استئناف الانتخابات التشريعية في سوريا
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: حالة تأهب قصوى في الأسطول الروسي ببحر قزوين "تحسبا لأي طارئ"
آخر تحديث: 2003/3/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/1 هـ

استئناف الانتخابات التشريعية في سوريا

سوريات يدلين بأصواتهن في صناديق الاقتراع بدمشق
استأنف الناخبون السوريون صباح اليوم عملية الاقتراع لانتخاب نواب مجلس الشعب الـ 250، وأعيد فتح صناديق الاقتراع ليواصل المواطنون الإدلاء بأصواتهم لليوم الثاني على التوالي، على أن ينتهي الاقتراع بعد ظهر اليوم بالتوقيت المحلي.

ويبدأ فرز الأصوات بحضور مندوبي المرشحين فور انتهاء العملية الانتخابية وتتواصل حتى غد. وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إن "الإقبال الجماهيري" كان "واسعا" على صناديق الاقتراع.

وتأتي أهمية هذه الانتخابات كونها أول انتخابات تشريعية تشهدها البلاد منذ تولى الرئيس بشار الأسد زمام الأمور عام 2000، وقد قدم الرئيس الأسد قدرا من الانفتاح منذ توليه السلطة قبل ثلاثة أعوام.

ويدلي 10.81 ملايين ناخب بأصواتهم أمام مراكز الاقتراع المنتشرة في 15 محافظة سورية لاختيار أعضاء البرلمان من بين نحو خمسة آلاف متنافس.

رئيس الوزراء السوري محمد مصطفى ميرو وهو يدلي بصوته

وتجرى الانتخابات التشريعية في سوريا كل أربع سنوات ويشارك فيها ببطاقة انتخابية كل سوري بلغ الثامنة عشرة من العمر ما عدا رجال الأمن والعسكريين.

ويخصص 167 من 250 مقعدا لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي يقوده الأسد وستة أحزاب أخرى أصغر حجما متحالفة معه في إطار الجبهة القومية التقدمية. وبقية المقاعد مخصصة للمستقلين.

وقاطعت خمس جماعات معارضة جديدة الانتخابات بدعوى أنها غير ديمقراطية وأن مجلس الشعب لا حول له، على أساس أن نوابا من حزب البعث الحاكم قد درجوا تقليديا على فرض سيطرتهم عليه.

يشار إلى أن ولاية مجلس الشعب الحالي ومدتها أربع سنوات انتهت في أواخر العام الماضي. ويحق للمجلس إدخال تعديلات على الدستور والقوانين وأن يحجب ثقته عن الحكومة أو أي وزير فيها، في حين يعين رئيس الجمهورية الحكومة. لكن منتقدين قالوا إن سيطرة الحزب الحاكم التقليدية على المجلس قللت من فاعليته. وخلال نحو شهر من الحملات الانتخابية أغرق المرشحون المدينة بصورهم ولافتاتهم وبرامجهم الانتخابية.

المصدر : وكالات