الرئيس صدام حسين أثناء إلقائه خطابه اليوم

وجه الرئيس العراقي صدام حسين خطابا للعراقيين عبر التلفزيون، هو الثاني له منذ بدء الغزو الأميركي البريطاني للعراق قبل خمسة أيام. وبدأ الرئيس العراقي الذي ظهر مرتديا بزته العسكرية حديثه عن التضحيات الكثيرة التي قدمها العراقيون لتجنب الحرب و"الشر"، لكنه أوضح أنه عندما "يأتي منطقتنا لابد أن نواجهه".

وأشاد صدام في كلمته التي استمرت 20 دقيقة بمقاومة العراقيين للقوات الأميركية والبريطانية الغازية مشيدا بقادة وحداته العسكرية لصمودهم في جنوب البلاد. وقال "من واجبي أن أحيي باسمكم أيها العراقيون قواتكم المسلحة وكل عناوين المقاومة الأخرى". وأضاف "تحية المعتز, بعد أن أستأذن الجليل, أقولها خاشعا متواضعا، إن اعتزازي واعتزاز قيادتكم بكم ليس له حدود".

صحافيون يتابعون خطاب الرئيس العراقي
في مقر وزارة الإعلام العراقية ببغداد

وأعرب عن فخره بالملحمة التي يسطرها العراقيون اليوم بدمائهم ووعد بتحقيق نصر قريب. قائلا "إنه نصر قريب وبشر المؤمنين الصابرين، إنها أيامكم الحسوم أيها العراقيون فاضربوا الآن كما أمركم ربكم، اضربوا فوق الأعناق واضربوا كل بنان".

ومضى الرئيس العراقي يقول في خطابه حاثا العراقيين على الاستبسال في مقاومة الأميركيين والبريطانيين "اضربوا عدوكم بقوة أيها العراقيون النجباء وأتعبوه إلى الحد الذي يغدو فيه عاجزا عن الاستمرار" وأضاف "اضربوا عدوكم إلى الحد الذي يجعله عاجزا عن ارتكاب المزيد من الجرائم ضد أمتكم والإنسانية وعندها تستحقون النصر".

وقال إن "العدو يسعى لجعل القتال قصيرا ليخلص من ورطته ونعمل بإذن الله على جعله طويلا وثقيلا عليه"، مشيرا إلى أن القوات الأميركية والبريطانية وقعت في الفخ بسبب مقاومة العراقيين. وأكد أن العراقيين ألحقوا خسائر كبيرة بالقوات الأميركية والبريطانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات