إعداد: محمد السيد غنايم*

شهدت بغداد والبصرة والموصل يوم الأربعاء الموافق 26 مارس/ آذار 2003، قصفا صاروخيا وجويا مكثفا أدى إلى سقوط العديد من المدنيين العراقيين بين قتلى وجرحى. وبينما تستمر المعارك الضارية في الجنوب أعلنت القوات الغازية بسط سيطرتها التامة على ميناء أم قصر. وفيما يلي متابعة لأبرز أحداث هذا اليوم.

العمليات العسكرية:

  • استمرت القوات الغازية في قصف العاصمة العراقية بغداد لليوم السابع على التوالي في أكثر من محور، واستهدفت الصواريخ الموجهة مبنى وزارة الإعلام والتلفزيون العراقي مما أدى إلى انقطاع البث لكنه استؤنف محليا بعد ذلك. غير أن القوات العراقية استطاعت أن توقف تقدم القوات الأميركية شمال الناصرية وحاصرت عددا من دباباتها بعد قتال عنيف قصفت فيه أحياء سكنية وأدى إلى سقوط جرحى وقتلى تم انتشالهم من تحت أنقاض منازلهم التي هدمت بفعل القصف.
  • عرضت الجزيرة صورا مأساوية لضحايا القصف العنيف على البصرة من المدنيين -ومعظمهم من النساء والأطفال- الذين قتلوا أو أصيبوا بجروح خطيرة.
  • ذكرت مصادر عسكرية عراقية أن وحدات من الحرس الجمهوري شاركت اليوم للمرة الأولى في المعارك ضد القوات الغازية بمنطقة النجف، وكبدت العدو خسائر فادحة في الأرواح ودمرت ست مدرعات.
  • أعلنت مصادر عسكرية أميركية أنها لا تستبعد سقوط صاروخ أو قنبلة في منطقة سكنية بالعاصمة بغداد "عن طريق الخطأ". جاء ذلك بعد أن عرضت الجزيرة مشاهد حية لمنطقة سوق الشعب شمالي بغداد وقد أحدث القصف بها دمارا واسعا، كما عرضت صورا للضحايا الذين بلغ عددهم 14 قتيلا وأكثر من 37 جريحا كلهم من المدنيين.
  • ذكر مراسل الجزيرة المرافق للقوات الأميركية سيطرة الأخيرة على ميناء أم القصر العراقي، الأمر الذي نفاه وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف في مؤتمر صحفي. وأكد المراسل بدء تفريغ سفينة تحمل مواد إغاثية لسكان المدينة، مشيرا في الوقت ذاته إلى مخاوف القوات الغازية من تجدد المقاومة ومعاناة المدينة من الفوضى والفراغ الإداري.
  • عرضت الجزيرة لقاء مع عدد من سكان مدينة أم قصر جنوبي العراق توقعوا خلاله تفاقم الأوضاع الإنسانية في ظرف أيام قليلة من جراء نقص الإمدادات الغذائية الحادة لديهم.
  • جدد الرئيس العراقي صدام حسين دعوته العراقيين إلى قتال القوات الغازية، وامتدح في خطاب قرأه عنه وزير الإعلام البطولات التي تحققها قواته المسلحة ضد الأعداء.
  • تظاهر عدد كبير من العراقيين خارج مدينة الموصل الشمالية نقلت الجزيرة مشاهد لهم وهم يحملون أسلحتهم وصورا للرئيس صدام حسين ويهتفون ضد القوات الغازية.
  • أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن قواته أقرب إلى بداية الحرب من نهايتها، مشددا على إحراز تقدم سريع نحو بغداد وأسر أكثر من 3500 عراقي، في حين ذكر وزير الإعلام العراقي أن تقدم القوات الغازية يفقدها السيطرة ليسهل ضربها.
  • فجرت القوات الأميركية بصاروخ بعيد المدى مروحية أباتشي التي سقطت برصاص عراقي قرب مدينة كربلاء. وقال مسؤول بالبنتاغون إنهم دمروها خشية وقوع التقنية المزودة بها في أيدي العراقيين.
  • صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أمام مجلس العموم اليوم أن بلاده لديها قوات كافية في العراق, وأنه لا ينوي إرسال تعزيزات إضافية حاليا.
  • أعلنت جورجيا -حليفة الولايات المتحدة- أن الأخيرة تتفاوض معها بشأن استخدام قواعدها العسكرية في غزو العراق، لكنها لم تكشف عن تفاصيل المفاوضات الجارية.
  • عبرت اليوم ثلاث سفن حربية إسبانية وثلاث أخرى أميركية قناة السويس في طريقها للانضمام إلى أسطول قوات التحالف البحري بالخليج في إطار الحرب على العراق.
  • قالت أنقرة إنها لن ترسل قوات إضافية إلى شمالي العراق إلا في إطار التنسيق مع الولايات المتحدة وفي حال عدم تمكن الجنود الأتراك المنتشرين على الجانب العراقي من الحدود المشتركة من مواجهة أخطار تستهدف تركيا.

ردود الأفعال الرسمية:

عربيا وإسلاميا

  • أعلن السفير العراقي لدى الأردن أن بغداد سترسل ثلاثة دبلوماسيين جددا ليحلوا محل الدبلوماسيين الذين أبعدوا في أقرب فرصة ممكنة. وأعلن اتفاقه مع عمان على آليات جديدة لدخول الغذاء والدواء والمواد الضرورية التي تستوردها بغداد من السوق الأردنية إلى العراق.
  • أصدرت المرجعيات الشيعية العراقية بمدينة النجف فتوى تحث العراقيين على الدفاع عن وطنهم ومقدساتهم لطرد من أسموهم الغزاة الكافرين، وحثتهم على التوحد والمحافظة على النظام العام.
  • قال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في القاهرة إن الدعوة إلى مقاطعة الولايات المتحدة وطرد دبلوماسييها "كلام غير واقعي ومضيعة للوقت"، ودعا العرب إلى التركيز على الخطوات التي يستطيعون القيام بها والتحرك في مجلس الأمن.
  • استدعت مصر السفير السوري لديها للاحتجاج على التظاهرات التي اندلعت في دمشق ونددت بالموقف المصري من الغزو الأميركي البريطاني على العراق.
  • هاجمت قوات الأمن المصرية عددا من المثقفين خلال ندوة أقامها الكاتب الروائي علاء الأسواني بالقاهرة، ومنعتهم لليوم الثاني على التوالي من أي نشاط تضامني ثقافي مع العراق.

دوليا

  • كذب وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف حجج الولايات المتحدة وبريطانيا لتبرير غزوهما للعراق مؤكدا أنهما تدمران هذا البلد، وتنبأ بفشل الغزو.
  • أبلغت اليابان رسميا الخارجية الأميركية رفضها مطلب واشنطن طرد الدبلوماسيين العراقيين من طوكيو وإغلاق السفارة العراقية، مؤكدة أن هذه الأمور تقررها الدول المضيفة وحدها.
  • استجوب مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (FBI) أكثر من خمسة آلاف عراقي مقيمين بالولايات المتحدة في الأيام العشرة الأخيرة، واعتقل 30 منهم في ضوء الخشية من قيام عراقيين بتنفيذ هجمات انتقامية ردا على غزو بلادهم.
  • أعلنت منظمة العفو الدولية أن قصف أجهزة إرسال التلفزيون العراقي من قبل القوات الأميركية والبريطانية يشكل انتهاكا لمعاهدة جنيف التي تنص على أن الضربات يجب أن تقتصر على الأهداف العسكرية فقط.
  • أغلقت السفارة الأميركية بالمنامة أبوابها اعتبارا من الأربعاء وحتى السبت المقبل تحسبا للأخطار المتعلقة بتظاهرات المواطنين البحرينيين ضد غزو العراق، وطالبت رعاياها بالحذر.
  • أدت الخلافات بمجلس الأمن الدولي حول شرعية الحرب على العراق إلى استمرار عرقلة جهود إعادة تفعيل برنامج "النفط مقابل الغذاء"، في ضوء ما ذكره بعض الأعضاء من أن استئناف هذه المساعدات يعني إعفاء القوات الغازية من مسؤولياتها تجاه المدنيين.
  • قام الجنرال الأميركي المتقاعد غاي غارنر المرشح لتولي منصب الحاكم العسكري في العراق بعد احتلاله، بزيارة إلى إسرائيل على حساب جماعة يمينية تقول إن واشنطن تحتاج إلى الدولة العبرية لإظهار القوة الأميركية في المنطقة.

الشارع الإسلامي والدولي:

  • في السودان والبحرين تواصلت التظاهرات المنددة بالغزو الأميركي البريطاني للعراق، ودعا المتظاهرون إلى فتح باب الجهاد لنصرة الشعب العراقي. وشهدت إندونيسيا وباكستان وبنغلاديش اليوم مظاهرات مماثلة.
  • كما شهدت العديد من المدن والعواصم العالمية احتجاجات شعبية واسعة ضد غزو العراق، كان أبرزها في أستراليا وكوريا الجنوبية والفلبين.

على المستوى الاقتصادي:

  • أدى استمرار تعطل إنتاج الخام جزئيا من نيجيريا لحدوث ارتفاع في أسعار النفط هذا اليوم، وارتفعت كذلك أسعار الأسهم الأوروبية في حين انخفضت أسعار السندات. كما ارتفع الذهب قليلا وسط حالة الترقب المتصلة بالأوضاع العسكرية في العراق، غير أن الدولار شهد استقرارا عاما.
  • أعلن البنتاغون الأميركي منح العقد الرئيسي في مكافحة حرائق آبار النفط بالعراق إلى فرع من مجموعة شركات هاليبرتون الأميركية التي كان يرأس مجلس إدارتها ديك تشيني نائب الرئيس حتى العام 2000، ولم يكشف عن قيمة هذا العقد.
  • أعلنت الكويت استئناف إنتاج النفط من حقل الرتقة الشمالي رغم استمرار الحرب التي كانت وراء وقف العمل بالحقول الشمالية المحاذية للعراق.
  • ألغت ماليزيا شحنات سيارات إلى دول بالشرق الأوسط بسبب الحرب على العراق، وأعلنت في الوقت نفسه خفض سقف توقعاتها لنمو اقتصادها هذا العام.
  • أعلنت الخطوط البريطانية خفض طاقتها التشغيلية بنسبة 4% وتسريع خطة التسريحات وتوسيع نطاق الإجازات الجبرية بين الموظفين.
  • نددت الجزيرة بقرار سوق نيويورك للأوراق المالية سحب ترخيص اثنين من مراسليها المعتمدين لديها، بسبب تغطيتها لمجريات الحرب على العراق. ودعت القناة إدارة السوق إلى مراجعة قرارها واحترام القيم الأميركية.

_______________
* قسم البحوث والدراسات - الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة