العراق يتهم الأردن بفتح أراضيه للأميركيين بمهاجمته
آخر تحديث: 2003/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/25 هـ

العراق يتهم الأردن بفتح أراضيه للأميركيين بمهاجمته

محمد مهدي صالح
عاد المسؤولون في بغداد إلى توجيه الاتهامات للأردن بتقديم التسهيلات للدول الغازية لتنفيذ مخططاتها العدوانية تجاه بغداد، ويقول العراقيون إن عمان تسمح لقوات أميركية باستخدام الأراضي الأردنية لشن هجمات على العراق ومنع شاحنات المعونة الغذائية من الوصول إلى بلادهم.

وقال وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح "إنه عار على أي بلد عربي أن يسمح باستخدام أراضيه لشن عدوان على أشقائه في العراق"، وأضاف أن "الأردن يعلم جيدا من أين جاءت هذه القوات الأميركية" متهما عمان بالتسهيل للقوات الأميركية بالدخول للأراضي العراقية وتمركزها قرب الطريق السريع المؤدي إلى الحدود بين البلدين.

كما اتهم صالح القوات الأميركية المتمركزة على ذلك الطريق بمحاولة منع شاحنات محملة بالغذاء والدواء وسلع إنسانية أخرى من دخول العراق، وأكد أن القوات الأميركية اتخذت مواقع في الصحراء الأردنية وبدأت في منع المدنيين والسائقين من دخول العراق، وحث صالح الأردنيين على السماح بمرور السلع.

وكان صالح يتحدث قبل توجه قافلة تضم 20 شاحنة عراقية محملة بالغذاء إلى مدينة البصرة جنوبي العراق، موضحا أن 15 شاحنة أرسلت أمس لهذه المدينة التي كانت مسرحا لقتال شديد مع القوات الأميركية.

وعادة ما تستخدم الشاحنات المحملة بالسلع المتجهة إلى العراق الطريق السريع الذي يربط بين عمان وبغداد، ويصل طول هذا الطريق إلى 1000 كم، ويجري شراء السلع بموجب برنامج النفط مقابل الغذاء الذي تشرف عليه الأمم المتحدة.

وشن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان هجوما عنيفا على عمان قبل يومين، عندما حمل الأردن مسؤولية توقف الإمدادات النفطية.

وكانت بغداد تزود الأردن بالنفط الخام منذ سنوات بموجب امتيازات خاصة، وبنصف السعر واستثناء من حظر على التجارة في إطار العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق منذ حرب الخليج عام 1991.

المصدر : رويترز