جنود الاحتلال يقتادون فلسطينيين اعتقلوا أثناء غارة على بيت لحم أمس
ــــــــــــــــــــ
استشهاد سيدة فلسطينية في مخيم البريج بعد أن انهار منزلها جراء نسف قوات الاحتلال باب منزل مجاور
ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تعتقل قائدا بارزا وابنه في حركة حماس بمخيم البريج
ــــــــــــــــــــ

توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم داخل مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن عشرات الآليات العسكرية الإسرائيلية اتجهت نحو البلدة القديمة (حي القصبة) وسط مدينة نابلس، وتقوم بإحكام سيطرتها على مختلف أنحاء البلدة في حين تتواصل قدوم التعزيزات.

وأضاف المراسل أن هذه الحملة على ما يبدو تأتي استكمالا للحملة العسكرية التي نفذتها قوات الاحتلال الأسبوع الماضي وأسفرت عن استشهاد ما يزيد عن سبعة فلسطينيين، مشيرا إلى أن الجنود الإسرائيليين يعيدون احتلال المنازل والمواقع التي كانوا قد أخلوها في الاجتياح السابق. ولم يصدر عن قوات الاحتلال أي إيضاح لأهداف عملية التوغل التي لا تزال مستمرة.

سبعة شهداء

فلسطينيون يشيعون شهداءهم في خان يونس أمس
جاء هذا التطور بعد أنباء عن انسحاب قوات الاحتلال من مخيمي النصيرات والبريج للاجئين وسط قطاع غزة بعد ساعات على اجتياحها، وقد بدأ فيه الفلسطينيون بإحصاء قتلاهم وجرحاهم حيث سمح لسيارات الإسعاف بالدخول.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال لم تسمح للأطقم الطبية التي لم تتمكن من إسعاف المصابين بسبب منع قوات الاحتلال لها. وأشار إلى أن القوات الإسرائيلية تستخدم المواطنين دروعا بشرية في عملياتها خاصة بعد إعطاب المقاومة الفلسطينية لعدد من الآليات الإسرائيلية.

وفي حصيلة أولية استشهد سبعة فلسطينيين وجرح أكثر من 35 آخرين عندما اجتاحت الدبابات الإسرائيلية تدعمها الطائرات المخيم فجر اليوم، ومن بين الشهداء سيدة (35 عاما) لقيت حتفها بعد أن انهار منزلها فوقها جراء نسف قوات الاحتلال أحد الأبواب المجاورة.

وتفيد الأنباء الواردة من القطاع بأن جنود الاحتلال نسفوا أربعة منازل تعود ملكية أحدها لواحد من قادة حركة المقاومة الإسلامية في مخيم البريج. وقد اعتقلت قوات الاحتلال خلال عملية الاجتياح التي استهدفت بشكل رئيسي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) واعتقلت اثنين من قادتها هما الشيخ محمد طه (67 عاما) أحد مؤسسي الحركة ونجله.

أطفال يبحثون بين الأنقاض عن بقايا منزلهم المدمر في خان يونس
أما في مخيم النصيرات المجاور فقد استشهد فتى في الثالثة عشرة من العمر يدعى طارق عقل نتيجة توغل آخر للقوات الإسرائيلية في المخيم لمسافة كيلومتر واحد.

وكانت مصادر أمنية فلسطينية أعلنت أن نحو 40 دبابة وناقلة جنود مصفحة إسرائيلية تدعمها وحدات مشاة اقتحمت مخيم البريج للاجئين في وسط قطاع غزة في الساعات الأولى من صباح اليوم، وأن مقاومين فلسطينيين تبادلوا إطلاق النار مع قوات الاحتلال الغازية.

وجاء الاجتياح الإسرائيلي بعد أن تعهد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أمس بشن عمليات عسكرية واسعة في قطاع غزة للقضاء على حركة حماس.

وجاءت عملية اليوم مشابهة لتوغل قوات الاحتلال في خان يونس جنوبي قطاع غزة فجر الأحد الذي أسفر عن ثلاثة شهداء بينهم طفل. وقد شيع أكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني أمس شهيدين بخان يونس في جنازة غاضبة وسط وعيد بالانتقام.

كما أسفر اجتياح خان يونس عن جرح 43 فلسطينيا وتدمير 20 منزلا من بينها بناية مكونة من ثمانية طوابق، ما أدى إلى تشريد أكثر من مائة فلسطيني معظمهم أطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات