مجلس التعاون يدعم مبادرة الإمارات ويدعو لبحثها عربيا
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ

مجلس التعاون يدعم مبادرة الإمارات ويدعو لبحثها عربيا

جانب من اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في الدوحة

أعلن مجلس التعاون الخليجي في ختام اجتماع وزراء خارجيته في الدوحة اليوم دعمه للمبادرة الإماراتية لحل الأزمة العراقية لكنه لم يصل إلى حد تبنيها رسميا داعيا إلى بحثها في إطار عربي خاصة وأنها لم تطرح في القمة العربية الأخيرة بشرم الشيخ بشكل رسمي.

وأعرب البيان الختامي للاجتماع عن تقديره البالغ لرئيس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ومبادرته "التي تهدف إلى دفع الشر عن الشعب العراقي وتجنيبه مغبة العمل العسكري".

واعتبر أنه نظرا "لأهمية الأفكار التي طرحها رئيس دولة الإمارات في مبادرته بخصوص العراق وبما أن الفرصة لم تتح لهذه المبادرة المهمة لكي تستعرض في مؤتمر القمة العربي الذي تم انعقاده في شرم الشيخ ولحشد الدعم والتأييد اللازم لها ولكونها شأنا عربيا فإن المجلس الوزاري الخليجي يرى ضرورة طرحها في الإطار العربي لمناقشتها وتقييمها".

كما أكد البيان الختامي قلق دول مجلس التعاون الخليجي- السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وعمان- حيال التطورات التي تشهدها المنطقة واحتمالات شن حرب على العراق. وشدد على ضرورة التزام العراق التام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1441 وضرورة إعطاء المفتشين الدوليين والجهود الدبلوماسية الفرصة لحل الأزمة سلميا.

حمد بن جاسم بن جبر
وقال وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في المؤتمر الصحافي الختامي للاجتماع إن دول الخليج تدعم بقوة مبادرة الشيخ زايد وترى أنها مهمة جدا، معتبرا أن هذه المبادرة تنم عن حرص الشيخ زايد على الأمة العربية وعلى الشعب العراقي. مؤكدا دعم قطر وتأييدها للمبادرة.

وأكد وزير خارجية قطر أن المبادرة ليست تدخلا في الشؤون العراقية لأنها تدعو القيادة العراقية إلى اتخاذ القرار بالتنحي عن السلطة قصد تجنيب المنطقة ويلات الحرب المتوقعة.

إصرار إماراتي
ودافع وزير الخارجية الإماراتي راشد عبد الله النعيمي عن مبادرة بلاده أمس مؤكدا أنها ليست تدخلا في الشأن الداخلي العراقي. وقال إن المبادرة التي تجاهلتها القمة العربية الأخيرة ستبحث وسيصدر بيان بشأنها في ختام اجتماع المجلس الوزاري الخليجي.

وأوضح أن أبو ظبي ستطرح المبادرة على اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي الطارئ الذي يعقد في الدوحة هذا الأسبوع. وأكد أن الإمارات ستعرض المبادرة في كل المحافل مشيرا إلى أنها فكرة مطروحة للبحث أمام أي أحد يريد أن يبحثها.

وتدعو المبادرة الإماراتية إلى تخلي الرئيس العراقي صدام حسين عن السلطة واللجوء إلى دولة يختارها مع توفير ضمانات دولية له ووضع العراق تحت وصاية الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. وقد سارع العراق على الفور إلى مهاجمة المبادرة بشدة ووصفها بالهراء.

وتستضيف دول المجلس الست إما قوات أميركية وإما قواعد ومن المتوقع أن تصبح نقاط انطلاق للحرب المحتملة ضد العراق.

عمرو موسى
قمة ثانية
من ناحية أخرى دعا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى عقد قمة عربية ثانية, مشيرا إلى أن لجنة المساعي الحميدة من أجل العراق التي شكلتها قمة شرم الشيخ ستبدأ اتصالاتها في الأيام المقبلة. وقال موسى في تصريحات صحفية نشرت اليوم إن "هناك حاجة ملحة في الوقت الحالي لعقد قمة عربية أخرى تستكمل العمل والإنجاز المهم الذي حققته القمة العادية العاجلة التي عقدت في شرم الشيخ".

ونفى موسى أن يكون العراق رفض استقبال اللجنة مؤكدا أنه "تم تبديد سوء التفاهم الذي أحاط باللجنة". وكان العراق, قبل قمة شرم الشيخ, أبدى تحفظا إزاء فكرة إرسال وفد عربي إلى بغداد خوفا من أن يطرح مسألة تنحي الرئيس العراقي صدام حسين.

وأعلنت الدول العربية السبت في ختام قمتها رفضها المطلق لحرب على العراق, ورفضها المشاركة في أي عمل عسكري ضده. كما قررت تشكيل لجنة برئاسة البحرين مكلفة القيام باتصالات تهدف إلى تجنب الحرب تقوم باتصالات مع الأطراف دائمة العضوية في مجلس الأمن ومع العراق.

المصدر : وكالات