موظفون في مطار الكويت الدولي أثناء تدريبات للاحتماء من أي هجمات محتملة (أرشيف)
أعلنت الكويت إسقاط صاروخ أرض- أرض عراقي أطلق من جنوب العراق. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكويتية في بيان قرأه بالتلفزيون إن صاروخ باتريوت اعترض الصاروخ وأسقطه خارج المناطق السكنية دون أن يذكر تفاصيل أخرى.

وقد أحدث تدمير الصاروخ العراقي دويا هائلا وسمع سكان العاصمة الكويت صوت انفجارين، وذلك بعد فترة قصيرة من انطلاق صفارات الإنذار في العاصمة الكويتية ظهر اليوم، لكن ما لبثت أن دوت مرة أخرى صفارات الأمان معلنة انتهاء الخطر.

وأعلنت الكويت تعرضها لعدد من الصواريخ العراقية بعضها من طراز سكود وأخرى صينية التصميم منذ بدء القوات الأميركية والبريطانية غزوها للعراق يوم الخميس الماضي. وتم إسقاط جميع الصواريخ العراقية التي أطلقت على الكويت أو سقطت دون أن تصيب أحدا بأذى.

وقد أكد العراق إطلاق صواريخ تستهدف معسكرات القوات الأميركية والبريطانية المنتشرة في شمال الكويت التي تنطلق منها تلك القوات لغزوه.

هجوم معسكر بنسلفانيا
من ناحية أخرى ارتفع عدد قتلى الهجوم الذي استهدف معسكرا للفرقة 101 المحمولة جوا الأميركية في الكويت إلى شخصين بعد وفاة أحد المصابين متأثرا بجروحه.

وكان جندي أميركي نفذ هجوما بالقنابل اليدوية الأحد الماضي على ثلاث خيام بمنطقة القيادة في معسكر بنسلفانيا بالكويت حيث قاعدة الكتيبة الأولى بالفرقة، ما أسفر عن مقتل شخص على الفور وإصابة 12 آخرين ستة منهم في حالة خطرة.

وقد ألقت القوات الأميركية القبض على الجندي وحققت معه لمعرفة دوافعه للقيام بهذا العمل، ومن ثم تم نقله إلى سجن عسكري في جنوبي غربي ألمانيا. وقد ووصف الجندي بأنه ساخط وكان يتصرف على نحو غريب.

وكان الحادث هو الأول الذي تتعرض له القوات الأميركية المنتشرة في الكويت منذ بدء الغزو الأميركي للعراق وكانت تلك القوات تعرضت لقصف بالصواريخ العراقية فور بدء الهجوم البري. يشار إلى أن الكويت شهدت ستة حوادث مشابهة ضد الأميركيين منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2002 قتل فيها أميركيان.

المصدر : وكالات