبادرة الإماراتية لحل الأزمة العراقية، لكنه لم يصل إلى حد تبنيها رسميا داعيا إلى بحثها في إطار عربي خاصة وأنها لم تطرح في القمة العربية الأخيرة بشرم الشيخ بشكل رسمي.

وأعرب البيان الختامي للاجتماع عن تقديره البالغ لرئيس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ومبادرته "التي تهدف إلى دفع الشر عن الشعب العراقي وتجنيبه مغبة العمل العسكري".

واعتبر أنه نظرا "لأهمية الأفكار التي طرحها رئيس دولة الإمارات في بادرته بخصوص العراق وبما أن الفرصة لم تتح لهذه المبادرة المهمة لكي تعرض في مؤتمر القمة العربي الذي تم انعقاده في شرم الشيخ ولحشد الدعم والتأييد اللازم لها ولكونها شأنا عربيا فإن المجلس الوزاري الخليجي يرى ضرورة طرحها في الإطار العربي لمناقشتها وتقييمها".

كما أكد البيان الختامي قلق دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وعمان) حيال التطورات التي تشهدها المنطقة واحتمالات شن حرب على العراق. وشدد على ضرورة التزام العراق التام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1441 وضرورة إعطاء المفتشين الدوليين والجهود الدبلوماسية الفرصة لحل الأزمة سلميا.

وقال وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في المؤتمر الصحفي الختامي للاجتماع إن دول الخليج تدعم بقوة مبادرة الشيخ زايد وترى أنها مهمة جدا، معتبرا أن هذه المبادرة تنم عن حرص الشيخ زايد على الأمة العربية وعلى الشعب العراقي، مؤكدا دعم قطر وتأييدها للمبادرة. وأكد وزير خارجية قطر أن المبادرة ليست تدخلا في الشؤون العراقية لأنها تدعو القيادة العراقية إلى اتخاذ القرار بالتنحي عن السلطة قصد تجنيب المنطقة ويلات الحرب المتوقعة.

وتدعو المبادرة الإماراتية إلى تخلي الرئيس العراقي صدام حسين عن السلطة واللجوء إلى دولة يختارها مع توفير ضمانات دولية له ووضع العراق تحت وصاية الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. وقد سارع العراق على الفور إلى مهاجمة المبادرة بشدة ووصفها بالهراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات