إعداد: محمد السيد غنايم*

شهدت مدينتا بغداد والموصل وضواحيهما أمس الاثنين الموافق 24 مارس/ آذار 2003 قصفا عنيفا لليوم الخامس على التوالي. وكثفت القوات الأنغلوأميركية قصفها الجوي والصاورخي لمدينة الناصرية، كما دارت معارك عنيفة بمدينة البصرة. وشهد هذا اليوم أيضا خسائر في صفوف القوات الأميركية كان أبرزها إسقاط مروحيتي أباتشي بمنطقة كربلاء. وألقى الرئيس العراقي صدام حسين خطابا أثنى فيه على شجاعة قواته العسكرية وطالب شعبه بالصمود. وفيما يلي استعراض لأبرز أحداث اليوم الخامس من الحرب.

العمليات العسكرية:

  • استمر القصف الجوي والصاروخي على بغداد والموصل منذ ساعات الفجر وحتى المساء، وشهدت الناصرية قصفا مدفعيا إضافيا بهدف الاستيلاء على جسرين فوق نهر الفرات حالت المقاومة العراقية الشديدة دون وصول القوات الأميركية إليهما. كما شهدت البصرة معارك ضارية بمحيط مطارها سعت القوات العراقية لاستعادة السيطرة عليه بعد سقوطه في أيدي القوات الأنغلوأميركية.
  • أكدت مصادر عراقية سقوط أكثر من 67 قتيلا وأكثر من 300 جريح مدني في الغارات الأميركية البريطانية التي استهدفت المناطق السكنية بالمدن العراقية طيلة ساعات اليوم.
  • اعترفت القوات الأميركية بوجود مسلحين عراقيين في حقول النفط جنوبي العراق، بما فيها حقل الرميلة الذي كانت أعلنت سيطرتها عليه في مستهل العمليات العسكرية التي بدأت قبل خمسة أيام.
  • عرض التلفزيون العراقي صور مروحية أباتشي أميركية أسقطها مواطن عراقي بمنطقة كربلاء اعترفت مصادر عسكرية أميركية لاحقا بفقدانها، في حين نفت فقدان أباتشي أخرى ذكرت مصادر عراقية أنها أسقطت.
  • ألقى الرئيس العراقي صدام حسين خطابا عبر شاشة تلفزيون الشباب هو الثاني له منذ بدء العمليات العسكرية ضد العراق، أشاد فيه بقادة وحداته العسكرية الصامدين في الجنوب، وبمقاومة شعبه للقوات الغازية وإلحاقهم الخسائر في صفوفهم.
  • وصلت إلى قاعدة رامشتاين الجوية بألمانيا أول طائرة تحمل على متنها 12 جنديا أميركيا من جرحى القوات المشاركة في غزو العراق.
  • أعلنت إيران أنها رصدت عدة انتهاكات لأجوائها من جانب طائرات أميركية وبريطانية تهاجم العراق، وقالت إنها ستوجه تحذيرات للطائرات المعتدية وقد تطلق النار إذا لم تؤخذ هذه التحذيرات بعين الاعتبار.
  • لقي خمسة مدنيين سوريين مصرعهم وأصيب 10 آخرون بجروح في منطقة الرطبة على الحدود العراقية، عندما أصاب صاروخ أميركي حافلة كانت تقل مسافرين في طريقهم إلى سوريا.
  • أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن اغتيال الرئيس العراقي صدام حسين عمل مشروع، في حين وصف الرئيس جورج بوش القيادة العراقية بأنها "أهداف عسكرية مهمة".
  • اعترف وزير الدفاع البريطاني جيف هون بصعوبة مهام القوات الأنغلوأميركية وأنها تواجه مخاطر حقيقية، وألمح إلى أن الحرب ستستغرق وقتا طويلا.
  • انفجرت عبوة غاز بمحيط مقر الأسطول الأميركي الخامس بمنطقة الجفير شرقي المنامة، لكنها لم تسفر عن حدوث أضرار.

ردود الأفعال الرسمية:

عربيا وإسلاميا

  • اعتبر وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الموجود في القاهرة لحضور اجتماعات وزراء الخارجية العرب، أن قيام الأردن بطرد خمسة دبلوماسيين عراقيين من عمان إجراء مؤسف.
  • أعلن المغرب إرجاء محادثات لتحرير التجارة مع الولايات المتحدة كانت مقررة الاثنين، بسبب مشاعر غضب الشارع المغربي تجاه الحرب الأميركية البريطانية على العراق.
  • استدعت الخارجية السورية سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا في دمشق للاحتجاج رسميا على الهجوم الذي أدى إلى مقتل خمسة سوريين في العراق إثر إطلاق صاروخ أميركي على حافلة مدنية كانت تقلهم.
  • أدان وزراء الخارجية العرب ببيانهم الصادر في ختام اجتماعهم بالقاهرة العدوان على العراق وطالبوا بالانسحاب الفوري للقوات الأميركية البريطانية من هذا البلد، في حين أكد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري أن هذا يمثل الحد الأدنى المطلوب من الدول العربية وطالبها باستخدام مقدراتها لوقف العدوان.
  • انتقد رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد في كلمة له أمام برلمان بلاده، الولايات المتحدة بشدة واصفا الغزو الأميركي البريطاني للعراق بالعمل الجبان والاستعماري. كما هاجم تخطي واشنطن للأمم المتحدة في سعيها للإطاحة بصدام حسين، مؤكدا أن هذا العمل سيؤدي إلى قيام نظم دكتاتورية من خلال الحكومات العميلة.

دوليا

  • طالبت روسيا بعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة الغزو الذي تقوده الولايات المتحدة على العراق وإجراء تقييم سياسي وشرعي للوضع واتخاذ القرارت المناسبة.
  • انتقدت إسبانيا الموقف الفرنسي الرافض لإعطاء واشنطن ولندن حق إدارة العراق بعد الحرب.
  • شكر الرئيس الفرنسي جاك شيراك بابا الفاتيكان البابا يوحنا بولص الثاني على معارضته الصريحة للغزو الأنغلوأميركي على العراق واقترح تعاونهما معا من أجل السلام.
  • أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في كلمة أمام مجلس العموم أن قوات التحالف الأميركي البريطاني باتت على مسافة حوالي مائة كلم جنوبي بغداد، وأكد رفضه التام دخول قوات تركية لشمالي العراق.
  • ذكرت مصادر دبلوماسية أن الصين أرسلت إلى الولايات المتحدة عنوان سفارتها في العاصمة العراقية بغداد أملا في تجنب تكرار القصف الذي تعرضت له سفارتها في العاصمة اليوغسلافية بلغراد عام 1999 من جانب المقاتلات الأميركية.
  • أعلنت رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة الليبية نجاة الحجاجي أن تسع دول أعضاء في اللجنة طالبوا بانعقاد دورة خاصة تتعلق بالغزو الأميركي للعراق.
  • ذكر الناطق باسم البيت الأبيض آري فليشر أن الرئيس جورج بوش أعرب في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي عن قلقه من إرسال تجهيزات عسكرية روسية "محظورة" إلى العراق.

الشارع الإسلامي والدولي:

  • تواصلت تظاهرات الجامعات المصرية المنددة بالغزو رغم حملة الاعتقالات التي شنتها الشرطة وشملت نائبين بمجلس الشعب المصري، كما شهدت عمان اشتباكات بين الشرطة والمحتجين على الغزو وعلى قرار حكومتهم طرد دبلوماسيين عراقيين. وفي إندونيسيا تحولت الاحتجاجات إلى مصادمات عنيفة مع قوات الأمن، وشهدت باكستان وبنغلاديش تظاهرات مماثلة.
  • وفي سول تظاهر المئات أمام مبنى البرلمان احتجاجا على إرسال 700 من القوات غير المحاربة للمشاركة في الحرب على العراق. كما خرج الآلاف أمام السفارة الأميركية غي بانكوك مطالبين بوقف الحرب، في حين شهدت أستراليا تظاهرات منددة بالحرب تحولت إلى مصادمات عنيفة مع قوات الأمن.
  • أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش وجود تقارير تفيد بتعذيب الشرطة المصرية لناشطين ومتظاهرين مناهضين للحرب على العراق، وطالبت السلطات المصرية بالتحقيق فيها.
  • اتهم المخرج الأميركي مايكل مور الفائز بجائزة أحسن فيلم وثائقي خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار الخامس والسبعين، الرئيس الأميركي جورج بوش بشن حرب زائفة ووصفها بأنها "عار عليه"، مؤكدا أنه ومن معه يعارضون هذه الحرب.

على المستوى الاقتصادي:

  • هوت أسعار الأسهم الأميركية والأوروبية وعدد من أسواق آسيا بعد تحقق المستثمرين من معلومات روجت لها واشنطن بأن الحرب على العراق ستكون قصيرة، كما ارتفعت أسعار الذهب والفضة في الأسواق الأوروبية وهبطت أسعار البلاتين والبلاديوم.
  • فتحت أسواق النفط على ارتفاع كبير بعد نزولها إلى أدنى مستوياتها في أربعة أشهر، بعد تلاشي التفاؤل بحرب سريعة في العراق.
  • أحيل 12 مسؤولا بشركات صرافة في الكويت للنيابة بتهمة التلاعب في أسعار الدولار، بعدما استغلوا تدفق أعداد كبيرة من المغتربين إلى الخارج لظروف الحرب على العراق.
  • أعلنت شركة بي آند أو البريطانية التي تعد من أكبر الشركات بالعالم في إدارة الموانئ، أنها خسرت عقدا للمشاركة في إعادة بناء ميناء عراقي رئيسي بعد أن رفضت الوكالة الأميركية الممولة للمشروع العرض الذي تقدمت به.

_______________
* قسم البحوث والدراسات - الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة