من ضحايا أعمال العنف في ولاية البليدة غربي العاصمة الجزائر
أفاد مصدر أمني جزائري أن مجموعات مسلحة اغتالت 21 شخصا في الساعات الـ48 الماضية خلال هجمات متفرقة في ولايتي غليزان والبليدة غربي وجنوبي العاصمة.

وأوضح أن ثمانية أشخاص قتلوا الليلة الماضية في قرية شطاطحية المعزولة قرب غليزان الواقعة على بعد 300 كلم غربي العاصمة، في حين اغتيل أربعة آخرون في منطقة الشفة بولاية البليدة الواقعة على بعد 50 كلم جنوبي العاصمة. ولم يدل المصدر بأي تفاصيل أخرى عن الحادث.

وكان تسعة أشخاص آخرين قتلوا مساء الأربعاء عند نقطة تفتيش وهمية نصبتها إحدى الجماعات المسلحة على طريق في بلدة المفتاح قرب ولاية البليدة أيضا.

وبذلك يرتفع عدد القتلى منذ بداية مارس/ آذار الماضي إلى ما لا يقل عن 80 شخصا استنادا إلى التقارير الواردة من المصادر الأمنية والصحفية.

وعادة ما تلقي السلطات الجزائرية بالمسؤولية عن مثل هذه الهجمات على الجماعات الإسلامية المسلحة التي تشن حربا على الحكومة الجزائرية قتل فيها أكثر من مائة ألف شخص منذ أوائل العام 1992 عندما ألغت السلطات المدعومة من الجيش الجولة الثانية من انتخابات برلمانية كان التيار الإسلامي في طريقه إلى تحقيق فوز كبير فيها.

المصدر : الفرنسية