طهران ودمشق تنفيان بشدة اتهامات رمسفيلد بشأن العراق
آخر تحديث: 2003/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/26 هـ

طهران ودمشق تنفيان بشدة اتهامات رمسفيلد بشأن العراق

الرئيس الإيراني محمد خاتمي يستقبل نظيره السوري بشار الأسد بطهران في السادس عشر من الشهر الحالي
نفت طهران اليوم بشدة أي تدخل إيراني في الحرب على العراق، وذلك ردا على تصريحات وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد. وأعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية عبد الله رمضان زادة أن بلاده تتبع سياسة الحياد الإيجابي في هذه الأزمة، وقال إن إيران لا تقبل بشن عمليات عسكرية تضر بمصالحها أو حتى تفيدها.

ومن جانبه أعرب المحلل السياسي صباح زنغنة في مقابلة مع الجزيرة عن اعتقاده بأن الموقف الأميركي الأخير من إيران يفسر في إطار الحملة الأميركية الحالية على العراق وحاجة واشنطن إلى توجيه الأنظار نحو قضية أخرى ريثما يسترد الجنود الأميركيون أنفاسهم استعدادا للهجوم على بغداد.

وكان رمسفيلد قد حذر إيران من مغبة ما وصفه بالسماح بأي أنشطة عسكرية لعناصر فيلق بدر الجناح العسكري للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، وقد وصفهم بأعوان إيران في العراق مهددا بمحاسبة طهران على ذلك.

سوريا تنفي
وقد نفت دمشق بشدة اتهامات وزير الدفاع الأميركي لسوريا بتزويد العراق بمعدات عسكرية، وقال بيان صادر عن الخارجية السورية إن ما صرح به رمسفيلد عن نقل معدات من سوريا إلى العراق "هو محاولة لتغطية ما ترتكبه قواته بحق المدنيين في العراق والتي تشكل انتهاكا لمبادئ القانون الدولي".

ووصف المندوب السوري لدى الأمم المتحدة ميخائيل وهبة اتهامات الوزير الأميركي لبلاده بأنها انعكاس لما دعاه الفشل العسكري الأميركي في العراق.

وقال وهبة في مقابلة مع الجزيرة إن تلك التهم تهدف إلى التغطية على مقتل النساء والأطفال في العراق بسبب الغارات الجوية الأميركية والقصف المستمر للعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: