عاهل البحرين أثناء ترؤسه القمة العربية في القاهرة

انضم عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة لصف الداعين إلى تنحي الرئيس العراقي صدام حسين عن السلطة كحل للأزمة في العراق. وكانت كل من السعودية والكويت قد أشادتا بالمبادرة التي تقدمت بها الإمارات العربية المتحدة خلال قمة شرم الشيخ بهذا الخصوص.

وأعرب العاهل البحريني الأحد أثناء زيارة إلى أبو ظبي عن تأييده لدعوة الإمارات العربية المتحدة إلى تنحي الرئيس العراقي صدام حسين عن السلطة في العراق.

وبحسب وكالة أنباء الإمارات فإن العاهل البحريني "أيد الأفكار التي طرحها" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان واعتبرها "نصيحة صادقة للقيادة العراقية ولها حرية التعامل معها"، وأنها "المخرج العربي الوحيد الذي يصون العراق ويجنبه المخاطر المحدقة به وبشعبه وبالمنطقة وأنها لا تستهدف إلا خير العراق أهله".

وكانت الكويت أشادت الأحد بهذه المبادرة واعتبرت أن الهدف منها "تجنيب المنطقة حربا مدمرة". كما أعرب مسؤول سعودي طلب عدم الكشف عن اسمه عن تأييد بلاده لمبادرة الشيخ زايد ووصفها بأنها "طرح جريء تلمس فيه الشيخ زايد مصلحة الشعب العراقي.

وفي الدوحة أعلن وزير خارجية الإمارات راشد عبد الله النعيمي أن بلاده ستطرح المبادرة على القمة الإسلامية الطارئة. وأضاف في تصريحه على هامش اجتماعات اللجنة الوزارية لدول مجلس التعاون الخليجي في الدوحة الأحد إن الإمارات "سوف تواصل طرح هذه المبادرة في كافة المحافل الدولية".

وأفاد مصدر دبلوماسي خليجي بأن وزير الخارجية الإماراتي عرض على نظرائه الخليجيين خلال اجتماع الدوحة تبني مبادرة الشيخ زايد. وأوضح أن اختتام الاجتماع الوزاري أرجئ إلى صباح اليوم لتمكين وزراء الخارجية من التشاور مع حكوماتهم فيما يخص الموضوع.

وتدعو المبادرة الإماراتية التي لم تناقشها القمة العربية في شرم الشيخ إلى تخلي القيادة العراقية عن السلطة واللجوء إلى موقع تختاره مع توفير ضمانات دولية لها ووضع العراق تحت وصاية الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. قد سارعت بغداد على الفور إلى مهاجمة مبادرة الشيخ زايد بشدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات