فلسطينيون يحملون صور الرئيس العراقي صدام حسين أثناء تظاهرة للتنديد بالحرب على العراق

تظاهر مئات الفلسطينيين اليوم تضامنا مع الشعب العراقي وتنديدا بالغزو الأميركي البريطاني للعراق والغزو الإسرائيلي لفلسطين. وجاءت التظاهرة التي شارك فيها المئات من الفلسطينيين بدعوة من النقابات المهنية والمؤسسات الوطنية الفلسطينية وانطلقت من أمام مقر الأمم المتحدة في غزة وصولا إلى خيمة الاعتصام المقامة في ساحة الجندي المجهول بالمدينة منذ أكثر من أسبوع للتضامن مع الشعب العراقي.

وهتف المتظاهرون في سخط وغضب تنديدا بالغزو الأميركي البريطاني للعراق ورددوا "بوش بوش يا خنزير شعب البصرة ما بيلين" و"كوفي أنان يا خنزير إنت الخاين مش أمين". وحملوا لافتات كتب عليها "لا للحرب الأنغلوأميركية على العراق, أوقفوا العدوان الأميركي البريطاني الإسرائيلي الهمجي على العراق، ولا تقتلوا مزيدا من البشر من أجل النفط".

ورفعت في التظاهرة الأعلام العراقية والفلسطينية وصور للرئيسين العراقي صدام حسين والفلسطيني ياسر عرفات. يشار إلى أنه منذ اندلاع الحرب على العراق يشهد قطاع غزة تظاهرات يومية تشارك فيها كافة الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية.

آسيا والباسيفيك

متظاهرون بنغال يشتبكون مع الشرطة في داكا
وشهدت القارة الآسيوية سلسلة احتجاجات استخدمت فيها الأجهزة الأمنية في بعض الدول الغاز المسيل للدموع, في حين وضعت في أخرى أسلاكا شائكة لمنع متظاهرين من الوصول إلى السفارة الأميركية. كما شارك حوالي 15 ألفا في مسيرة بمدينة ملبورن الأسترالية احتجاجا على الحرب وعلى مشاركة قوات محلية فيها.

ففي بنغلاديش ردد متظاهرون أغلبهم من حركة الدستور الإسلامي هتافات تندد "بالإبادة الجماعية في العراق", وأحرقوا أعلاما أميركية ودمى تمثل الرئيس الأميركي جورج بوش. وطالب المتظاهرون بمحاكمة بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير كمجرمي حرب.

وفي ماليزيا خرج حوالي خمسة آلاف شخص في مسيرة نظمها نشطاء من حزب رئيس الوزراء محاضر محمد. لكن الشرطة فضت احتجاجا آخر كان أغلبه من المعارضة الإسلامية المحافظة. وانضم حوالي ألف محتج في البداية لمظاهرة المعارضة لكن العدد سرعان ما تراجع بسبب عاصفة في منتصف النهار واستياء المشاركين من تصرفات الشرطة.

وردد المتظاهرون وأغلبهم شبان مسلمون من عرقية الملايو (السكان الأصليين لماليزيا) هتافات "يسقط بوش.. تسقط أميركا.. تسقط إسرائيل.. عاش الإسلام". ورفع المتظاهرون لافتات بإحداها صورة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ودعوات إلى الجهاد. وبعد إبعاد المتظاهرين عن مبنى السفارة الأميركية حاول المتظاهرون الوصول إلى البعثة الأسترالية القريبة حيث أطلقت الشرطة عبوات الغاز المسيل للدموع لفض مجموعة قوامها حوالي 200 متظاهر.

وفي مدينة ملبورن الأسترالية قالت وسائل إعلام محلية إن أعضاء من أحزاب سياسية معارضة تقدموا حشدا مزق علما أميركيا واتهموا رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد بخيانة القانون لأنه يؤيد الحرب. وقالت لينزي تانير -وهي نائبة من حزب العمل المعارض- أمام الحشد إن هوارد أصبح عضوا في مجموعة دولية غير رسمية لتطبيق القانون وإنه "يزدري سيادة القانون والأمم المتحدة".

وتظاهر مئات الكوريين الجنوبيين في شوارع العاصمة سول احتجاجا على الحرب وإرسال جنود كوريين جنوبيين إلى العراق, وأدت التظاهرات إلى حصول مواجهات مع شرطة مكافحة الشغب. وأحرق المتظاهرون علما أميركيا ورفعوا صور الرئيس الأميركي وعليها شعار النازية. وجاب المتظاهرون الحي التجاري في جونغرو مرددين هتافات تطالب البرلمان برفض خطة الحكومة إرسال 700 عسكري غير مقاتل لمساعدة قوات التحالف في العراق.

وطوقت قوات الشرطة نحو ألفي متظاهر في ضواحي السفارة الأميركية. وكان البرلمان الكوري الجنوبي أرجأ مرتين تصويته على مذكرة حكومية تتعلق بإرسال نحو 100 طبيب و600 مهندس إلى العراق خشية إثارة رد فعل معاد من الرأي العام.

القارة الأوروبية

طلبة إسبان يتظاهرون احتجاجا على غزو العراق
وفي أوروبا خرجت أولى التظاهرات المناهضة للحرب على العراق من العاصمة اليونانية أثينا, ويتوقع خروج المزيد في القارة, وستتواصل إلى يوم غد الأحد. وينتظر حصول تعبئة كبرى في بريطانيا وإسبانيا حيث يوجه المتظاهرون انتقادات حادة لحكومتي لندن ومدريد بسبب وقوفهما إلى جانب الولايات المتحدة في الحرب.

وبدأ نحو ألف شاب بالتدفق إلى ساحة أثينا المركزية ظهر السبت متوجهين إلى السفارة الأميركية. ورفعت العديد من اللافتات الداعية إلى وقف منح تسهيلات للجيش الأميركي في قاعدة سودا بجزيرة كريت.

وفي إسبانيا بدأ التجمع بدعوة من جمعية "لا للحرب" ومنظمات أخرى مناهضة للحرب ظهرا في مدريد ومدن عدة, كما وجهت دعوة إلى المتظاهرين لتشكيل سلاسل بشرية.

وفي برشلونة شمال شرق إسبانيا توجهت تظاهرة إلى مقر الحزب الشعبي اليميني الذي يرأسه رئيس الحكومة خوسيه ماريا أزنار, وهو التنظيم السياسي الإسباني الوحيد الذي يدعم التدخل العسكري في العراق. ومن المتوقع تنظيم مسيرة نحو قاعدة تالافيرا لا ريال قرب مدريد التي سمحت الحكومة للقوات الأميركية باستخدامها.

وفي بريطانيا نظمت تظاهرات أمام عدة مبان تابعة لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) المتهمة بتغطية منحازة للحرب في العراق. كما ستخرج تظاهرات أمام منازل نواب مؤيدين للحرب من حزب العمال الذي يرأسه رئيس الوزراء توني بلير. وقال ناطق باسم التحالف ضد الحرب في العراق -المنظمة الرئيسية الداعية للسلام في البلاد- إن هذه التظاهرات تهدف إلى "التعبير عن غضب متصاعد في مواجهة ارتفاع عدد الضحايا المدنيين".

ودعا التجمع الوطني المناهض للحرب في العراق الذي يضم نحو مائة منظمة إلى تظاهرة في باريس قرب السفارة الأميركية وكافة المدن الفرنسية الكبرى. ومن المقرر تنظيم تظاهرات كبرى في برلين وروما وبودابست ولوبليانيا ووارسو وصوفيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات