عبرت قناة الجزيرة الفضائية عن استيائها لقرار سوق نيويورك للأوراق المالية سحب ترخيص اثنين من مراسليها المعتمدين لديها، ودعت الجزيرة إدارة البورصة إلى مراجعة قرارها واحترام القيم الأميركية.

وقالت قناة الجزيرة في بيان لها "إن الجزيرة تأسف لقرار نيويورك ستوك إيكستشانج مثلما تأسف لأي قرار يقيد حرية الصحافة"، ودعت القناة بورصة نيويورك إلى مراجعة قرارها "حفاظا على قيم الولايات المتحدة".

وقد سحبت سوق نيويورك تصريح محلل الشؤون المالية للجزيرة عمار السنكري، كما طلبت من المحلل الآخر رمزي شبر تسليم تصريحه على الفور. ويأتي قرار البورصة الأميركية في وقت تثير فيه تغطية الجزيرة لمجريات الغزو الأميركي البريطاني للعراق حفيظة بعض الدوائر الرسمية الأميركية.

وأقر متحدث باسم بورصة نيويورك منع صحفيي الجزيرة من دخول السوق لتقديم فقرته اليومية عن أداء الأسهم، وهو قرار له علاقة على ما يبدو بطبيعة التغطية التي تقوم بها القناة للغزو الأميركي للعراق.

وقال المتحدث راي بيليكيا إن قرار إبطال اعتماد صحفيي الجزيرة اتخذ في محاولة للرد على تكاثر طلبات شبكات التلفزيون لتغطية نشاط البورصة، ولكنه أقر في الوقت نفسه بأن الجزيرة هي المحطة التلفزيونية الوحيدة التي سحبت منها الاعتمادات رافضا في الوقت نفسه التعليق عما إذا كان هذا القرار انتقاميا.

وفي المقابل اعترف مسؤول في البورصة طلب عدم الكشف عن اسمه أن القرار "له علاقة بالحرب على العراق". كما انتقد عسكريون أميركيون الجزيرة لأنها بثت صورا أظهرت فيه أسرى حرب أميركيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات